المحتوى الرئيسى

أبوالنجا: الاتفاقيات الموقعة مع البنك الإسلامى هدفها التنمية

06/15 00:38

القاهرة - أ ش أ


أكدت السيدة فايزة أبوالنجا، وزيرة التخطيط والتعاون الدولي، أن الاتفاقيات التى وقعتها مصر، الثلاثاء، مع البنك الإسلامى للتنمية تهدف إلى دعم عمليات التنمية فى مصر.

وقالت أبوالنجا، فى تصريحات صحفية - الثلاثاء، أن مشروع محطة كهرباء السويس يهدف الى تعزيز النمو الاقتصادى وتحسين المستوى المعيشى للافراد عن طريق إنشاء محطة تولد كهرباء بخارية 650 ميجاوات، وذلك بتكلفة إجمالية قدرها 864 مليون دولار أمريكى، منها 254 مليون دولار مكون محلى، و550 مليون دولار من بنك التنمية الأفريقى.

وقالت وزيرة التخطيط والتعاون الدولى إن مشروع إعداد وتطوير أساليب التمويل المتناهى الصغر، الذى تم توقيعه لصالح الصندوق الاجتماعى للتنمية، يهدف إلى تحسين الوضع المعيشى للعاطلين من الفقراء المصريين فى عدة محافظات هى ''سوهاج، والمنيا، وأسيوط، والقليوبية'' خاصة الناشطين اقتصاديا عن طريق إتاحة التمويل لهم.

وأوضحت أبوالنجا أن إتفاقية المساعدة الفنية ''المنحة'' بمبلغ 300 ألف دولار المقدمة لدعم إطلاق مشروع مركز لتعليم اللغة العربية لغير الناطقين بها يعد رافدا مهما ووسيلة لدفع عجلة التنمية البشرية وتشجيع التبادل والتعاون الاقتصادى والعلمى والثقافى بين البلدان التى يدرس أبناؤها هذه اللغة.

يذكر أن مصر تعد من أوائل الدول التى إنضمت لعضوية البنك الإسلامى للتنمية، كما أنها من الدول السبع المالكة لأكبر عدد من الأسهم حيث تساهم مصر بنسبة 10ر7% فى رأس مال البنك.

يشار إلى أن مساهمات مجموعة البنك قد شملت العديد من قطاعات الدولة مثل قطاع الصحة وقطاع الزراعة ''مشروع مكافحة مرض أنفلونزا الطيور''، وقطاع الموارد المائية '' مشروع تطوير الالياف المجوفة لتحلية مياه البحر''، وقطاع الكهرباء والطاقة.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل