المحتوى الرئيسى

«شيخ الأزهر» يستقبل «عبد الكافي» و«هويدي» ويرحب بدعوة «علماء المسلمين» لحضور مؤتمره

06/15 18:19

زار الدكتور عمر عبد الكافي، الداعية الإسلامي، مقر مشيخة الأزهر الشريف، الأربعاء، مرجعاً سبب الزيارة إلى أن العودة إلى مصر «لا تكون إلا من بابها الكبير، وهو الأزهر الشريف»، فيما  بحث الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر، مع الكاتب الصحفي فهمي هويدي، الطرق المقترحة لإعادة الأزهر لمكانته العالمية.

وناقش الطيب مع هويدي، خلال لقائهما في مقر المشيخة، الأربعاء، أهمية تفعيل دور «دار التقريب بين المذاهب الإسلامية»، التي أنشأها الإمام الراحل محمود شلتوت، شيخ الأزهر الأسبق، للقضاء علي التنابذ بين السنة والشيعة، «الذي يمثل ذريعة للتدخل الخارجي في الشأن الإسلامي».

وحذر «عبد الكافي»، من إجهاض الثورة نفسها بنفسها بسبب «أخلاق الذباب التي يتبناها فريق من المصريين حالياً»، متهماً البعض بالوقوف على الأخطاء والسعي لتصيدها وتصفية حسابات شخصية.

وأكد عبد الكافي، أنه عندما أراد العودة إلي مصر، قرر أن يدخل من الباب الكبير وهو الأزهر الشريف، موضحاً أن موقفه هذا جاء، «إذعاناً و إيماناً بأن شمس الأزهر سوف تشرق مرة أخرى»، بعد أن أقر الإمام الأكبر، عودة هيئة كبار العلماء.

وأكد الطيب، حرصه على التعاون مع كافة مسلمي العالم بما يساعد علي جمع الشمل والتعاون في إنجاح القضايا المشتركة، مشدداً على أن الأزهر «بيت الأسرة المسلمة»، على اختلاف مذاهبها وأطيافها.

 

من ناحية أخرى، رحب شيخ الأزهر، بدعوة الدكتور محي الدين على قرة، الأمين العام للاتحاد العالمي لعلماء المسلمين، لحضور المؤتمر العالمي الذي يعقده الاتحاد قريباً، حول لغة الخطاب الديني المعاصر بعد نجاح  الثورات العربية.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل