المحتوى الرئيسى

حمزاوي: العلمانية الغربية لن تنجح في مصر

06/14 22:29

كتب - أحمد الشمسي:


''هل لدي أحدكم رؤية لشكل مصر عام 2025؟''.. سؤال طرحته رشا خليل، إحدى طالبات الدراسات العليا، ووجهت سؤالها لضيوف برنامج ''ساعة حساب''، الذي تُذيعه قناة بي بي سي.

السؤال الذي طرحته ''خليل'' حول دفة الحوار الذي كان سائراً حول هوية مصر من حيث مدنييتها ودينيتها، إلى الإجابة على السؤال من قبل ضيوف البرنامج، الذين تطرقوا خلال البرنامج إلى كل شىء ماعدا شكل مصر عام 2025.

الدكتور عمرو حمزاوي، أستاذ العلوم السياسية بجامعة القاهرة ومؤسس حزب مصر الحرية الليبرالي، أوضح أنه لمعرفة شكل مصر المستقبل فلابد من تحديد الهوية، وأضاف بقوله ''لمعرفة شكل الدولة لابد من إرساء مبدأ المواطنة والمساواة بين الجميع في الحقوق والواجبات ولن يتسنى ذلك في رأي حمزاوي إلا بنزع القداسة عن كل البشر المشتغلين بالعمل السياسي بحيث يعترف الإخوان وغيرهم أنهم لا يمتلكون وحدهم الحديث باسم الدين''.


 


وعندما تطرق الحوار بالبرنامج إلى المقصود بفصل الدين عن السياسة، انهالت الأسئلة من قبل الحاضرين، فأكد حمزاوي، في البرنامج الذي من المُقرر إذاعته - ظهر الخميس - ويُقدنه الزميل زين العابدين توفيق، أنه لا يؤمن بإمكانية نجاح العلمانية بمفهومها الغربي، مشيراً إلى أنه مع تنظيم العلاقة بين الدين والسياسة وليس فصلهما.

أما الدكتور حسام عبد الله، الاستشاري البارز في أمراض الخصوبة والعقم في بريطانيا، والذي عرفه مقدم البرنامج على أنه يساري، فاختلف مع صاحبة السؤال مشيراً إلى وجود العديد من الدراسات عن مصر في 2020 حتى قبل ثورة 25 يناير في مصر.

العلاقة مع أمريكا وإسرائيل نالت قسطا وافرا من النقاش، وطالب كمال الهلباوي، المتحدث السابق باسم الإخوان في الغرب، باحترام مشاعر أغلبية الشعب المصري، على حد قوله،  وبإلغاء معاهدة السلام مع إسرائيل واستشهد في هذا السياق لمقال قرأه لمراسل مجلة ''الفورين بوليسي الأمريكية''، الذي استطلع آراء عينة من المصريين واستنتج أن غالبية المصريين يريدون زوال إسرائيل من الخارطة.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل