المحتوى الرئيسى

دحلان: عمر سليمان طلب منى الهدوء لكنه فشل فى إقناع عباس بالحوار

06/14 21:32

شن محمد دحلان، القيادى فى حركة فتح، هجوماً حاداً على الرئيس الفلسطينى محمود عباس "أبو مازن" بعد اتخاذه قراراً بفصله من اللجنة المركزية لحركة فتح، مؤكداً أن هذا القرار غير دستورى وليس قانونيا، وإنما يرتكز على هوى أبو مازن، وأوضح أن هذا القرار اتخذ من 10 أشهر يريد عباس من خلاله السعى إلى الاستفراد بالسلطة الفلسطينية، والقرار فى حركة فتح، فى حين وقفت له وعارضته.

وروى دحلان لـ"اليوم السابع"، خلال تواجده فى زيارة للقاهرة، تفاصيل الخلاف الذى بدأ عندما سجل ملاحظاته بشكل رسمى فى اجتماعات اللجنة المركزية على تصرفات أبو مازن، وكان أولها الملف المالى، والذى طالب بالكشف عن الأموال الفلسطينية وأوجه صرفها قائلا: "أردت أن نوثق أوضاع الشعب الفلسطينى وهى غير موثقة، وأن تكون منعة للجميع، فرفض أبو مازن وقال ما دخلك فى هذا"، لافتا الى أن صندوق الاستثمار الفلسطينى، على سبيل المثال، لا الحكومة ولا فتح تعرف عنه أى شىء، فى حين أبو مازن هو الوحيد الذى يعلم أين هذه الأموال، وتم التلاعب بمقدرات الصندوق الذى كان مسجلاً باسم منظمة التحرير الفلسطينية والسلطة الوطنية، ولم يعد للجنة التنفيذية أو المركزية أو الحكومة أية علاقة به.

وأكد خلال رسائله التى بعثها إلى اللجنة المركزية، أن أموال الحركة تحولت إلى صندوق أسود يرفض الرئيس إطلاع اللجنة المركزية عليها، بالرغم من محاولة اللجنة المركزية والمجلس الثورى حصر تلك الأموال ووضعها فى مرجعية واحدة، مع العلم بأننا قد علمنا (همساً) كأعضاء فى المؤتمر السادس بأن هذه الأموال تجاوزت 250 مليون دولار نقداً و350 مليون دولار موزعة بشكل غير محصور بالخارج.

ولفت إلى أنه تم فصله من فتح دون أن تصل لجنة التحقيق معه إلى نتيجة، وأن عزام الأحمد عضو اللجنة المركزية لحركة فتح عرض عليه أن يستقيل من الحركة حتى تسقط عنه التهم وينتهى الأمر، إلا أنه رفض المقترح وقال "أنا فى فتح ولن أخرج من فتح، وهى لنا واللى مش عاجبه يروح منها، هذه بيتنا وبيت كل وطنى فلسطينى".

وكشف دحلان أنه لا توجد حتى الآن تهم رسمية وجهت له من قبل لجنة التحقيق التى مثل أمامها أكثر من مرة، مشيرا إلى أنها بدأت بأنه ينتقد أبناء أبو مازن، وانتهت باتهامات بالتآمر والقتل على أبنائه، وأضاف قائلا، "فالقضية بينى وبين أبو مازن شخصية بامتياز وفى زمنه وصل الحال الفلسطينى إلى ما نحن فيه الآن من انتكاسات وفقدان للقيمة وضياع الطريق السياسى".

وبسؤال دحلان عن سبب التحول فى موقفه من مؤيد لأبو مازن إلى معارض له، أكد أن التحول الجوهرى حدث بعد الانقسام بين حركتى فتح وحماس، وبدأ يستغل الانقسام ليخفى كل شىء ويتفرد بكل شىء وقال، "أنا واجهته وقلت له أولادك فاسدين وأنت تعرف ذلك وأنت تسهل لهم ذلك، وقلت له هذا فى بيته ونصحته بإبعاد أولاده عن العمل العام، فكان هذا جزائى، وأنا الذى ساهمت فى أن يأخذ مكانه بعد ياسر عرفات".

وقال دحلان، إن مصر كان لها دور كبير فى التوسط بينه وبين أبو مازن منذ أن بدأ الخلاف بينهم منذ شهور، كاشفا أن عمر سليمان مدير المخابرات العامة السابق طلب منه الهدوء وعدم تحويل ملف الخلاف إلى الإعلام ووعده بالتدخل لحل الأمر، ولكن أبو مازن لديه مشروعه الشخصى والذى يسعى لتنفيذه، وتدخل الجانب المصرى مرة أخرى وطالبوا أبو مازن أن يرسل لجنة التحقيق التى شكلها إلى مصر والتحقيق معى هنا وهو رفض، إلا أنه التقى أمس الأول عددا من القيادات المصرية وشرح لهم الموقف، مؤكدا أنه لابد أن يدافع عن نفسه، وأن يتحدث ليواجه اتهامات أبو مازن له، مؤكدا أنه يلاقى ترحيبا خلال زيارته لمصر وأنها علاقة لا تعتمد على المنصب فقط وإنما على شخصه وعلاقاته مع الجانب المصرى.

وأشار إلى أن أبو مازن يدير المفاوضات بطريقة الفهلوة السياسية، مشيرا إلى أن فضيحة جولد ستون هو مسئول عنها، لأنه بالفعل تراجع وطلب من سفيره سحب التقرير، وهذا كان خطأ استراتيجى، واصفا الأداء السياسى لأبومازن بأداء لإشغال الوقت، وأنه لم يتم حتى الآن التحضير للأمم المتحده التى سيذهب لها فى سبتمبر المقبل ولم يضع خطة بديله فى حال فشل التحرك الفلسطينى، متهما أبومازن بأنه يشغل الشعب الفلسطينى بأوهام منذ 15 سنه يقوم فيها بتوزيع ورق فقط فما يجرى ليس مفاوضات.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل