المحتوى الرئيسى

سيناريو بلطجية العملاء للأمريكان بقلم : ناجي حسين

06/14 20:00

لقد كان هذا العام عاما مميزا في تاريخ أمتنا العربية، عاما لن ينساه العرب ولا حكامهم الذين بدأوا في التتساقط واحدا واحدا.. في هذا العام أحسسنا أننا ولدنا من جديد لنستعيد كرامتنا المهدرة من قبل حكامنا الذين سلبونا عزتنا ومكانتنا بين الأمم، وقتلوا فينا روح الأمل والمبادرة طيلة خمسين سنة عجافا وتزيد كانوا فيها عنوان الأمة الأبرز وليتهم ما كانوا .

بدأت هذه الولادة يوم السابع عشر من كانون الاول/ ديسمبر في تونس العزة، بعد نجاح ثورة تونس أخذ شباب مصر العظيم المشعل وكأن التاريخ يأبى على مصر إلا أن تكون رائدة العرب وقائدتهم وأمهم الحنون، لم يكن أحد يتوقع أن نظام أعتى طاغية في الشرق الأوسط سيسقط خلال ثمانية عشر يوما على يد شباب الفيسبوك.. تجري التحضيرات هذه الأيام في مصر لمحاكمة العصر.. لمحاكمة نظام كان سبب كل الويلات التي حلت بمصر وبالأمة العربية طيلة ثلاثين عاما قاد فيها مبارك كل التنازلات التي قدمها للغرب ولأمريكا وإسرائيل لم تنفعه وهو يواجه محاكمة من طرف شعب مصر العظيم ..

كان سبب كل الويلات التى فعلها العميل حسني مبارك فهى كثيرة لا تعد ولا تحصى ولكن لم تكن أفعاله الجيدة من أجل الشعب المصرى الذى صبر على حكمه 30 عاما نال فيها ما نال من الذل والمهانة والقمع والفقر، بل كانت أفعاله تصب في خدمة حكام دول الخليج وأمريكا والكيان الصهيونى :

1 – وقوفه إلى جانب الكويت ضد العراق عام 1990م بأسرع من البرق تم عقد مؤتمر القمة العربية فى مقر الجامعة العربية بالقاهرة ليساهم فى إستصدار قرار أستعانة دول الخليج بالقوات الأمريكية "لتحرير الكويت" وما نتج عن ذلك من تدمير الجيش العراقى وبنى التحتية وحصار العراق ومقتل أكثر من مليون طفل عراقى من جراء الحصار.. مليون طفل عراقى قتلوا ولا ندم ولا أخلاق من تلك الضمائر الميتة لهم ، ودول الخليج وأمريكا تقدم المليارات الدولارات لسياسة العميل مبارك .

2 – قدم كل أنواع الدعم لقوات التحالف الغربى وساعدهم على غزو العراق وتدميره وإحتلاله وتقسيمه ونتج عن ذلك مقتل أكثر من مليونى عراقى ومئات الآلآف المعتقلين فى السجون حكومة عملاء للأمريكان وللنظام الإيراني الدكتاتوري وتشريد 5 مليون عراقي وضياع دولة عربية كان من المفترض ألا نكون سببا فى بيعها للأمريكان والصهاينة وإيران ، وكان من الأولى حمايتها وحل المشكلة الكويتية – العراقية فى إطار عربى بدلا من الإستقواء بالأجنبى للإنتقام من العراق ورموزه .. ولكن كيف يفعل ذلك من لا ضمير له ولا أنتماء لعروبة أو إسلام؟

الأمير الوليد بن طلال كان قد عرض 4 مليار دولار يدفعهم لمصر فى مقابل عدم محاكمة المخلوع مبارك وأسرته، وبعد نشر الخبر فى الصحف تم نفيه، ثم نشر مؤخرا أن السعودية ستدفع نفس المبلغ الذى عرضه الأمير وليد بن طلال كمساعدة للاقتصاد المصرى للخروج من أزمته.. وبالطبع لا نملك أن نشكك فى المغزى الحقيقى من دفع هذا المبلغ أمام شكر المشير طنطاوى للسعودية على وقوفها إلى جانب مصر.. الشعب المصري يطالب بمحاكمة حسني مبارك على ما أقترف من جرائم بحق الشعب المصري وفلسطين والعراق وعدم إفلاته من العقاب، دول الخليج تدافع عن مبارك من باب رد الجميل له، بينما تتنكر لما قدمه العراق وقيادته لها.

تلك الأنظمة الحريصة على مبارك كحرص الكيان الصهيونى عليه الذى يعتبره كنزا إستراتيجيا ويسعى بوساطة الحاخام الإسرائيلى "عوفيديا يوسف" الذى طلب من شيخ الأزهر العفو عن مبارك..

في يوم الجمعة 10-6-2011 (القرار والرحيل) خرج الشعب العراقي رغم أرتفاع درجات الحرارة التي وصلت أكثر من خمسين درجة في تظاهرات في بغداد ومدن آخرى في الجنوب والشمال مطالبين بعد أيام قليلة من أنتهاء مهلة المائة يوم التي منحت إلى الوزارات لتحسين إدائها بل بالآحرى دمرت العراق . في ساحة التحرير في وسط بغداد حاملين لأفتات تطالب بإطلاق المعتقلين الأبرياء من سجون العلنية والسرية وتوفير أبسط مطلبات الحياة الكريمة وبأسقاط حكومة عملاء للأمريكان وللنظام الإيراني الفاشي وبخروج القوات الأميركية من العراق، ومرددين هتافات مناوئة لحكومة العميل المزدوج نوري المالكي.

وتبين من غاية مهلة المائة يوم هي مسرحية سخيفة قامت بها عمليات كذاب بغداد لتشغل العراقيين بانتهاء الـ100 يوم دون تحقيق أي إنجاز، ولتغطية عمليات الأغتيال المنظم بكواتم الصوت في بغداد هذه الأيام...! هناك أمر في غاية الخطورة لعل كثيرا منا يجهله، وهو أنه ليست هنالك أية دعوة قضائية في قضية قتل دون تحقق شرطين أساسيين:

1-وجود المشتكي، وهو المدعي بالحق الشخصي .

2- وجود جثة المجني عليه، وما يستلزمها من شهادة وفاة وتقرير التشريح الجنائي الذي يحدد سبب الوفاة وتاريخها والأداة أو السلاح المستعمل، وغيرها من التفاصيل.

أما في قصة (عروس التاجي) فليس هناك مشتكي وليست هنالك جثث..! وهذا يعني أنه ليست هناك قضية جنائية يمكن الترافع بها، حتى مع وجود أعترافات، وهذا يعتبر واحدا من أبسط القواعد القانونية الأساسية المعمول بها. ومن المهم أن نذكر القارئ الكريم أنه لا يمكن للدولة أن تطالب بـ(الحق العام) مع غياب المدعي بالحق الشخصي.

3-لنفترض أنه في يوم الخميس 15/6/2006 أختفى 70 شخصا كانوا متوجهين في (زفة) من الدجيل إلى التاجي، فهذا يعني أن ذوي هؤلاء المفقودين سوف يسجلون بلاغات فقدان أشخاص في مركز شرطة الدجيل (إن كانوا جميعا من الدجيل) بعد مرور 24 ساعة من الفقدان، وهذا يعني أنه سيكون هناك في مساء اليوم التالي (الجمعة) 70 بلاغا لدى مركز الشرطة، ويتضمن بلاغ الفقدان في العادة أسم وعمر وأوصاف الشخص المفقود وما يرتدي من ملابس مع 7 صور فوتوغرافية وصورة من شهادة الجنسية. وحال اكتمال تسجيل البلاغات فإنها سوف ترفع إلى مديرية الشرطة التي يتبعها المركز (في هذه الحالة مديرية شرطة الكرخ)، ثم تعمم على كافة مراكز ودوريات الشرطة ودائرة الطب العدلي والمستشفيات والمنافذ الحدودية.. ولنا أن نسأل: لماذا لم تطلب قيادة عمليات بغداد من مديرية شرطة الكرخ تزويدها ببلاغات الفقدان لشهر حزيران من عام 2006 بدلا من توجيه نداء من خلال الفضائيات لمن لديه مفقود من أهالي الدجيل أن يأتي الى مقر القيادة بنفسه؟؟؟؟ وهل يعقل أن ذوي 70 مفقودا قرروا عدم إخبار الشرطة بذلك؟؟ (ملاحظة: في سياقات عمل الشرطة العراقية يتم تعميم بلاغات السيارات المسروقة على جميع الدوريات، فكيف بالبشر المفقودين؟؟).

4- نعود لعوائل المفقودين.. الخطوة الثانية بعد تسجيل بلاغ لدى مركز الشرطة والانتظار لبضعة ايام دون نتيجة هي أنهم سوف يقومون بزيارة الى دائرة الطب العدلي، كما اعتاد العراقيون أن يفعلوا أيام الاقتتال الطائفي، لقطع الشك باليقين. إذا لماذا لم يعثر أحد على جثث قتلى زفة عروس التاجي؟

5- بخلاف ما قد يعتقده البعض، فإن أفضل وسيلة لحفظ جثة الميت من التحلل بعد قتله لفترة طويلة هي بإلقاءه في النهر..! كيف؟ عندما يغرق الجسم البشري فإن الماء سوف يملأ بالتدريج كافة الأنسجة، وسوف يساعد ذلك على حفظ أعضاء الجسم دون تحلل، ويصبح الجسم في حالة يطلق عليه طبيا (حالة التصبن)، ولو استخرجت الجثة أو طفت على سطح الماء حتى بعد 6 شهور من غرقها فسوف تكون محتفظة بكافة ملامحها وملابسها فيما عدا الانتفاخ والشحوب. ولكن ماذا لو شدت الجثة بحجر ثقيل (أو بلوكة كما يدعي المتهمون)؟ الجواب أنه في مدة أقصاها شهر سوف يصبح الجسم المنتفخ كالبالون داخل الماء وسوف يرفع معه البلوكة مهما كانت ثقيلة، ثم تطفو على السطح..! باختصار.. لا تبقى جثة إنسان في الماء لأكثر من شهر..

6-لمن لايعرف سياقات العمل الأصولية في أجهزة الشرطة، فعند العثور على جثة طافية او بعد انتشالها من قبل شرطة النجدة النهرية أو من قبل مواطنين، فإن ضابط التحقيق لتلك المنطقة ينتقل بنفسه الى مكان الجثة على شاطيء النهر، حيث ينظم لهذه الجثة محضر كشف يتضمن كافة أوصافها، ثم ينظم استمارة خاصة لأجل تسليمها الى دائرة الطب العدلي. وبعد استلام الطبيب العدلي للجثة فإنه يجري عليها تشريحا كاملا ومفصلا يتضمن أوصافها وتقدير العمر وأسباب الوفاة ونوع السلاح المستعمل... ثم تلتقط 4 صور من زوايا مختلفة للجثة، وتؤخذ بصمات الأصابع، وتدون جميع هذه التفصيلات في تقرير التشريح، ولا يتم دفن الجثث الموجودة لدى الطب العدلي إلا بعد مرور 40 يوما عليها إذا لم يتعرف عليها ذووها ويتقدمون بطلب لاستلامها ودفنها بأنفسهم. ملاحظة: جثث الغرقى تحتفظ ببصمات أصابعها كاملة..!

7-نعود لعوائل المفقودين المفترضين.. الخطوة الثانية بعد تسجيل بلاغ لدى مركز الشرطة والانتظار لبضعة ايام دون نتيجة هي أنهم سوف يقومون بزيارة الى دائرة الطب العدلي، كما اعتاد العراقيون أن يفعلوا أيام الأقتتال الطائفي، للبحث عن مفقوديهم ولقطع الشك باليقين. لنفترض أن 70 جثة قد ألقيت في نهر دجلة في حزيران 2006، هذا يعني أن 50 منها على الأقل قد طفت على سطح النهر بعد أيام من تاريخ القاءها، وأن جميع الجثث لابد أنها وصلت إلى الطب العدلي في شهر آب كحد أعلى. هذا يعني أن أحدا من عوائل هؤلاء المفقودين لا بد وأنه عثر على جثة ولده أو شقيقه أو شقيقته في الطب العدلي، سواء برؤية الجثة مباشرة أو برؤية صورها التي تعرض للمراجعين، وبما أن (الزفة) هم في العادة من الأقارب والمعارف، فهذا يعني أن جميع المفقودين قد تم التعرف عليهم، وأن شهادات الوفاة قد استخرجت لهم والتي توضح سبب الوفاة.

8-السؤال المهم اذا هو أين عوائل هؤلاء القتلى المزعومين في (مذبحة عروس الدجيل)؟ واين بلاغات الفقدان؟ وأين هي شهادات الوفاة والتي تنص على سبب الوفاة؟ لماذا لم نتعرف حتى هذه اللحظة على أسم العريس والعروس وأسماء جميع القتلى؟ خصوصا وأن هنالك تعويضات مجزية لضحايا العمليات الإرهابية.. وربما مكافأة حكومية خاصة لعوائل هذه الـ(مجزرة) التي أنقذت نوري المالكي من المحاسبة بعد أنتهاء مهلة الـ100 يوم دون تحقيق أي إنجاز..؟؟!!

9-وأخيرا.. فإن أي تحقيق يجري خارج الأصول القانونية المتبعة، بدءا من ضباط التحقيق وأنتهاءا بالقضاء، هو إجراء غير اصولي ولا قانوني، بل ويشكل خرقا لحقوق المتهم والذي هو بريء حتى تثبت إدانته في محكمة مدنية بعد أن يمارس حقه الكامل في الدفاع عن نفسه من خلال توكيل محام يختاره بنفسه إن شاء. وأي أعتراف يجري على شاشات التلفزة فإنه يشكل خرقا قانونيا لحقوق المتهم في سرية وخصوصية قضيته، لأنه مايزال بريئا حتى هذه اللحظة. إن ما مارسته قيادة عمليات كذاب بغداد وبمعونة قنوات فضائية من تأجيج عاطفي حول هذه القصة سوف يحرم المتهم من حق الدفاع عن نفسه والذي يكفله له الشرع والقانون، لأن أي محام ينوي الترافع عنهم الآن فإنه سوف يعرض نفسه لخطر الأنتقام بعد أن أخذت هذه القضية بعدا طائفيا خطيرا..!*

فكان الأخراج هزيلا والعرض رخيصا كمن شاركوا ببلورة خستهم وطائفيتهم لينتجوا قصة العرس المزعوم التي حطت من قيم العشائر العراقية التي لاذت بالصمت على أنتهاك عرضهم بتلك البشاعة . كفاكم كذبا وتزويرا للحقائق . لماذا قاموا بأخراج هذا الفلم بهذا التوقيت؟؟

كانت المسرحية قد جهزت قبل إسبوع من خروج التظاهرات يوم 10-6-2011 (جمعة القرار والرحيل) المستفيد بلا شك هذة الطغمة الحاكمة في المنطقة الصفراء العميلة.

1-إسقاط الخصوم السياسين

2- محاربة وإسقاط منظمات حقوق الإنسان ومنظمات المجتمع المدني

3- التغطية على فشل الحكومة العميلة

4- التشويش على الحراك الشعبي في فضح الحكومة الفاسدة

5- ما مصير أبناء وأقراباء وممتلكات الذين لفق لهم هذة التهم؟؟

فقد أوعز العميل المزدوج القواد نوري الهالكي لمجموعة من المرتزقة المنضوين تحت أسم مجالس الإسناد والحزب الدعوة وميليشيات فرق الموت إلى ممارسة دور وسلوك (الشقاوات) أو (البلطجية) كما عرفتها الشعوب العربية خلال ثوراتها الأخيرة ، وكانت ممارسات البلطجة والأعتداء على المواطنين المتظاهرين سببا في تصعيد الخلاف والمواجهة بين السلطة والشعب ومحرض أضافي لإتساع الثورة ضد السلطة (البلطجية) التي تحرض المجرمين وغيرهم من المرتزقة وحثالات المجتمع للاعتداء على مواطنين مسالمين عزل ومتساوقين مع نمط سلوكي وثقافي رفيع لا يجاري الوحشية والدموية التي يتصف بها (البلطجيون) ..! ونحن نسميهم ونطلق عليهم الكلمة الدارجة (السرسرية) ؟؟!!

يرتدون الزي المدني ويحملون السكاكين والعصي وقاموا بالأعتداء على المتظاهرين مما أدى إلى إصابة العشرات بجروح مختلفة، منها الأعتداء على الناشطة سناء الدليمي التي ضربت بسكين حادة ونقلت إلى المستشفى حيث يصعب معالجة جرحها لأنها تعاني من مرض السكري.

وتعرضت الإعلامية والناشطة في حقوق الإنسان سحر الموسوي كذلك إلى ضربة سكين حادة وهي ترقد في المستشفى وحالتها خطرة، إضافة إلى أعتقال الناشط والإعلامي مخلد الدليمي عندما كان متوجها إلى ساحة التحرير وعشرات من المتظاهرين. في محاولة من حكومة عملاء للأمريكان وللنظام الإيراني الدكتاتوري للتأثير والقضاء على معنويات المتظاهرين.

بدؤوا الثوار بترديد الشعارات التي تطالب برحيل العميل المالكي وحكومته العميلة، مثل (إرحل إرحل يا مشؤوم ما تتكرر مائة يوم) و(إرحل إرحل يا مفضوح دع المنصب يله وروح) و(المية خلصت يا ولد وكل الفساد بهل البلد) و( كذاب كذاب القواد نوري الهالكي) ( الشعب يريد إسقاط حكومة عملاء للأمريكان وللنظام الإيراني الإجرامي ).

أن بلطجية العميل المزدوج القواد المالكي أنتشروا في كافة المحافظات التي خرجت فيها المظاهرات وخصوصًا بغداد والبصرة والموصل، موضحا أن أغلب هؤلاء هم من أعضاء حزب الدعوة وميليشيات الأحزاب ومجالس الإسناد التي أسسها ويدعمها العميل القواد المالكي.

وقد قام العميل المزدوج المالكي بنقل التجربة الإيرانيه لإسكات صوت الشعب.. إيران تستخدم المرتزقة من الباسيج في قمع الشعب الإيراني، والعميل الهالكي يستخدم المرتزقة من مجالس الإسناد وشيوخ الدولار وأعضاء حزب الدعوة (البلطجية).. تبت يداكم أيها الجبناء ويدي العميل لهالكي الملعون وأزلامه المجرمين.

وشعبنا العراقي قد عرف سجل هذا الحزب الدعوجي من أهدافه القتل والإغتصاب والتزوير وتلفيق التهم وحياكة المؤامرات والأغتيالات والتفجيرات الملطخة بدماء العراقين من كل الطوائف .

ليعلم الشعب العراقي والعربي كم هو متخلف ومجرم وحاقد وطائفي هو العميل المزدوج القواد نوري الهالكي ، فهكذا تم توزيع مبلغ قدره 25 الف دينار عراقي للشباب مقابل حملهم العصي والسكاكين التي تم توزيعها عليهم من قبل حمايته الخاصة قبل دخولهم ساحة التحرير، وتوزيع مبلغ 10 ملايين دينار لكل ما يسمى بشيخ عشيرة درجة ثانية وبمبلغ 25 مليون دينار للشيخ من الدرجة الأولى، إما الآخرين فقد تم أيصالهم بباصات خاصة وبحماية خاصة وتم توزيع اللافتات الطائفية وتلقينهم الشعارات الطائفية الحاقدة، كما تم أنتشار عناصر من جهاز مكافحة الإرهاب بلباس مدني بينهم لحماية مرتزقة العميل القواد المالكي ، وجاء تعميم مركزي وبتوقيع مباشر من العميل نوري الهالكي لجهاز مكافحة الإرهاب ومكتبه الخاص بآلية التظاهر للتأييد له وكيفية أيذاء الثوار على سياسته وإستخدام العصي للضرب على الرؤوس ومحاولة تكسيرالأيادي والإرجل وطعن بالسكاكين وعدم الرحمة والشفقة بالمتظاهرين نساءا" ورجالا" وأطفالا"... هؤلاء هم بالأساس إرهابيين ، هكذا هو العميل القواد نوري الهالكي ، وليعلم بان نهايته وجلاوزته بات قريبة من خلال صمود المتظاهرين ، وهذا العميل القواد الهالكي لن تعثروا على كلمة مناسبة في اللغة العربية لوصفه !

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل