المحتوى الرئيسى

الثورات العربية والسياسة الأمريكية..بقلم: محمد عوض شاهين

06/14 19:19

إن ما يحصل اليوم من ثورات في المنطقة العربية لهو مؤشر واضح على السياسات الدكتاتورية المستبدة والقمعية التي كانت تمارس بحق شعوب المنطقة فمحمد البوعزيزي الذي كان بداية اشعال الثورات التي كانت بدايتها في تونس الخضراء ونظام بن علي التعسفي الظالم فكم كان هذا النظام صديقا للدول الاوروبية الا أنه عند سقوط هذا النظام وأصبح لا فائدة منه تخلى عنه الصديق قبل العدو وهذه رسالة يجب ان يفهمها الكثير ففرنسا الأكثر صداقة لنظام بن علي قد تخلت عنه فور طلبه اللجوء السياسي لديها وحالها كان حال باقي الدول الغربية التي تكون فقط مع الجدار القائم على حد تعبيري فأخذت امريكا تستغل همة الشباب الصادقة والعفوية لمصالحها وامتدت الثورة الى مصر التي انتهت باسقاط نظام مبارك ودخوله السجن هو ونظامه فما أن انطلقت الثورة الى ليبيا استغلت أمريكا الفرصة لكسب همة الشباب من خلال دعم وتأييد الثوار الليبي وسياسة فرض الحظر الجوي على هذا البلد العربي الا أن الولايات المتحدة لم تبق طويلا حتى انسحبت من قيادة الحلف والهدف كان سوريا وهي كانت تعلم أن سوريا هي المحطة القادة التي يجب أن يكوت للولايات المتحدة موطئ قدم فيها من خلال دعم الثورة لضرب نظام الأسد المعروف على مدار السنين بعدم رضوخه للسياسة الأمريكية في المنطقة واتهامه بصداقة حزب الله و الدولة الفارسية التي أصبحت تشكل خطرا واضحا على شرطي العالم "أمريكا" وأنا هنا لا أبرئ النظام السوري من الظلم والاستبداد بحق الشعب فشأنه شأن باقي الأنظمة العربية من اضطهاد للأفراد الا أن الأنظار لم تتجه الى اليمن بالشكل المناسب حيث أن امريكا قد اكتفت بالتصريحات على الفضائيات الاعلامية لأن اليمن وضعه مختلف تماما لما فيه من ملجأ للقاعدة وفي نفس الوقت للحوثيين الا أنها ستعمل قدر المستطاع من أجل احتضان هذه المرحلة الحرجة بالنسبة لها باي شكل من الأشكال من اجل كسب ثقة أية حكومة عربية مقبلة الا أنني أؤكد أن هذه الثورات لن تراوح مكانها بل ستتجه رياحها الى دول عربية أخرى استكمالا للسياسة الامريكية في المنطقة وعليه اذ ندعو الشباب العربي الواعي أن يكون على درجة من الوعي أمام هذه التحديات التي تواجه المنطقة العربية .

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل