المحتوى الرئيسى

الجيش السوري يتقدم نحو بلدة احتجاج ثانية بشمال البلاد

06/14 18:54

عمان (رويترز) - قال سكان ان قوات سورية تدعمها الدبابات وطائرات الهليكوبتر تقدمت صوب بلدة شمالية يوم الثلاثاء بعد اعتقال المئات في قرى قرب بلدة جسر الشغور مع فرار مزيد من اللاجئين الى سوريا.

وفر أكثر من 8500 سوري عبر الحدود هربا من أحدث حملة عسكرية لحكومة الرئيس بشار الاسد لسحق احتجاجات تطالب بالتغيير السياسي في بلد تحكمه اسرة الاسد منذ 41 عاما.

ونزح الاف اخرون الى مناطق داخل سوريا.

وتوجه عشرات النازحين يلطخ الطين أحذيتهم وملابسهم الى قرية تركية بحثا عن الخبز لاسرهم الذين ينتظرون في مخيمات مؤقتة على الجانب الاخر من الحدود.

وأظهرت لقطات مصورة لرويترز التقطت في مخيمات سورية نازحين يحاولون تجفيف أغطية بللها المطر واطفالا يغتسلون في مياه الامطار وأناسا راقدين تحت أغطية بلاستيكية.

وقالت امرأة وهي تبكي وبجوارها رضيع "نحن يائسون هنا. نعيش تحت المطر .. أطفالنا مرضى. لا دواء ولا طعام."

وجاء أغلب اللاجئين والنازحين من جسر الشغور على بعد 20 كيلومترا من الحدود حيث تقول السلطات ان 120 من أفراد الامن قتلوا على يد مسلحين قبل نحو عشرة ايام. ويقول نشطاء ان جنودا منشقين وسكانا اشتبكوا مع قوات الامن.

واستعاد الجيش السيطرة على جسر الشغور يوم الاحد ويتحرك على ما يبدو نحو بلدة معرة النعمان التي تقع على جانبي الطريق السريع بين شمال وجنوب سوريا والذي يربط العاصمة دمشق بحلب ثاني كبرى مدن البلاد.

وقال عثمان البديوي وهو استاذ جامعي في معرة النعمان لرويترز عبر الهاتف ان طائرات هليكوبتر تنقل جنودا الى معسكر في وادي الضيف على بعد عدة كيلومترات من البلدة.

  يتبع

عاجل