المحتوى الرئيسى

الديمقراطية ومارhثون المحتجين العراه في بريطانيا !!

06/14 18:26

الديمقراطية وماراثون

المحتجين العراه في بريطانيا !!

محيط - محمد الحكيم

اليوم العالمي لقيادة الدراجات عارياً في-بريطانيا
لا

تتعجب كثيراً فالديمقراطية تعطيك الحق في ان تتظاهر وانت عار تماماً عن ملابسك وهذا

ما رصدناه في المملكة المتحدة " بريطانيا" بالتحديد يوم 11 يونيو 2011 .

حيث

خرج المئات من البريطانيين العراه علي دراجاتهم ليحتجوا علي السيارات التي تحرق

البترول الملوث للبيئة والطبيعة ، في يوم اسموه " باليوم العالمي لقيادة الدراجات

عارياً او باللغة الانجليزية "The World Naked Bike Ride " ".

ويبدأ المتظاهرون العراه منذ الصباح بالقيام بمارثون

بدراجاتهم في مدينة لندن ويجولون ويصولون في جميع انحاءها وايضاً في العديد من

المدن الاخري مثل مدينة ميكسيكو منهم من كتب علي جسده عارياً الشعارات ومنهم من

اكتفي بملابسه الداخلية.

ولا فرق ما بين رجل وامراءة فالكل سواء وله الحق في

التعبير عن رأيه بصورة سلمية دون ان يخل بالقانون الذي اتفق عليه الشعب البريطاني

مهما كان ضارباً بعرض الحائط بكل اصول دينية او حتي اخلاقية

.
 
   ومن الهام جداً النظر الي الغرب في عاداته وتقاليده

الديمقراطية والبحث عن اساليب تفكيره ولذلك قال احد الناشطين المؤدين لليوم العالمي

لقيادة الدراجات عارياً وهو يدعي "شميت" من مدينة كولومبيا ان الانطلاق بصورة عارية

علي الدراجات اسلوب يعبر عن الحرية وهو تحدياً قوياً لاستهلاك النفط مشيراً الي ان

الهدف الاخير هو التعبير بصورة " ايكولوجية " للموقف من اجل تحقيق

الغاية.

ويبدو ان هذا الرأي مشابه لجميع آراء المشاركين في هذه التظاهرة "

اللا اخلاقية " بالمفهوم العربي و" التحررية " بالمفهوم الغربي

!!

وعند طرح هذه التظاهرة امام جميع العرب والمصريين يتضح

انها تتضارب مع جميع مفاهيمهم الاخلاقية والدينية سواء كانوا مسلمين او مسيحيين او

حتي يهود لكن الديمقراطية ، والعلمانية تعطي الحرية بتحقيق ذلك طالما ان الشعب وافق

علي ذلك .

وتلك التظاهرة تتعارض مع ما ذكره القرآن الكريم في سورة طاه من

الآية " 118 - 123 "(  وَلَقَدْ عَهِدْنَآ إِلَىَ ءَادَمَ مِن قَبْلُ فَنَسِيَ

وَلَمْ نَجِدْ لَهُ عَزْماً * وَإِذْ قُلْنَا لِلْمَلاَئِكَةِ اسْجُدُواْ لاَدَمَ

فَسَجَدُوَاْ إِلاّ إِبْلِيسَ أَبَىَ * فَقُلْنَا يَآدَمُ إِنّ هَـَذَا عَدُوّ لّكَ

وَلِزَوْجِكَ فَلاَ يُخْرِجَنّكُمَا مِنَ الْجَنّةِ فَتَشْقَىَ * إِنّ لَكَ أَلاّ

تَجُوعَ فِيهَا وَلاَ تَعْرَىَ * وَأَنّكَ لاَ تَظْمَأُ فِيهَا وَلاَ تَضْحَىَ *

فَوَسْوَسَ إِلَيْهِ الشّيْطَانُ قَالَ يَآدَمُ هَلْ أَدُلّكَ عَلَىَ شَجَرَةِ

الْخُلْدِ وَمُلْكٍ لاّ يَبْلَىَ * فَأَكَلاَ مِنْهَا فَبَدَتْ لَهُمَا

سَوْءَاتُهُمَا وَطَفِقَا يَخْصِفَانِ عَلَيْهِمَا مِن وَرَقِ الْجَنّةِ وَعَصَىَ

ءَادَمُ رَبّهُ فَغَوَىَ * ثُمّ اجْتَبَاهُ رَبّهُ فَتَابَ عَلَيْهِ وَهَدَىَ )

.

وبالنظر الي المرحلة الانتقالية التي تمر بها مصر حالياً ينقسم الفرقاء

السياسيون والمثقفون ما بين مؤيد للدولة المدنية ذات المرجيعة الاسلامية كما يفضلها

" الاخوان المسلمون " ومنهم من يريد الدولة المدنية ذات المرجعية العلمانية اي ان "

الشعب يقرر قوانينه التي يرتضيها " دون النظر الي المرجعيات الدينية .

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل

سائقي الدراجات العراة في الشارع