المحتوى الرئيسى

رسالة مفتوحة إلى الشيخ القرضاوي بقلم:محمد فريد الرياحي

06/14 18:21

رسالة مفتوحة إلى الشيخ القرضاوي

محمد فريد الرياحي

أعلم علم اليقين ويقين العلم،أن العلماء ،وأقصد علماء

الشريعة لا علماء البدعة،إنما يُعرفون برسوخهم في العلم

أولا، وبمواقفهم التي لا تعرف ردة عن الحق، فهم إلى

هذا الحق يميلون،وعليه يقومون،وبه يحكمون، وله

يتعصبون،وفيه يجدون الوجهة التي هم لها عاكفون،

فلا دعوة إلا بهذا الحق، ولا نصرة إلا لهذا الحق،

ولا قوة إلا تعويلا على هذا الحق، حين السلم وحين

الحرب ، وحين اليسرة وحين العسرة. وما رأينا عالما

ينهج هذا النهج فيما آتاه الله من القدرة على الإبلاغ

والتبليغ أمرا بالمعروف ونهيا عن المنكر، ما رأينا عالما

يفر وحقه أن يكر، أو يدبر وحقه أن يقدم، بل ما رأينا

عالما كالذي ألمعنا إليه من وجوب إحقاق الحق، وإزهاق

الباطل يفتي بغير ما أنزل الله، انصياعا للهوى،وانقيادا

للأمالي التي تُِري الناسَ ما تراه هي من اتباع السبل

التي تتفرق بهم عن سبيل الله، ما رأينا عالما يؤمن بالله

واليوم الآخر، يفتي بالهوى الذي ما سكن نفسا إلا وخربها من

الداخل، فهي لخطوات الشيطان تتبع،وهي إلى الدنيا تركن ،

وهي على المتاع القليل تعض بالنواجذ، ظانة أنها لن تسأل

فيما ران عليها من الران،وسادها من الغفلة، ولا حول ولا قوة

إلا بالله العلي العظيم. قلت أعلم وتعلم أن هذه هي طريقة

العلماء الذين يجاهدون في الله ،لا تثنيهم عن هذا الجهاد لذائد

الدنيا،ولا ترهبهم أقاويل الظالمين وأفاعيلهم ، وهم يسعون

السعي الحثيث إلى الحكم بما أنزل الله فيما هم فيه من الحياة،

وما هم عليه من الوجود. أقول هذا الكلام في موقف لك

وقفته من معمر القـدّافي ، ولم تقفه من غيره ممن هم على

شاكلته ،اعتماد على حقائق أنت تعرفها، وأنت تصدر عنها

وتنطلق منها،في الحكم ،وإصدار الفتوى. وأود أن أسألك ،

وأنت ما أنت، في العلم ،والدراية والرواية، هل ما قلت به

من القول في القذافي ينطبق على غيره ممن يعيثون في

الأرض فسادا، بل هل ما قلته من هذا القول ، قائم بالحق،

وعلى الحق قائم، أم هل هو هوى من الهوى؟؟؟؟ ولتستيقن

أيها الشيخ أني لا أدافع في هذه الحال عن الرجُُل، فالرجُل

قادر على أن يدافع عن نفسه بما عنده ولديه من القدرات،

وإذا ثبت ما يقال عنه في وسائل الإعلام ثبوتا شرعيا فإنه ليس

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل