المحتوى الرئيسى

علي مولود الطالبي ، يجعل للماء ضوءً !!

06/14 18:14

قراءة :

أ . د . محمود العلي

من أسوار دار رند للطباعة والنشر والتوزيع ، أصدر الشاعر علي مولود الطالبي مجموعته الشعرية الأولى ، والتي حملت بيديها عنوانا ( ضوء الماء ) بكتاب ذات قطع متوسط ، مسجلٌ برقم إيداع 1924 في المكتبة الوطنية العراقية للعام 2010 ، يضم بين أزقته خمس وثلاثون نصا ، تقسمت حروفها على مئة وخمسين صفحة ، يكشف فيه علي مولود الطالبي من خلال بوح قصائده عن إمكانيةٍ شاعريةٍ فذة ، وذائقة تصويرية متقنة ، وموسيقا خليلية راقصة المذاق ، حيث الأحلام والآمال التي تطرق بابه بين الحين والأخر كانت تضوع من أعطاف قصائده ، يفتتح الطالبي مجموعته بقصيدة مبتكرة على طريقته الخاصة ، تحمل عنوانا ( علّميني ) يتغزل فيها بتلكم الفتاة الغارق في اللجوء إليها ، لتنقذه مما هو فيه ، وتعلمه كل ما يتوق علمه منها ، فهو الحب العذري لتلك الفتاة التي شخص في حبها كما يقول لها :

علميني .. أرشف الحب .. وأغفو في يديك

ويتغنى بها مستمرا مدهشا قارئيه بتلك الفتاة أللتي حالما نكتشفها كما يقول فيها :

إيه يا بغداد يا أنثى .. على خصلاتها .. صلّى النهر

فاتحا بهذه اللمحة باب العودة للتأمل ببغداد ومناشدته لها أن تعلمه كي يتعلم هو وغيره منها ، مستفيدا من بحر (الكامل) وتفعيلته المتقنة على أكتاف الصور الأخاذة التي سبغ حبرها على ربوع الورق ، ومن هذا التعلم الذي اتخذه الطالبي ، يحلق في جنائن الشعر بذكاء مغبط ، ينفرد ربما علي فيه عن أقرانه بلونه الخاص في أرشفة كلماته ، ذاك لا يخفيك ما صوره من كون متكامل في واجهة مجموعته ، بداية من عنوان المجموعة ( ضوء الماء ) فالضوء هو عنوان النهار ، بدء الحركة ، صباح دون ضوء كيف يكون ؟ يوم خالي من الأضواء كيف تتخيله ؟ وكأن علي يريد أن يقول بأن قصائدي هي ضوءٌ ومنار للمعاني التي تحملها والتنهدات التي تضمها ، ثم يأتيك الماء ، الذي جُعِلَ منه كل شئ حي ، في القران الكريم ، فلولا الماء لما دامت أية مقطوعة على أرضية الوجود ، ثمة لوحة المجموعة والتي تحتاج لوقفة كاملة عندها ، إذ تجد الوجه قد قُسِم نصفه ، وكان سجنا ، وهذا السجن مؤكد حُبست فيه أنثى ، هذه الأنثى أراد الشاعر علي أن يحررها ، فكسر لها باب السجن ورمى قفله على الأرض المخضرة ، وحلقت في سماء الكون كحمامة زرقاء ، تلطم قباب الغيم ، وتلامس بزوغ الشمس ، ويسقط عناقها شعرا على ارض الورق ، فتخضر به الأرض وتزهو ، من سماء زرقاء مثلها لون الغلاف ، وتقسيمات الألوان ، إذ إن عنوان المجموعة كان باللون الذهبي ، وحين تقرأ المجموعة تجد إن هناك لون العمود الشعري ، الذي هو ذهب لا يصدأ مهما تعرى ، ثم تنتبه إلى كلمة شعر التي خُطت بالون الأسود وهو لون شعري متَخَذ من سيد الألوان ، وهو دليل لوجود لون شعري آخر في المجموعة وهو التفعيلة نجيبة السياب ، ثم لون اسم المؤلف والذي وُشِم بالأزرق الداكن ، وهو دليل آخر للون النثري الذي مازال عليه جدلا ، فتعمّد الشاعر مع ذائقته الكبيرة على التأثير على فنية المصمم وجعله يسير وفق رغبته لينتج شيء جميل من آيات الروعة ، ما أراه يميز هذه المجموعة وجعلني أخوض في غمارها ، هو النضوج المولع بالجمال والطقس الشاعري الحميم ، ذلك الربيع الرقيق المرصع بالرومانسية التي صبغت طابع المجموعة ، بلغة شفيفة تحاكي لون البحار وأنغام الطيور وترسم أملا على كل يوم ، نصوص المجموعة من أولها إلى آخرها كُتبت بشاعرية عالية وجنوح تعبيري دلالي وانزياحات لغوية موثقة جدا ، وحكمة وبصيرة بعيدة المدى ، منطلقا الطالبي من دقة نظمية تشعرك بقدرته المثلى على الابتكار التصويري ودلالاته الموحية للقصص والانفعالات التي تزاحم مشاعره وتنبض بواقع مجتمعه ، وتشارك نبع خيالاته ، لتغرقه في شواطئ الكَلِم ، وتُنبت منه أثمر القصيد ، متلذذا برمزية صورية عالية ، ودلالات تعبيرية موحية طافحة بالغة معافاة وسليمة البيان ، المتأمل لقصائد علي الطالبي يجد في كل سطر ألف سر مقدس ، ومليون تميمة مبهمة ، ومليار عمق وإيحاء تعددي ، الطالبي طرق الوطن بألوانٍ عدة ومن جماليات تصويره ما صاغه في قصيدة رجل في سماء الحكاية ، التي ضمت العمود الشعري في أجمل صوره ، والتفعيلة في أبهاها ، والنثر في ابتكاراته ، جمعهم كلهم في شاعرية متقنة عظيمة المبنى والسبك والغور في أبحر من جمال باذخ .

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل