المحتوى الرئيسى

حكايات موسم: مورينيو.. الرقم الصعب في ريال مدريد

06/14 17:58

 

دبي- خاص (يوروسبورت عربية)

لم يكن أحد يتوقع أن يحدث قدوم "الداهية" البرتغالي جوزيه مورينيو تغييراً كبيراً في الوضع الإداري لريال مدريد الإسباني، والذي يتمتع بتاريخ طويل من احترام موظفيه والعادات المعمول بها في الفريق العريق.

فبعد أن أحكم البرتغالي المعروف باسم "الرجل الخاص" سيطرته على الفريق، وغير من العرف السائد في النادي الملكي والدوري الإسباني عموماً، وبات تحديد التعاقدات الجديدة للفريق، ومن يبقى ومن يمشي بيده، بعد أن كان بيد رئيس الفريق والمدير الرياضي، امتدت يدا مورينيو للتشكيل الإداري للفريق.

فبعد الأجواء المشحونة بينه وبين المدير العام للفريق الأرجنتيني خورخي فالدانو، أظهر المدرب الأفضل في العالم تصميم على فعل ما يريد غير آبه بكل ما يقال له من الشخص الذي يفترض أن يكون له كلمة في الفريق وهو فالدانو.

بنزيمة البداية

بدأت العلاقة المتوترة بين الشخصين القويين في النادي الملكي عندما بدا مورينيو المطالبة بمهاجم ثالث للفريق بعد إصابة هيغواين، فرد عليه فالدانو أن المهاجم موجود، قاصداً بنزيمة، لكن مورينيو كان يبقي الفرنسي الدولي على مقاعد البدلاء متحدياً بذلك فالدانو حتى انتصر عليه أخيراً وتم التعاقد مع التوغولي أديبايور على سبيل الإعارة من مانشستر سيتي، وحقق انتصاره الأول.

 

مورينيو يقول: يا أنا يا فالدانو

لم يكتف مورينيو بتنفبذ ما أراد وكسر كلمة فالدانو، بل تعدى ذلك إلى المطالبة بتنحيته من منصبه، أو يرحل عن الفريق الملكي، هذا التحدي من البرتغالي وضع بيريز رئيس النادي في حيرة، إما الإبقاء على صديقه المقرب فالدانو، أو التفريط بأفضل مدربي العالم، ولكنه اختار المدرب وتخلى عن الصديق، ورحل فالدانو وبقي مورينيو.

 

أرقام وحقائق عن مورينيو

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل