المحتوى الرئيسى

استطلاع للرأى: المنظمات الحقوقية لا تحتل أولويات المواطنين فى الدفاع عن حقوقهم

06/14 17:45

أظهرت نتائج استطلاع للرأى العام، الذى أجرته مؤسسة عالم جديد للتنمية وحقوق الإنسان وشبكة مراقبون بلا حدود وشبكة المدافعين عن حقوق الإنسان، عن رؤية المواطن المصرى لدور ومستقبل منظمات حقوق الإنسان، خلال المرحلة الانتقالية التى تمر بها مصر بعد ثورة يناير، أن منظمات حقوق الإنسان لا تحتل أولويات المواطنين فى الدفاع عن حقوقهم وحرياتهم الأساسية، وأنهم لا يعتمدون على دورها بصورة رئيسية فى الدعوة إلى تحسين أوضاع حقوق الإنسان فى الفترة القادمة.

وأرجع تحليل نتائج الاستطلاع، إلى أن المواطنين والشباب الذين شاركوا فى أحداث الثورة، والحوارات التى تتم مع المجلس العسكرى الذى يدير شئون البلاد، ومجلس الوزراء، يقومون بأنفسهم بالدفاع عن حقوق الإنسان، بعد أن تجاوزا بفاعلية كل المنظمات الأهلية والأحزاب السياسية، وحققوا ما عجزت عنه فى تغيير الأوضاع فى مصر، بالإضافة إلى عدم قدرة المنظمات الأهلية فى القيام بدور للتعبير عن مشاكل المواطنين المشاركين فى الاحتجاجات الفئوية والعامة اليومية منذ الثورة، واهتمام المنظمات بقضايها الداخلية بالدرجة الأولى، وهو ما يستلزم قيام المنظمات بإعادة تقييم دورها وتطويره فى المرحلة القادمة.

وقال عماد حجاب الناشط الحقوقى والمشرف على الاستطلاع: إن أهم المشاكل التى تواجه مصداقية المنظمات، تأتى فى مقدمتها عدم تغير رؤسائها لفترة طويلة بنسبة 25,3%، وتمويلها المالى الاجنبى بنسبة 23,4%، وضعف أدوات إقناعها للرأى العام بنسبة 19,5%، وأن بعض النشطاء بها غير معروفين بنسبة 13,4%، وتركيزها على الإعلام أكثر من العمل بنسبة 5,9%.

وأشار إلى أن مؤشرات الاستطلاع أظهرت أهمية تطوير منظمات حقوق الإنسان لإستراتيجيات وأسلوب عملها وخططها، وأن المواطنين يرون بنسبة 20.7%، ضرورة طرحها لافكار جديدة، ويفضل 16,9%، قيامها بشراكة مع القوى المجتمعية، بينما يفضل 13,5%، ايجادها لشراكة مباشرة مع منظمات المجتمع المدنى الأخرى من نقابات واتحادات وأندية.

وأضاف يوسف عبد الخالق رئيس فريق العمل الميدانى لاستطلاع الرأى العام، أن النتائج أظهرت تفضيل 37,2 %، لقيام المنظمات بتوصيل صوتها للمواطنين والتفاعل معهم عن طريق أستخدام أساليب جديدة، أهمها وسائل الإعلام الالكترونى من الفيسبوك وتويتر والمواقع الإلكترونية والمدونات، بينما يرى 35,4%، أهمية استخدام الفضائيات والتى تأتى فى المرتبة الثانية، ثم بفارق كبير يقترب من 20%، تأتى الصحف المطبوعة فى المرتبة الثالثة بنسبة 14,9%، وهو ما يشير إلى وجود تراجع شديد فى اهتمام المواطنين بالصحف المطبوعة، واتجاه الاهتمام بالإعلام الجديد.

وأشار إلى إجراء استطلاع الرأى فى 8 محافظات هى، القاهرة، الجيزة، الإسكندرية، الدقهلية، الشرقية بالدلتا والفيوم، سوهاج، الاقصر بالصعيد، وشمل 4 آلاف شخص، واستمر لمدة أسبوعين، وتضمن 12 سؤالاً فى المقابلات مع خمسة فئات هم، الشباب، وأعضاء النقابات المهنية والعمالية، والنشطاء السياسيين، والمواطنين الذين تعرضوا لتجاوزات من الشرطة والأجهزة الحكومية.


رابط دائم:

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل