المحتوى الرئيسى

الشاطر: الإخوان لا يناورون في التنسيق ومصلحة الوطن أهم

06/14 22:13

القليوبية- أحمد الجندي:

أكد المهندس خيرت الشاطر، نائب المرشد العام للإخوان المسلمين والمسئول عن ملف تطوير الجماعة، أن التطوير لا بد أن ينبني على 6 مهام، في مقدمتها المساعدة في بناء نهضة مصر، في ضوء المرجعية الإسلامية، والحفاظ على القدر المناسب من حيوية الثورة وتعظيم مكاسبها، موضحًا أن الشعب المصري نجح في إسقاط مبارك، ولكنه لم يستطع حتى الآن بناء نظام سياسي قوي ومستقر قائم على تبادل السلطة.

 

وأضاف في مؤتمر تطوير الجماعة بمدينة بنها بمحافظة القليوبية أن بناء نهضة الأمة لن يستطيع فصيل سياسي منفرد أن يقوم به، لذا تعمل الجماعة على المساهمة في إيجاد تحالفات وأطر تعاون مع الآخرين، وتبحث عن المشترك بينها وبين الجميع، متمثلاً بموقف المواطنين في ميدان التحرير الذين كان يجمعهم مشترك واحد وهو رحيل النظام، وتحقيق الحرية والعدالة.

 

وأوضح أن أطر التعاون مع الآخرين متباينة حسب المساحات المشتركة بين الإخوان وأي فصيل آخر، مشيرًا إلى أنه من الممكن أن يكون هناك تحالف مع فصيل، وائتلاف واسع مع فصيل أو تنسيق فقط، حتى تتحقق المصلحة، وقال: "نحن كإخوان مسلمين ديننا يأمرنا أن نتوافق مع الآخرين في المتفق عليه، ونقبل كل مستويات وأطر التعاون والتنسيق بهدف بناء البلد".

 

وأكد أن مصر في المرحلة الحالية التي تمرُّ بها لا تقبل سوى الفكر الائتلافي والتعاون بين الجميع، مضيفًا أن الإخوان المسلمين لا يناورون بمواقفهم قائلاً: "نحن لا نناور بالتنسيق أو الائتلاف؛ لأن البلد إذا غرق سيغرق الكل، ومصلحة الوطن تقتضي التجميع لا التفريق".

 

وتابع الشاطر: "الإخوان المسلمون لم يهاجموا أي تيار آخر، ولكن الآخرين هم من يهاجموا الإخوان، فلا مجال للتخوين والتفريق"، مضيفًا أن من أسس بناء النهضة هي مساعدة حزب "الحرية والعدالة" في بناء نفسه، والاستعداد للانتخابات القادمة بكلِّ أنواعها، سواء كانت انتخابات مجلسي الشعب والشورى أو المحليات أو غيرها، مطالبًا أعضاء الجماعة أن يتحملوا مسئولية بناء الحزب وتقويته.

 

وأوضح أن آخر مهام مرحلة بناء نهضة الأمة هو تقوية جماعة الإخوان المسلمين وتطويرها؛ حتى تستطيع القيام بالمهام والأدوار القادمة، مشيرًا إلى أن تطوير الجماعة متعلق بعدة أمور، منها: العلاج، والتقوية، والبناء الفكري، ومعالجة بعض الثقافات السائدة التي من الممكن أن تكون موجودة بسبب الظروف الاجتماعية والسياسية الماضية، وتطوير إستراتيجيات وخطط العمل، وتطوير وحدات الهياكل واللوائح الداخلية، ومراجعة البرامج التربوية، والوسائل والمناهج.

 الصورة غير متاحة

 جانب من الحضور

 

وأضاف أن برنامج التطوير محدد له ستة أشهر، ولكن هناك موضوعات تتطلب التطوير قبل انتهاء المدة، فلا يجب الانتظار الـ6 أشهر ولكن يتم العمل وفق خطة للطوارئ، ثم تعتمد إذا وافقت التطوير أو تعدل إذا خالفته.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل