المحتوى الرئيسى

محمد مسعد البرديسى يكتب: الجاسوس أرادها حرب الباسوس

06/14 16:11

فى رائعة من روائع المخابرات المصرية كعادتها تم القبض على جاسوس اسمه إيلان تشايم ضابط إسرائيلى ماكر مخادع جاء وسط فرحة المصريين، وذاب خلال الجموع المليونية المتتالية، وأوهم من حوله بحب مصر والإسلام، وأبدى ارتياحه بالدخول فى الإسلام فتردد مراراً على الأزهر، وتقبله المصريون كعادتهم فى استقبال الأجانب بالبشاشة والترحاب والمودة والألفة، ذلك ما ألفوه سنوات وسنوات حتى غدا سمت المصرى الأصيل، ثم بدأ يبث سمه الزعاف فى الوقيعة بيت الشعب والجيش، والإغراء بالفوضى والعبثية وما إلى ذلك.

أرادها حرباً مثل الحرب الباسوس، والتى ضرب بها المثل عند العرب حتى أوحت للشعراء والأدباء بالكثير، ومازالت.

أتعلمون ما حرب الباسوس كانت بسبب ناقة لامرأة فى الجاهلية من قبيلة بكر، فأثارت حفيظة قبيلة بنى تغلب المنافسة، إذ كانت الناقة ترعى لديهم، وكانت الشرارة والبداية، ودامت الحرب بين القبيلتين لـ 40 عاما!

ورغم موت المرأة والناقة، لكن ظلت نار الفتنة بين القبيلتين مؤججة وسعارها لم ينطفئ، أرادها ايلان تشايم الضابط الإسرائيلى أن تهيج الفتنة والحرب بين شعب مصر وجيشها، وهو أول جاسوس إسرائيلى يقبض عليه منذ 50 عاما مضت، ويعد رابع قضية تجسس ضبطت لصالح إسرائيل منذ ثورة 25 يناير، كما أنها خامس عملية تجسس تكشفها المخابرات المصرية خلال أربعة أشهر فقط.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل