المحتوى الرئيسى

> أزمة بين سوريا وموسي و 10 آلاف يفرون إلي تركيا ولبنان

06/14 21:09

ارتفع عدد اللاجئين السوريين الذين فروا إلي تركيا ولبنان إلي أكثر من 10 آلاف شخص وأكدت رئيسة العمليات الإنسانية في الأمم المتحدة فالير آموس أمس الأول أن السبب الرئيسي وراء ذلك هو العنف الذي يمارسه نظام بشار الأسد وأوضحت أن نحو 5000 سوري لجأوا إلي تركيا و5000 آخرين إلي لبنان.

وفي سياق متصل أفاد شهود عيان أن القوات السورية ألقت القبض علي مئات الرجال تتراوح أعمارهم ما بين 18 و40 عاما وذلك في عملية تمشيط بالقرب من جسر الشغور بعد استعادة الجيش السيطرة عليها.

من جهة أخري أكد د.أحمد رياض عضو اللجنة الوطنية للتغيير في سوريا لـ«روزاليوسف» أن الجيش السوري يقوم بعملية تطهير واسعة لعناصر الثورة في جسر الشغور والقري المجاورة لها والبدء في عملية عسكرية معرة النعمان بهدف تصفية الثورة.

من جانبه، اعتبر يوسف أحمد سفير سوريا بالقاهرة ومندوبها الدائم بالجامعة العربية تصريحات عمرو موسي التي وصف فيها الأحداث التي تشهدها سوريا بأنها خطيرة ومحل قلق عربي بـ«اللامتوازنة ولا تعدو كونها تجاهلا فاضحًا لحقيقة ما تتعرض له سوريا من استهداف خارجي يستخدم أجندة واذرعا داخلية سعت وتسعي إلي ضرب الأمن والاستقرار في البلاد والنيل من مواقف سوريا واستقلالية قرارها الوطني والقومي».. وقال الدبلوماسي السوري إن الطموحات والأجندات الانتخابية لموسي جعلته يختار توقيتا مريبًا يخدم هذه الطموحات ويدفعه إلي إغماض العين عن حقيقة ما تتعرض له سوريا والتي يدركها جيدا ويستجيب أيضا لضغوط القوي الدولية التي حركته من قبل في الملف الليبي وتسعي إلي تحريكه الآن كأمين عام للجامعة العربية وقبل أيام من مغادرته المنصب كي يستدعي نوعا من التدخل الأجنبي في الشأن الداخلي السوري في الوقت الذي لم يجف فيه الدم الليبي الذي نزف تحت ضربات حلف الناتو.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل