المحتوى الرئيسى

كتبت نرمين حسين: طابور التغيير خلاص راحت عليه!

06/14 13:55

كتبت نرمين حسين: طابور التغيير خلاص راحت عليه!

كتبت نرمين حسين: طابور التغيير خلاص راحت عليه!

(خاص) الجريدة – كتبت نرمين حسين

في طابور التغيير الكل واقفين! ناس مستنيين بقالهم سنين، وناس لسة يا دوب منضمين، وناس حتعيش وتموت وهما لسة واقفين. ممكن بس ثانية واحدة اسألك سؤال على السريع؟ هو حضرتك واقف مستنى مين؟
ياللي ماعرفتش تغير نفسك لغاية دلوقت، تفتكر إيه ممكن يغيرك؟ تفتكر إن فيه أي أحداث على وجه الأرض ممكن تغيرك لو لسة لغاية دلوقت ما اتغيرتش بعد ما حصلت ثـــــــــــــورة؟ ثورة يا أخي ثورة، وانت لسة واقف مكانك في الطابور مستني إيه؟

عارفة بتقول إيه، أه لو بس ألاقي الحب اللي بادور عليه وأنا حابقى إنسان جديد… يا راجل؟ عيني في عينك كدة؟ بقى اللي انت ما قدرتش عليه مستني واحدة مسكينة تيجي هي علشان تقوم بيه بدالك؟ أخخخ لو بس الوظيفة اللي بادور عليها ألاقيها، حابقى فعلا إنسان جديد وأنام بدري وأصحى بدري وأهتم بصحتي وأبطل هلس… لا يا شيخ؟ بقى الوظيفة، هذا الشيء النظري المجرد هو اللي حيغيرك ويعيد تشكيل ملامحك؟ وانت فين دورك بقى؟ هو انت اتخلقت علشان تفضل قاعد في مكانك لغاية ما السماء تمطر عليك وظيفة الأحلام علشان حضرتك بعد كدة تتعطف وتتكرم وتقرر إنك تتغير؟ أوعى تكون مستنى تكسب في مسابقة من المسابقات اللي بتوعدك إنها حتحقق حلمك علشان بس عايزة أبشرك إن عمرنا في يوم من الأيام ومن ساعة ما الدنيا اتخلقت ما سمعنا عن إنسان ناجح واحد بس يوحد بربنا بدأت قصة نجاحه بإنه كسب في مسابقة! تصدق! حتى الناس اللي كسبت ملايين، عمرها ما وصلت لأي حاجة وإلا كنا سمعنا عنهم والتاريخ موجود قدامك، فتش وشوف بنفسك. شوف الناس اللي نجحت، بدأت إزاي ووصلت إزاي ولو لقيت واحد بس نجح بفضل فلوس المسابقة ابقى تعالى قول عليا مش بافهم، صدقني المسابقات ومصباح علاء الدين مش حيعملوا حاجة غير إنهم حيعطلوك ويخلوك تغرق في أحلام اليقظة. ولا تكونش مستني العيال تكبر وتدخل الجامعة! ولا مستني العيال تتجوز علشان تفضى لنفسك، ولا المصيبة لا تكون مستني عجلة الإنتاج لما حد تاني غيرك يدورها فيقوم الخير والثروات ينهالوا على راسك زي المطر؟

صدقني لو استنيت لأخر نفس في عمرك، ولا حاجة من اللي انت مستنيها دي حتحصل لو حضرة جناب سيادتك ما اتحركتش من الطابور وقررت إنك تبدأ من النقطة اللي انت واقف فيها…. هي دي نقطة البداية، تصور؟ أظن أسهل من كدة وأقرب من كدة مافيش.

مشكلتك الأزلية هي نقطة البداية! ليه عايز تبدأ من أبعد نقطة أو ليه عايز تبدأ من أصعب نقطة أو حتى أكبر نقطة؟
على فكرة مش بالكبر ولا بالبعد… الكبير كان موجود وانقرض مع إنه كان أكبر حاجة على وجه الأرض. والبعيد كانوا بيقولوا لنا زمان إن سره باتع بس اكتشفنا إنهم بيضحكوا علينا لما عرفنا إن الأقربون أولى بالشفعة فطلع الشيخ القريب هو اللي سره باتع.

يا أخي ابدأ من حيث أنت… ابدأ من حيث تقف قدماك… ابدأ والمهم إنك تبدأ… خد نية كدة وقول بصوت عالي وسمعني: نويت التغيير… اللهم أعني وتقبل مني!

وبعد ما تنوي غمض عينيك وأرفع صباعك وشاور على أي حاجة وانت مغمض وبعد كدة فتح عنيك وابدأ من المكان اللي حتلاقي صباعك مشاور عليه…. أنا مش باهزر صدقني، أي مكان صباعك يشاور عليه حيكون محتاج لك، صدقني كل ما هو حولك محتاج لك ومش حيتغير غير بيك… أما اللي حيفضل واقف في الطابور، فصدقني دة خلاص راحت عليه!

—-
نرمين حسين: مترجمة ورائدة أعمال تدير مؤسسة تجمع ما بين العمل الربحي والتطوعي مع فريق من ٤٥٠ مترجم ومدقق ومدرب يعملون لتوظيف المعرفة في الوصول إلى المشترك الإنساني الذي يخدم البشرية من خلال منظومة: نترجم، نتواصل، نتعارف

الرابط المختصر: http://www.algareda.com/?p=16935

بإمكانكم دومًا متابعة آخر أخبار الجريدة عبر خدماتها على موقع تويتر أو عبر موقع فيسبوك.



أهم أخبار مصر

Comments

عاجل