المحتوى الرئيسى

تشكيل لجنة وزارية لتحديد اسعار الاسمنت والحديد اسبوعيا ستنقذ صناعة البناء

06/14 11:53

القاهرة - قال رئيس شعبة مواد البناء باتحاد الغرف الصناعية المهندس احمد الزينى انبتشكيل لجنة وزارية تضم عدد من الوزراء وتجتمع مع اصحاب المصانع وتحدد التكلفة الفعلية لانتاج الاسمنت والحديد وتحدد سعر البيع للجميع بعد تحديد نسبة ربح عادلة والاجتماع المستمر لتغيير السعر كل اسبوع او شهر سيكون حلا عمليا ومفيدا واكد ان صناعة البناء فى مصر ستتعرض لاضرار جسيمة اذا استمر ارتفاع اسعار الاسمنت وحديد التسليح بهذا الشكل الموجود حاليا .

واكد الزينى فى لقاء ببرنامج صباح الخير يا مصر ان دخول القوات المسلحة بانشاء مصنعين لانتاج الاسمنت احدهما فى سيناء (تاخر الانتهاء منه بسبب توقف امداد الغاز بعد تفجير الخط وحاليا يتم تحويله لاستخدام المازوت كمصدر للطاقة ) والاخر فى سوهاج اضافة الى الانتهاء من انشاء مصنعين تابعين للقطاع الخاص المصرى فى غضون اسبوعين سيساعد على خفض سعر الاسمنت فى السوق المصرى والتى تعانى من احتكار المصانع التى تمتلكها الشركات .الاجنبية فى مصر وتصل لعشر مصانع.

واضاف احمد الزينى ان اسعار الاسمنت انخفضت من 50 الى 70 جنيها للطن بالفعل الاسبوعين الماضيين ولكنها لم تصل لسعر عبوة الاسمنت (الشكارة ) بسبب اصرار اصحاب المصانع على عدم تسجيل السعر المنخفض رسميا فى الاوراق وعلى العبوة خوفا من ارتفاعه المفاجئ لاى سبب طارئ خلال الاسابيع القادمة واكد انه تصرف غير مبرر من هذه الشركات.

واكد احمد الزينى ان الرقابة على الاسواق لاتزال غائبة كما ان الغرامة التى فرضتها وزارة الصناعة منذ فترة على مصانع الاسمنت للاحتكار والتى تصل لعشرة ملايين من الجنيهات غير مجدية بسبب ان اصرارهم على رفع الاسعار واستمرار الاحتكار يحقق لهم مكاسب كبيرة اضعاف قيمة الغرامة وهو مايفسر اصرارهم على نفس السياسة بالرغم من العقوبات وطالب بتغليظ العقوبة خاصة ان المواد الخام التى تستخدم مصرية مئة فى المئة ورخيصة السعر .

وعن حديد التسليح قال ان مجموعة عز وهى المسيطرة على انتاج الحديد فى مصر ماتزال تتبع نفس السياسة الاحتكارية وترفع الاسعار بدون مبرر بالرغم من وجود صاحبها رهن الحبس الاحتياطى على ذمة عدد من القضايا (الخاصة بالتربح واستغلال المال العام ) الا ان ادارة المصانع لم تتغير .

واشار الزينى الى ان مادة البليت وهى المادة الخام للحديد مصرية بكاملها وذات جودة عالية معروفة عالميا وكانت مصانع عز تبيع البليت المصرى بسعر عالى للخارج (تصدير) وتقوم فى المقابل بشراء مادة البليت الرخيصة الثمن من اوكرانيا وبالرغم من ذلك تبيع الحديد بسعر مبالغ فيه فى السوق المحلى .

واضاف رئيس شعبة مواد البناء الى رفع سعر الطن خلال اسبوعين باكثر من 550 جنيها دون رد فعل من الحكومة او وزارة الصناعة وهو ما اغرى القائمين على هذه المصانع بالاستمرار فى رفع الاسعار بدون مبرر ومتحججة بالاسعار العالمية بالرغم من المكونات كلها مصرية خالصة .

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل