المحتوى الرئيسى

الأحزاب السياسية الجديدة تغازل المصريين

06/14 10:27

القاهرة -أ ش أ

أكد ممثلو عدد من الأحزاب السياسية الجديدة أن مستقبل مصر مشرق بعد ثورة 25 يناير، وسعوا إلى مغازلة المصريين ببرامج براقة.. غير أن البعض منهم تخوف في الوقت نفسه من موعد الانتخابات التشريعية المقبلة وطالب بتأجيلها بحجة أن الوعي السياسي للمواطن المصري لم ينضج بعد.

وكانت البرامج السياسية للأحزاب الجديدة موضعا للنقاش في مناظرة بعنوان "الأحزاب والفكر الجديد" عقدها منتدى مصر الاقتصادي بفندق سميراميس بوسط القاهرة أمس الاثنين بين ممثلين عن أحزاب المصريين الأحرار والوسط والجبهة الديمقراطية والعدل والوعي الحر والمصري الديمقراطي الاجتماعي، وعرضت لأهم أفكار وأسس الأحزاب الجديدة عشية قيام ثلاثة منهم هم المصريين الأحرار والديمقراطي الاجتماعي والعدل بتقديم أوراقهم للجنة شئون الأحزاب.

وفيما تناولت المناظرة بشكل أساسي المقارنة بين الملامح الأساسية لأفكار وبرامج تلك الأحزاب وإلقاء الضوء على أوجه تميزها عن غيرها، أبدى بعض الحضور تخوفهم من موعد الانتخابات التشريعية المقبلة، وترددت دعوات لتأجيلها خاصة من الدكتورة منى مكرم عبيد أستاذ العلوم السياسية بالجامعة الأمريكية بالقاهرة والتي أكدت أن دستور مصر القادم والذي سيحدد مستقبلها لعقود لا يجب أن يكون في يد برلمان يسيطر عليه فصيل سياسي واحد، وتكرر هذا التخوف من شادي الغزالي حرب عضو ائتلاف شباب الثورة الذي دعا أيضا لتأجيل الانتخابات إلى أن ينضج الوعي السياسي للمواطن المصري.

واستعراضا لبرامج الأحزاب وأفكارها ، بدأ المناظرة أحمد عطا عن حزب الوسط الذي تمت الموافقة عليه مؤخرا عقب ما يقرب من 15 عاما من رفضه من قبل لجنة شئون الأحزاب، وقال عطا إن الحزب مدني ذي مرجعية إسلامية ..وإن أهم ثلاث موضوعات تشغل المواطن حاليا هي الوظائف والأمن والمسألة الاقتصادية، وأضاف "نرى أن النظام السياسي الأنسب لمصر هو الذي يحفز المواطن على إطلاق طاقاته، ومسائل التقدم والتأخر هي تخضع للنظام السياسي الذي قد يكفل تحفيز الأفراد لإطلاق طاقاتهم أو لا يفعل".

وأوضح أن مصر الآن تحتاج إلى تضييق العجز قدر الإمكان، واختزال بعض المصروفات، واقترح تقديم مميزات ضريبية لقطاعي التعليم والصحة بأن تكون الضرائب "صفر في المئة" لهذين القطاعين، وأضاف أن الحزب يعمل حاليا على إعداد مشروع قانون للبنك المركزي بحيث لا تغطي السياسة النقدية على عيوب السياسات المالية المتبعة في الدولة.


 


وقال السعيد كامل الأمين العام لحزب الجبهة الديمقراطية إن الأحزاب لا زالت ضعيفة في الشارع المصري، وإن الابتعاد عن تبادل الاتهامات والصراعات من أهم التحديات التي تواجه الأحزاب السياسية، مؤكدا أن التعليم هو أهم الأولويات لأن جذب رؤوس الأموال يحتاج إلى عمالة مدربة.

وأوضح أن حزب الجبهة لديه رؤية قومية أساسها أن يتم إنشاء وزارات لتنمية الصحراء وللطاقة الشمسية لتحتل مصر المكانة التي تستحقها في مجال الطاقة المتجددة باعتبارها من أكثر الدول التي لديها إمكانية لتوظيف هذه الطاقة، كما أشار إلى أهمية ربط هذه الرؤية القومية بالمقررات الدراسية وأن ترتبط بالصناعة أيضا.

من جهته، أوضح المهندس حاتم عزام من حزب الحضارة أن برنامج الحزب يسعى في ملامحه الأولية أن يعزز الدور الإقليمي لمصر وأن يصبح الاقتصاد المصري الأول في المنطقة، كما يسعى الحزب لإزالة الاستقطاب في المجتمع والصراعات الأيدلوجية القائمة حاليا ولذلك فإن الحزب يحمل هوية إسلامية معاصرة، وقال "نأمل في أن يتحدث العالم عن صناعة مصر وتقدمها مثلما تحدث عن ثورتها".

وقال خالد قنديل ممثل حزب المصريين الأحرار إن الحزب سيتقدم الثلاثاء بأوراقه إلى لجنة شئون الأحزاب، وإن برنامج الحزب وفلسفته ستكون متاحة من خلال موقعه على الإنترنت، وإن لجانا فنية تعمل حاليا على البرنامج، مؤكدا أن أولويات الحزب تتمثل في تحقيق الحرية والعدالة والمواطنة كما ينص عليها الدستور والقانون، إلا أن الأساس هو تطبيق القوانين وأن تكون فيها صفات الردع والعدل.

وأشار قنديل إلى أن القضاء على التمييز ضد أي فئة من فئات المجتمع من أهم أساسيات الحزب معتبرا أن فئات كثيرة في المجتمع بخلاف الأقباط معرضون للتمييز حتى لو لم يكونوا يشكلون أقلية مثلهم وذلك في ظل عدم وجود قوانين مطبقة على تلك الفئات أو نقابات فاعلة تطالب بحقوقهم.

وبالنسبة للاقتصاد ، أشار إلى أن حزب المصريين الأحرار يسعى لتحويل الإنسان المصري من عبء إلى فرصة مثلما حدث في الهند وماليزيا وذلك عن طريق التدريب وخلق حالة من الإنصاف بحيث يصبح العامل المصري منتجا وأن يكافأ بإنصاف وعدالة عن إنتاجه، كما يدعم الحزب فكرة التنمية عن طريق دعم الصناعات الصغيرة والمتوسطة في مقابل الوظيفة الحكومية.

وقال ايهاب الخراط ممثل الحزب الديمقراطي الاجتماعي إن الحزب يستعد لتقديم أوراقه اليوم الثلاثاء،وإن مؤسسيه كتوافقون فيما يتعلق بالخطوط العريضة لبرنامجه على الشعارات التي خرجت بها ثورة 25 يناير، ويسعون في برنامجهم لوضعها موضع التطبيق، بدءا من إتاحة "حرية" الفكر والإبداع التي تعد أساسية لتحقيق نمو إنساني واقتصادي، ومرورا بشعار "الكرامة" وإعادة القيمة للإنسان المصري .

وبالنسبة للجانب الاقتصادي في برنامج الحزب ، لفت الخراط إلى تشجيع الاستثمار وتنمية الاقتصاد من خلال المشاريع الصغيرة التي قادت التنمية في الدول كثيفة السكان مثل البرازيل والهند.

أما عضو ائتلاف شباب الثورة شادي الغزالي حرب فتحدث عن حزب الوعي الحر الذي أعلن إطلاقه في مايو الماضي، إلا أنه أبدى قلقه من أن مصر تسير على الطريق الصحيح لأن الإنسان المصري لازال بعيدا عن الوعي الذي يمكنه من الاختيار الصحيح، حسب قوله.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل