المحتوى الرئيسى

ألمانيا: مسؤولية براعم مستنبتة عن نقل البكتيريا المعوية غير مؤكدة

06/14 09:32

أعلنت وزارة الزراعة في ولاية سكسونيا السفلى، الواقعة شمالي ألمانيا، اليوم (الاثنين 6 يونيو/ حزيران) أن نتائج أول فحص لعينات براعم مستنبتة يشتبه في أنها مصدر عدوى البكتيريا المعوية "إي كولاي" غير قاطعة. وقال المتحدث باسم الوزارة، غيرت هانه، إنه تم أخذ نحو 40 عينة من البراعم التي كانت تنتجها المزرعة المغلقة حالياً في أولتسن (Uelzen) في الولاية، إلا أنه لم يتضح بشكل قاطع وجود البكيتريا المعوية في تلك البراعم. وخضعت المزرعة الصغيرة من قبل للفحص المعملي، لكن لم يثبت وجود بكتيريا "إي كولاي" بها.

وكان مسؤولون ألمان يشتبهون في كون هذه المزرعة مصدر العدوى البكتيرية التي أسفرت عن مقتل أكثر من 20 شخصاً في جميع أنحاء ألمانيا، وذلك بسبب شحنات التوريد القادمة منها. وأكد المتحدث باسم الوزارة أن التحريات عن مصدر هذه البكتريا صعبة لأن أحداث الإصابة ترجع إلى أسبوعين أو أربعة أسابيع.

وتوزع المزرعة عبر وسطاء تجاريين 18 نوعاً مختلفاً من البراعم إلى المتاجر والمطاعم والكافتيريات، وتجار الجملة وعملاء فرديين. ووردت هذه المزرعة براعم لمطعم في مدينة لوبيك شمالي ألمانيا، حيث أصيب 17 شخصاً بالبكتيريا المعوية. وأبقت وزارة الزراعة في سكسونيا السفلى على تحذيراتها بتجنب تناول كافة أنواع البراعم في الوقت الحالي.

 

وفاة أكثر من 20 شخصا وإصابة أكثر من 1500 جراء البكتيريا المعوية

 

وفي سياق متصل ذكر أكبر مسؤول عن الصحة في الاتحاد الأوروبي اليوم أن الاتحاد أرسل فرقاً لسلامة الأغذية إلى ألمانيا لمساعدة السلطات في تحديد مصدر وباء "إي كولاي". وقال جون دالي، مفوض الشؤون الصحية في الاتحاد الأوروبي، إن "هذه أزمة خطيرة (...) على الرغم من احتوائها جغرافياً، فإنها قضية تحتاج للسيطرة عليها، كما أننا نرغب في التأكد من عدم حدوثها مجدداً".

لا يزال العلماء حائرين في تحديد يؤرة انتشار عدوى البكتيريا المعويةBildunterschrift: لا يزال العلماء حائرين في تحديد يؤرة انتشار عدوى البكتيريا المعوية

 

وكان المركز الأوروبي لمراقبة الأمراض والوقاية منها في ستوكهولم قد أعلن أمس الأحد أن عدد الوفيات في أوروبا جراء الإصابة بالبكتيريا المعوية "إي كولاي" وصل إلى 22، بينهم 21 في ألمانيا. وأضاف المصدر نفسه أن أكثر من 1500 إصابة بالبكتيريا سجلت في دول الاتحاد الأوروبي، معظمها في ألمانيا، بؤرة تفشي البكتيريا.

ويتوقع أن يعقد مسؤولون ألمان وأسبان محادثات بشأن توفير مساعدات مالية للمزارعين الأسبان الذين تكبدوا خسائر بملايين اليورو بسبب مزاعم غير دقيقة حول كون مصدر العدوى بالبكتيريا المعوية "إي كلاوي" في ألمانيا هو خيار تم استيراده من أسبانيا. وفي سياق متصل، قال داشيان شيولوس، المتحدث باسم مفوض الاتحاد الأوروبي لشؤون الزراعة، إنه من المقرر مناقشة مسألة الأضرار الاقتصادية التي لحقت بالمزارعين في دول الاتحاد الأوروبي بسبب تفشي بكتيريا "إي كولاي" غدا الثلاثاء، خلال اجتماع بين المفوضية الأوروبية وأعضاء الاتحاد الأوروبي. وفي ذات السياق ذكرت مصادر في الاتحاد الأوروبي أن اجتماعاً استثنائيا لوزراء الزراعة في دول الاتحاد سيعقد في 17 يونيو/ حزيران الجاري، يتخذ خلاله القرار بشأن المساعدات الممكن تقديمها لمزارعي الفواكه والخضروات في أوروبا.

يشار إلى أن روسيا والبرتغال فرضتا حظراً شاملاً على استيراد الخضروات من دول الاتحاد الأوروبي، فيما حظرت قطر استيراد الطماطم والخيار والخس من أسبانيا وألمانيا. وأكدت نقابات المزارعين الأسبانية أن أعضائها يخسرون 200 مليون يورو أسبوعياً.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل