المحتوى الرئيسى

اعتقالات بالشغور وفرار جماعي للسكان

06/14 05:58


ارتفع إلى أكثر من 10 آلاف شخص عدد اللاجئين السوريين الهاربين من الأحداث التي تعصف ببلدهم، في حين اعتقلت القوات السورية المئات في عملياتها المتواصلة في بلدة جسر الشغور شمال غرب البلاد والقرى القريبة بعد سيطرة الجيش عليها. يأتي ذلك في وقت خرجت فيه مظاهرات ليلية للمطالبة برحيل النظام.

وأكدت رئيسة العمليات الإنسانية في الأمم المتحدة فاليري آموس الاثنين أن أكثر من 10 آلاف سوري فروا من بلادهم إلى تركيا ولبنان بسبب "العنف" الذي يمارسه نظام الرئيس بشار الأسد، وأوضحت أن حوالي 5000 سوري لجؤوا إلى تركيا و5000 آخرين إلى لبنان.

وعبرت أموس عن قلقها العميق إزاء أعمال العنف التي وقعت في الأشهر الأخيرة وأسفرت عن مقتل 1200 شخص، موجهة نداء إلى الحكومة السورية بضرورة احترام المدنيين والامتناع عن استخدام القوة ضد المتظاهرين المسالمين.

من جهتهم قال نشطاء إن ما يقرب من 7000 سوري فروا من المنطقة المحيطة بجسر الشغور ولجؤوا إلى تركيا، في حين لجأ آلاف آخرون إلى مناطق ريفية داخل سوريا قريبة من الحدود.

وجعلت العواصف الرعدية والأمطار الغزيرة على مدى ساعات الأوضاع أشد سوءا لآلاف السكان الذين انتظروا في التلال على أهبة الاستعداد للفرار عبر الحدود إذا تقدمت القوات السورية باتجاههم.

في الأثناء أفاد مراسل الجزيرة في تركيا بدخول نحو 2000 لاجئ جديد مساء الاثنين، مضيفا أن الوضع الإنساني يزداد تدهورا يوما بعد آخر.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل

الجيش شن هجوما على جسر الشغور مدعوما بمروحية ودبابات