المحتوى الرئيسى

بجيك يوم بقلم: صالح صلاح شبانة

06/14 18:46

بجيك يوم

صورة تراثية لحكاية شعبية من ذاكرة الجدة محكية

بقلم الداعي بالخير : صالح صلاح شبانة

Shabanah2007@yahoo.com

(مهداة الى كل من بشار الأسد ومعمر القذافي ، بعد ان أجا دور زين العابدين ومبارك وعلي عبد الله صالح وأخذوا دورهم ، وكل ظالم آتيه الدور ان شاء الله)

بقول الراوي : إنه باشا بقى عنده أملاك وإقطاع ، وخدم وحشم ، والذي منه ، ربنا معطيه وحالته عال العال في العالي تمام

وبقى ها لعصفور المؤذي ايّنَقّوِر الشجر ويخرب الثمر ، وعامل في راس الباشا صداع ، ومزعج الباشا ابن الكرام

يوم إجاه واحد من الخدم ، والبشر يفيض على وجهه ، إبشر يا باشا ، ترى الله بفضله عليك خلصك من العصفور ابن اللئام

العصفور النذل فطت عليه حيّه ، وبلعته وسمعت لك كَسّوَرة عظامه ، وهو يسحسل من زورها لجوّه بطنها محطم حطام

الباشا ما اتأثر ، وقال : بجيها يوم ، مثل ما بتدين بتندان ، هيذ الله كتب على الخلق من غابر العصر في سفر الزمن والأيام

بعد زمن إجا الخدام يرقص من الجذل وقال : إبشر يا باشا ، لقطتلك الحية في محل خلاوي ، وما فيه زحمه ولا زحام

وفي هذاك الحجر على نافوخ راسها ...طبت لا محرك ولا منطق ، لا تنفست ولا اتخنفست ، ولا من ثمها ولا من عبها ولا من لِكّمَام

الباشا كأنه حزن على الخادم ، أعطاه نظره طويله عميقه ، من راسه لساسه ، مليانه بمعاني الرثاء وفيها حزن وآلام

بجيك دورك يا تعيس ، ودير بالك على حالك ، وحاذر من تصرفاتك ، ترى إلك يوم وجاييك الدور عن قريب يا خدّام

وفي يوم من ذات لِيّام ، طلب الباشا من الخدام ايحضر له قعدة انس في محل منزوي ، في قعده خلاوي مع الست المدام

ووسوس له الوسواس الخناس لعنة الله عليه في صدره ، ليش ما تشوف غزل وحب الناس اللي فوق وطرقهم بالغرام ؟؟

واتخبا فوق الشجره يشوفهم وما يشوفوه ، بس المدام شافت خياله في كاسة الميه ، ودّخنت معها ، وعرفت السبب والمُرام

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل