المحتوى الرئيسى

طرح استغلال مناجم الثروات المعدنية فى مزادات علنية لأول مرة منذ عام 1896

06/14 11:47

القاهرة- تبدأ الحكومة المصرية لأول مرة منذ عام 1896 فى طرح استغلال مناجم ومحاجر الثروات المعدنية فى مزايدات علنية دون الإسناد المباشر لشركات وسماسرة، ضماناً لتحصيل حق الدولة فى استغلال مواردها الطبيعية، وبشرط التصنيع المحلى، وبأفضلية الشركات الوطنية المتخصصة فى مجال التعدين وتصنيع المواد الخام، حسب نائب رئيس هيئة المساحة الجيولوجية والثورة المعدنية، حسن عبد العال.

واعتبر عبد العال أن هذه المزايدات "من انجازات ثورة 25 يناير"، مؤكداً أنها ستنهى إهدار مستحقات الدولة، ومنع الاحتكار المحلى، ومنع إهدار المواد الخام والاكتفاء بتصديرها ثم شرائها بقيمة مضاعفة.

وتمتلك هيئة الثروة المعدنية تقارير مفصلة عما فى باطن الأراضى المصرية من ثروات، وحجم المخزون الاحتياطى والمدى الزمنى للمشروعات الصناعية التى يمكن إقامتها فى هذه المناطق اعتماداً على المادة الخام.

وأكد تقرير مفصل عن مناطق وجود خامات الحديد والفوسفات والقصدير والرصاص والزنك فى مصر ــ حصلت الشروق على نسخة منه ــ أن خامات الحديد المطروحة فى المزايدات موجودة فى أربعة مواقع جنوب أسوان، على مساحة 82 كيلو مترا، باحتياطى يبلغ 80 مليون طن خام، يمكن استغلالها على مدار 40 عاما.

وقال عبد العال حسن، إن هيئة الثروة المعدنية كانت قد أعلنت عن توافر خام الحديد من قبل، وأقيم بالفعل مصنع لاستخراجه وتصنيعه فى شرق أسوان "وادى العلاقى" إلا أنه لأسباب غير معلنة تم غلق المصنع ومحاربة الاستثمارات فيه.

وتطرح الهيئة خام الفوسفات فى سبعة مواقع فى وادى النيل وقنا وادفو بالقرب من منطقة السباعية، وموقعين بالصحراء الغربية، ويصل احتياطى كل منجم فيها إلى 50 مليون طن، ويقع منجم بشندى على مسافة 100 كلم، ومنجم الواحات الداخلة 87 كلم2 بالصحراء الغربية، ومنجم بوادى الشغب بشرق مدينة إسنا على مساحة 165كم، ومنجم منطقة حجازة على مساحة 169 كم2 على طريق القصير، وموقع جير 2 بمنطقة قفط على مساحة 95 كم2، ومنطقة جير 1 على مساحة 173 كم2، إضافة إلى منطقة كوم مير على مساحة 87 كم2 بالقرب من مدينتى إدفو وإسنا.

وأكد حسن أن الحكومة " لن تسمح بتصدير أى ذرة فوسفات خام خارج مصر، وأنها تشترط التصنيع المحلى للخام المستخرج"، لافتاً إلى الصراع القائم بين الشركات الهندية والباكستانية لشراء الفوسفات المصرى الذى يحتوى على شوائب اليورانيوم.

وأوضح حسن أن المجموعة الثانية من المزايدات ستشمل المعادن الصناعية وهى الكوارتز والكاولين الرملى، والفلوريت المتوافرة جنوب الصحراء الشرقية ــ بمحافظة البحر الأحمر، مؤكداً أن الهيئة تقدم للمستثمر كل التفاصيل والبيانات المطلوبة عن المواقع التعدينية بدءاً من كيفية الوصول إلى موقع المنجم أو المحجر حتى مصادر المياه المتوافرة بالمنطقة، وكيفية الوصول للمنتج الخام واستخراجه، ونسبة الخام والشوائب وكيفية استغلالها.

المصدر: صحف ووكالات

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل