المحتوى الرئيسى

المرشد العام في أكتوبر: كلنا مسئولون عن حماية الثورة

06/14 23:28

كتب- حمدي عبد العال:

أكد فضيلة الأستاذ الدكتور محمد بديع المرشد العام لجماعة الإخوان المسلمين أن أجواء الحرية التي تشهدها مصر من ثمار ثورتها وفضل الله عزَّ وجلَّ على هذا الوطن وكرمه على شعبها، مشددًا على أهمية الحفاظ على الثورة، والبدء في بناء نهضة مصر.

 

وقال خلال المؤتمر الجماهيري الحاشد الذي نظمه إخوان 6 أكتوبر مساء اليوم: "لقد جاءت الثورة عبرةً من ربِّ العزة، انتقامًا لدماء الشهداء ومنهم الإمام الشهيد حسن البنا الذي شاء الله أن يزيح في يوم اغتياله أحد أكبر طواغيت الأرض في هذا الزمان؛ ليتعلق الجميع برب الأسباب بعد أخذه بالأسباب".

 الصورة غير متاحة

فضيلة المرشد العام الأستاذ الدكتور محمد بديع

 

وأضاف: "الثورة المصرية آية من آيات الله، وأسالوا كيف حال الظالمين في السجون؟ وكيف أصبحوا؟ وكيف أمسوا بعد أن منعوا ذكر الله وسعوا في خراب بيوته؟ فلم يستطيعوا لأنها إرادة الله الذي يأبى إلا أن يُرفع أذانه في الأرض".

 

وأشار د. بديع إلى مواقف المهندس خيرت الشاطر، ورجل الأعمال حسن مالك، والعلامة د. يوسف القرضاوي الذين أبى الله تعالى إلا أن يقر أعينهم بنهاية من ظلمهم، موضحًا أن الشاطر ومالك أغلقا عنبر الإخوان في سجن طره، ليحل محله من ظلمهم في نفس العنبر، ويكون عنبر الحكومة، فيما خطب الدكتور القرضاوي في ميدان التحرير بين 4 ونصف مليون مواطن بعد أن منعه النظام السابق من خطبة الجمعة في قريته، وهو رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين.

 

وحول حملات التخويف من المرجعية الإسلامية أكد المرشد العام أنها مرجعية العدل والمساواة والحرية، ومرجعية سيدنا عمر بن الخطاب رضي الله عنه الذي حكم الأرض بعدل الإسلام، ونصر قبطيًّا على ابن الأكرمين، ولخصها بقوله: "متى استعبدتم الناس وقد ولدتهم أمهاتهم أحرارًا".

 

وأوضح أن أصول الشريعة وقواعدها اتفق عليها كل الأنبياء والرسل، ولكل منهم تفاصيل وشرعة من ربِّ العزة الذي وضع نظامًا لا يحابي أحدًا ولا يجامل أحدًا، مستنكرًا عدم تحرر عدد من وسائل الإعلام بعد الثورة، واستمرارها في محاولات الوقيعة، وتطبيق نهج النظام السابق في التعامل مع  القوى الوطنية.

 

ودعا المرشد العام إلى أن تكون المليونيات القادمة مليونيات عمل وإنتاج من أجل مصر، وأخرى لمحو الأمية، وأعمال البر، وإزالة العشوائيات، وعلاج المرضى، وتخفيف معاناتهم.
وخاطب عمال مصانع أكتوبر بأن ينتجوا بسواعدهم قبل مطالبهم حتى يأخذوا تلك المطالب ويقدموا لمصر حتى تعطيهم مطالبهم.

 

وطالب الحضور بالدعاء إلى الله عزَّ وجلَّ بأن يحرر إخواننا في سوريا، واليمن، وليبيا، من الطواغيت والمستبدين، وأن يحقن دماء المسلمين في كلِّ مكان.

 

وفي لمحة إنسانية من جانب د. بديع نزل من على منصة المؤتمر ليلتقي بسيدة مسنة تُدعى فوزية سليمان لمصافحتها، وقالت السيدة: إنها تربت على يد الشيخ محمد الغزالي الذي كان صديقًا لوالدها، ودعت لفضيلة المرشد العام بالصحة والتوفيق والعمل في سبيل الله، ورددت نشيد:

يا رسول الله هل يرضيك أنا   إخوة في الله للإسلام قمنا

 الصورة غير متاحة

د. رشاد البيومي

 

ودعا د. رشاد البيومي، نائب المرشد العام، إلى تدبر آيات الله عزَّ وجلَّ التي تلازمت مع أحداث الثورة، فبعد أن كان الظالمون يملكون ويعيثون في الأرض الفساد بدَّل الله عزَّ وجلَّ عليهم أمرهم، وتلا قول الله: " ﴿قُلْ اللَّهُمَّ مَالِكَ الْمُلْكِ تُؤْتِي الْمُلْكَ مَنْ تَشَاءُ وَتَنْزِعُ الْمُلْكَ مِمَّنْ تَشَاءُ وَتُعِزُّ مَنْ تَشَاءُ وَتُذِلُّ مَنْ تَشَاءُ بِيَدِكَ الْخَيْرُ إِنَّكَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ (26)﴾ (آل عمران).

 

وطالب جموع المصريين بأن يحمدوا الله عزَّ وجلَّ الذي جاد عليهم بالنصر، مشددًا على أن الابتلاء بالمنحة أعظم وأشد من الابتلاء بالمحنة.

 الصورة غير متاحة

ياسمين الخيام

 

وقدمت ياسمين الخيام التحية لمصر وشهداء الثورة ومصابيها، والمشايخ العظماء، ومنهم الإمام محمد الغزالي، والحاجة زينب الغزالي، والشيخ السيد سابق الذين علموها السماحة واليسر والصبر والتواضع والتوكل على الله، ودعت المصريين إلى الرباط، ومواصلة الجهد والعمل النافع لمصر، وأن يفسحوا المجال للنساء للعمل والمشاركة في النهضة.

 

ورحب د. محمود حسين، أمين عام الجماعة، بهذا الحشد الكبير، مؤكدًا أن حضوره دون وجود جحافل الأمن المركزي أو العسكر- كما كان في العهد السابق- دليل على إجرام النظام المخلوع الذي حاول أن يدفن مصر بأهلها وثرواتها في غياهب ومجاهل التاريخ، وأن يعيد مصر إلى عشرات الآلاف من السنين إلى الوراء.

 

وأضاف أن ثورة مصر أثبتت أن شعبها صاحب حضارة تمتد إلى آلاف السنين، ومترسخة بدرجة أكثر من غيرها من الحضارات، وأن شعبها قادر على الخروج من الكبوة، وإعادة بناء مجد الدولة المصرية.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل
 الصورة غير متاحة