المحتوى الرئيسى

"فتح" و"حماس" تبدأن بالقاهرة مباحثات لتشكيل الحكومة الفلسطينية الجديدة

06/14 14:02

انطلقت صباح اليوم الثلاثاء، بمقر جهاز المخابرات المصرية، جولة جديدة من المباحثات بين حركتى "فتح" برئاسة عزام الأحمد و"حماس" برئاسة الدكتور موسى أبو مرزوق، بمشاركة مسئولين مصريين من أجل استكمال بلورة آليات تنفيذ اتفاق المصالحة، وعلى رأسها تشكيل حكومة المستقليين التى ستتحمل مسئولية وضع الاتفاق موضع التنفيذ.

وقال مسئول مصرى رفيع المستوى "إن حركتى "فتح" و"حماس" ستستكملان اجتماعهما، وهذا هو الاجتماع الثانى الذى يعقد بعد توقيع اتفاق المصالحة فى الرابع من مايو الماضى بالقاهرة برعاية المخابرات المصرية، ويهدف إلى مواصلة بلورة آليات تنفيذ اتفاق المصالحة.

وأضاف المسئول المصرى: إننا على قناعة بأن المناخ العام الإيجابى الذى ولدته الاتفاقية سيفرض نفسه فى هذا الاجتماع، وفى كل الخطوات المقبلة لإذابة أى عقبات قد تعترض المصالحة الفلسطينية، ولاسيما فى ظل تمسك كافة الفصائل مدعومة بموقف مصرى وعربى أن المصالحة هى بالإجماع خيار وطنى، وهى الأساس الذى سيبنى عليه الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس.

وقال المسئول المصرى: لاشك أن اللقاء المرتقب بين حركتى فتح وحماس بالقاهرة قد يفتح المجال أمام عقد اتصالات على أعلى المستويات بين الحركتيين من أجل تقريب وجهات النظر، وإزالة أى مشاكل تعترض تنفيذ الاتفاق، قال الأحمد فى تصريح له "قبيل الجلسة اليوم إن شاء الله تكون هذه الجلسة الأخيرة بشأن تشكيل الحكومة، ونأمل بأن نتفق على اسم رئيس الوزراء وأعضاء الحكومة، ونأمل أن تستمر الأجواء الإيجابية التى نلمسها، ونحن فى حركة فتح لدينا تصميم وإرادة باتجاه طى صفحة الانقسام وتطبيق الاتفاق على الأرض، ونحن متفائلون، وندعو الله بأن يوفقنا.

من جانبه قال عضو المكتب السياسى لحركة "حماس" عزت الرشق إن الأجواء إيجابية وتبشر بالخير، مضيفا: ألمس إرادة حقيقية لدى الطرفين لمواصلة إنجاح مشوار المصالحة، وعدم العودة إلى الوراء، وعدم العودة للانقسام بأى شكل من الأشكال.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل