المحتوى الرئيسى

ساركوزي يهنئ اردوغاز بفوزه في الانتخابات التشريعية

06/14 14:41

 

 

هنأ الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي الثلاثاء رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان الذي حقق فوزا كبيرا في الانتخابات التشريعية الاحد، ووعده بتعزيز التعاون بين البلدين، لكنه لم يتطرق إلى انضمام تركيا إلى الاتحاد الاوروبي.

 وكتب ساركوزي في رسالة نشرتها الرئاسة أن "زيارة العمل التي قمت بها إلى انقرة في فبراير/شباط الماضي وتبادل وجهات النظر الذي اجريناه في تلك المناسبة، اتاحا تأكيد رغبتنا المشتركة في أن نعزز تعاوننا الثنائي في كل الميادين، وكذلك تشاورنا حول الملفات الكبرى، الاقليمية منها والدولية". وأضاف أن "لدى فرنسا الارادة في العمل مع كبار شركائها وحلفائها ومنهم تركيا بالتأكيد، على استقرار وازدهار بيئتها الاقليمية".

وأكد الرئيس الفرنسي أيضا "بعد ثلاثة أشهر على بدء تدخل حلفائها في ليبيا، وفيما يشكل الوضع في سوريا مصدرا لقلق مشترك كبير، تولي فرنسا حرصا خاصا على تعميق تعاونها مع تركيا من أجل مساعدة شعوب المنطقة على استعادة التحكم بمصيرها".

 وتقيم فرنسا التي تشكل مع المانيا ابرز معارضين لانضمام تركيا إلى الاتحاد الاوروبي، علاقات معقدة مع السلطات التركية. وعشية آخر زيارة قام بها الرئيس الفرنسي الى تركيا، أخذ اردوغان في تصريح صحافي على ساركوزي رفضه انضمام تركيا إلى الاتحاد الاوروبي. واذا كانت تركيا قد عارضت الغارات الجوية التي تقودها فرنسا ضد ليبيا، إلا أن البلدين تقاربا حول الملف السوري بعد تنديد اردوغان بـ"الفظائع" التي يرتكبها نظام "صديقه" بشار الاسد ضد شعبه.

 و يبدأ رئيس الوزراء التركي رجب طيب اردوغان ولاية ثالثة من حكم الحزب الواحد معززا بفوزه الحاسم في انتخابات يوم الاحد لكنه يحتاج للتوصل إلى توافق مع أحزاب أخرى للمضي قدما في خططه لوضع دستور جديد لتركيا. وسيتعين على أردوغان أن يركز أولا على قضية خارجية ملحة على حدود بلاده تتعلق بالاضطرابات في سوريا التي أدت إلى فرار ما يقرب من سبعة آلاف سوري إلى تركيا هربا من حملة عنيفة تشنها قوات الرئيس بشار الاسد.

ويتوافد المزيد من اللاجئين السوريين يوميا على الأراضي التركية لكن محللين يرون أن على أردوغان أن يجد سبلا لاعادة احياء مسعى تركيا للانضمام للاتحاد الاوروبي والتغلب على اعتراض فرنسا والمانيا.

ونجح حزب العدالة والتنمية في تحويل تركيا إلى واحدة من اسرع الاقتصادات نموا في العالم وانهى سلسلة من الانقلابات العسكرية. وحصل على 49.9 بالمئة من الاصوات أو على 326 مقعدا في الانتخابات البرلمانية التي جرت يوم الاحد. وهذا هو اكبر عدد من الاصوات يحصل عليه الحزب منذ تولى الحكم عام 2002 لكنه لم يتمكن من الفوز بالمقاعد اللازمة للدعوة إلى استفتاء لتغيير الدستور وهو 330 مقعدا.

ووضع الدستور التركي منذ نحو 30 عاما خلال فترة من الحكم العسكري. وعززت هذه النتائج الاسواق المالية يوم الاثنين اذ تعززت قيمة الليرة التركية امام الدولار كما حققت السندات مكاسب حيث رأي المستثمرون أن النتائج تعني أن حزب العدالة والتنمية سيضطر إلى التوصل لحل وسط مع احزاب أخرى للمضي قدما في خطط تغيير الدستور الحالي. وقال جنكيز اكتر استاذ العلوم السياسية في جامعة بهجشير باسطنبول لرويترز "الدستور الجديد يتطلب توافقا في الاراء وحوارا مع الاحزاب الاخرى والمجتمع ككل." وأضاف "سنرى ما إذا كان اردوغان مستعدا لذلك باغلبيته أم أنه سيسير باسلوبه ويفرض اراءه الخاصة على تركيا .. في كلتا الحالتين سيواجه اوقاتا صعبة."

 وأشادت الصحف التركية بفوز اردوغان. وحملت الصحف عناوين في صفحاتها الاولى من بينها "تركيا تحبه" و"سيد صندوق الاقتراع" مع صور لاردوغان مبتسما وملوحا لانصاره خارج مقر الحزب. ويخشى منتقدون من احتمال أن يستغل اردوغان هذا النصر لتعزيز سلطته والحد من الحريات واضطهاد المعارضين. ولكن اردوغان تعهد في كلمة بمناسبة النصر امام الاف من انصاره في العاصمة انقرة "بالتواضع" وقال انه سيعمل مع المنافسين.

 وأضاف "الشعب ابلغنا رسالة بوضع الدستور الجديد من خلال التوافق والتفاوض. سنناقش الدستور الجديد مع احزاب المعارضة. وسيفي الدستور الجديد بمطالب السلام والعدالة." من ناحية أخرى، حقق حزب الشعب الجمهوري العلماني المعارض أفضل نتائجه منذ اكثر من 30 عاما وحصل على نسبة 25.9 بالمئة من الاصوات وحذر زعيمه الجديد اردوغان بأنه سيتابع خطواته عن كثب.

 وقال كمال كليجدار أوغلو "نتمنى كل النجاح لحزب العدالة والتنمية لكن يجب أن يتذكروا أن هناك حزب معارضة رئيسيا أقوى الآن." وغالبا ما ينظر إلى اردوغان وحزبه كنموذجين من جانب المؤيدين للديموقراطية في الاحتجاجات المناهضة للحكم الشمولي التي اجتاحت مناطق في الشرق الاوسط وشمال افريقيا.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل