المحتوى الرئيسى

مالايقالزكريا وحده يملك الحقيقة

06/13 23:18

أحد يريد أن يقول الحقيقة‏,‏ الجميع ممن كانوا صناع وشهود الاحداث وفي خدمة سيد النظام الراحل لن يجرأوا علي البوح وكشف المستور‏.‏ كواليس الحقيقة كانت ولاتزال مخيفة‏.

لاأقسموا فيما بينهم علي أن تظل مطمورة في باطن الأرض, محظور تداولها, كل الأسرار والساعات الحرجة التي مرت علي الرئيس القاتل كالدهر بما تحتويه من أوامر وتعليمات بالقتل ودهس المتظاهرين في ميدان التحرير ستظل حبيسة الأنفس. الذين يعلمونها فرادي شخص الرئيس وتابعه زكريا عزمي, الذي كان ملازما له ساعات الخطر, وكذلك مسئول رفيع الاتصالات والتسجيلات في غرفة عمليات الرئاسة.

الرئيس المخلوع لن يبوح, عاهد نفسه بأن يراوغ يكذب يتجاهل, قرر أن يرد علي المحققين باقتضاب لا أتذكر.. لا أعلم.. لست أدري أنا فوجئت, في حين أن التقارير كانت تحمل له كل نصف ساعة الحقيقة الكاملة.

وفي المقابل وزيره حبيب العادلي سيظل يراوغ.. ينفي تلقيه أوامر من المخلوع بإطلاق النار, حسابات المصالح والصفقات تحتم عليه إخفاء الحقيقة ـ الرجل أقسم حتي لو لامس حبل الاعدام رقبته بألا يذكر الحقيقة, ألا يورط رئيسه, ملفات المصالح والفضائح المشتركة بينهما عديدة تتكاثر اعدادها وتفاصيلها, أحكامها تحتاج إلي مائة إعدام وإعدام للاثنين, ولكن لمن لا يعلم.. الحقيقة علي مدي02 يوما خلال أيام الثورة مدونة ومسجلة عبر تسجيلات غاية في الخطورة والأهمية, تحكي تفاصيل الأزمة وتحاكي دقيقة بدقيقة وساعة بساعة أدق الأسرار والقرارات والتعليمات التي صدرت من قمة رأس النظام منذ ليلة52 يناير وحتي الثالثة عصر جمعة11 فبراير ـ محطة التنحي.. الوحيد الذي يمتلك الأدلة الدامغة زكريا عزمي الذي قضي71 يوما دون رقابة أو منع بعد تنحي وخروج سيده فارا إلي شرم الشيخ قضي عزمي7 أيام في قصر الاتحادية وعشرة أيام في قصر عابدين تركه لتنفيذ مهمة إعدام وحرق الوثائق وتهريب وإخفاء ساعات الحقيقة.

كانت ضمن صفقة الخروج الأمن والمنظم للرئيس المخلوع ناهيك عن بقية مهمته في نهب وكنس قصور ومتاحف الرئاسة بما فيها من تحف ومقتنيات مصر.

تحكي الوقائع التي تطوع بها أحد المساعدين الخصوصيين الذي لازم مبارك وزكريا في قصر الرئاسة الكثير ـ الرجل عاش دراما اللحظات معهما دقيقة بدقيقة, هاتفني وأبلغني أن ضميره الوطني يعذبه يؤلمه طالبا مني الاحتفاظ باسمه, لديه قصة الحقيقة كاشفا أنه جري الاتفاق في السنوات الماضية في قصر الرئاسة علي ان يتولي جهاز اتصالات الرئيس تسجيل جميع مكالمات ومحادثات الرئيس مع جميع وزراء ومسئولي الدولة وزعماء وقادة العالم أثناء الملمات والازمات الداخلية والخارجية, طبقا لاحدث تقنيات التسجيلات عبر شرائطC.D وذلك للاحتفاظ بها ضمن متحف ضخم والآن هذه التسجيلات حصل عليها زكريا عزمي وهي في حوزته خرج بها من قصر الرئاسة ويبلغ عددها11C.D ضمن الاف الوثائق الحساسة والمرعبة التي نقلها واخفاها بعد فرار المخلوع الي شرم الشيخ ولذا باتت الدعوة مفتوحة الآن أمام أجهزة التحقيقات القضائية إذا اردتم الوصول إلي الحقيقة استعينوا بتلك الشرائط زكريا عزمي يحتفظ بها استدعوه, اسألوه أين يخفيها, الرجل شاهد علي إصدار أوامر مبارك للعادلي بإطلاق النار كان يقف ساعتها بجانبه في مكتبه, وفروا الوقت والجهد واحترموا دماء الشهداء.

زكريا عزمي هو الصندوق الاسود لتفاصيل ساعات ثورة التغيير الطويلة في مصر حاكموه وواجهوه أجبروه علي تقديم السيديهات.اسألوا مساعديه ومساعدي مبارك هم وحدهم يعرفون السر.. الشعب يريد معرفة الحقيقة.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل