المحتوى الرئيسى

تقرير لمجلة تايم مكاسب الثورات العربية لن تقتصر علي العرب فقط

06/13 23:13

في تقرير موسع من ألفي كلمة خصصته مجلة تايم الأمريكية لرصد تأثير الربيع العربي علي قارة أوروبا‏,‏ خلصت المجلة إلي إن ربيع الثورات العربية يمكن أن يعود بالفائدة ليس فقط علي الشعوب التي ثارت مطالبة بالحرية والديمقراطية‏.

, ولكنه يمكن أن يحقق للغرب, وتحديدا الأوروبيين, الكثير من المكاسب, فقط في حالة إن نجحت القارة العجوز في استيعاب التطورات السريعة التي تجري في المنطقة وأن تتفاعل معها بنفس سرعة وقوعها.

وعن المنافع التي يمكن أن تجنيها أوروبا من الربيع العربي, أوضحت المجلة في تقريرها الذي نشرته تحت عنوان أوروبا تخشي الربيع العربي, ولكن ألا يمكن أن يكون هذا الربيع خطوة علي طريق بناء علاقات أفضل بين القارة والعالم العربي؟ إن القارة تعاني من الشيخوخة, في حين أن نحو65% من سكان الشرق الأوسط وشمال افريقيا تحت سن الثلاثين, وأضافت أن أوروبا في حاجة متزايدة إلي العمال والعرب يحتاجون إلي وظائف, ومن هنا يمكن أن تتحقق المنفعة المشتركة.

وبدأت كارلا باور محررة التقرير حديثها بتأكيد أن رد فعل الغرب كان بطيئا في تعامله مع الربيع العربي, واعتبرت أن هذا الموقف الغربي كان يتناقض مع ما شعر به العرب الذين يعيشون داخل الولايات المتحدة ودول أوروبا, ففي الوقت الذي تعاملت فيه الحكومات الغربية ببطء مع ما يحدث, كان عرب المهجر يشعرون بالحماسة والترقب وهم يشاهدون ما تنقله الفضائيات من أحداث الغضب والغليان الذي أفضي إلي تغيير لم يكونوا يتخيلون أن يحدث في أوطانهم بسقوط الأنظمة الديكتاتورية الواحد بعد الآخر.

وقالت المجلة: إن الصورة اللامعة التي سعت أوروبا طويلا للترويج إليها لدي الشعوب العربية باعتبارها جنة الحرية في مقابل واقع الاستبداد والركود الذي تعيشه هذه الشعوب, هذه الصورة انهارت فجأة مع بدء ربيع الثورات العربية, ففجأة انهارت الصيغة القديمة, فأوروبا لم تعد تحتكر الحرية والديمقراطية.

وأضافت: أن المتظاهرين المصريين الذين أطاحوا بـطاغية في18 يوما قدموا بديلا أكثر كفاءة للديمقراطية والسعي للحرية من تلك الموجودة في إيطاليا, حيث تجري محاكمات رئيس الوزراء سيلفيو بيرلسكونيالفاسد علي حد قول كارلا باور, والتي قالت إن السعي العربي من أجل الحرية جاء في لحظة شعر فيها عرب المهجر بأن حرياتهم الشخصية باتت مستهدفة, سواء بسبب الحظر المفروض علي ارتداء النقاب في فرنسا, أو من خلال لهجة العداء للمهاجرين في خطاب العديد من القادة السياسيين الأوروبيين.

وأشارت تايم إلي أن هذه الأحداث إحساس عرب المهجر بالاضطهاد في مقابل ثورات التغيير في أوطانهم جاءت لتصب الزيت علي نار مدفونه تحت رماد الدبلوماسية والحاجة للمعونات, فالعرب منذ فترة طويلة دأبوا علي اتهام أوروبا- وكذلك الولايات المتحدة- بتمكين الطغاة في الشرق الأوسط.

وعن هذه النقطة نقلت المجلة عن ستيفان فول المفوض الأوروبي لشئون التوسيع وسياسة الجوار الأوروبي اعترافه قائلا يجب أن نشعر بالخزي تجاه الماضي, مضيفا: لقد سقط الكثير منا فريسة للافتراض بأن الأنظمة السلطوية تشكل ضمانا للاستقرار في المنطقة.

وهكذا, قوضت سنوات من العلاقات الحميمة مع طغاة مثل الرئيس السابق حسني مبارك ونظيره التونسي السابق زين العابدين بن علي الدعوات الدولية بتحقيق الديمقراطية والدفاع عن الحريات والعدالة, مشيرة إلي أن هذه العلاقات الحميمية لم تقتصر علي موقف القادة السياسيين فحسب بل دخل فيها عنصر قوي آخر هو عنصر المال, حيث فضلت الشركات الأوروبية القيام بصفقات خاصة مع السياسيين المطلعين علي بواطن الأمور داخل هذه الأنظمة الديكتاتورية.

وأضافت باور أن هذا الإرث الفاسد لم يكن وحده ما عقد العلاقات الأوروبية مع الربيع العربي, ولكن أيضا استجابة القارة العجوز للحدث الثوري نفسه, حيث اتسم بالخوف والارتباك والضعف عن استيعابه, فنقلت عن ريم علاف الباحثة في معهد شاتام هاوس للأبحاث السياسية قولها إن الكثير من الأوروبيين لم يتعاطفوا إلا قليلا مع موجات اللاجئين العرب الذين اضطروا إلي الفرار من أوطانهم المضطربة.

وهنا نقلت باور صورة من مدينة فينتميليا الإيطالية, حيث انتشر اللاجئون التونسيون في كل مكان, ومع ضعف التجهيزات الحكومية لاستقبالهم بدأوا ينامون في محطة القطار, وفي الشوارع, وبعضهم لجأ إلي المطاعم لسماع أي أخبار عن إمكانية سفرهم إلي فرنسا حيث قد يجدون أقارب لهم أو يشرعون في البحث عن عمل.

ولكن رد فعل فرنسا كان أكثر تعنتا علي حد قول المجلة الأمريكية فبدلا من تسهيل الأمور علي هؤلاء الباحثين عن الحرية, بدأت مع إيطاليا وعدد من الدول الغربية التفكير في الغاء اتفاقية شينجن التي تسمح بحرية السفر بين الدول الأعضاء فيها.

وفي هذا الصدد نقلت تايم عن كرم أوكتيم الباحث في مركز الدراسات الأوروبية بكلية سانت أنتوني في جامعة أكسفورد قوله: إن المزاج الأوروبي الجديد يسهل تفسيره, فنظرا للأزمة المالية, والتوسيع الضخم الذي يخضع له الاتحاد الأوروبي بضم دول جديدة من كتلة أوروبا الشرقية السابقة, والعولمة, فنجد أنها لحظة عندما ستتجه الأنظار إلي التركيز علي مشاكل الداخل عوضا عن تقديم المساعدة للخارج.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل