المحتوى الرئيسى

سقوط الجاسوس الصهيوني.. الثورة متيقظة

06/13 21:48

كتبت- صفية هلال:

أكد خبراء أن سقوط الجاسوس الصهيوني "إيلان تشايم" ضربة قوية للكيان الصهيوني، وصمام أمان لتقدم الثورة، مشددين على أن إسقاط "مبارك" مصدر معلومات العدو والداعم الرئيسي له يحتاج إلى يقظة الثوار والأجهزة الأمنية الوطنية؛ لحراسة الثورة والوطن.

 

وأشاد محمود القطري الخبير الأمني بكفاءة المخابرات المصرية لهذه القضية، وإلقاء القبض على هذا الجاسوس، وعدَّ هذا النجاح تأكيدًا على كفاءة المخابرات المصرية، وأنها كفيلة بحماية البلاد من الداخل أو الخارج ضد أطماع أي قوى لها أهداف تخريبية تريد إنفاذها إلى مصر، وأننا لسنا في حاجة إلى جهاز أمن الدولة المنحل.

 

وأكد لـ(إخوان أون لاين) أن الكيان الصهيوني ما زال يمثل شوكةً في ظهر العرب وخصوصًا مصر، فالصهاينة بعد سقوط مبارك فقدوا واحدًا من أهم عملائهم في الشرق الأوسط وأحد العناصر الرئيسية لحفظ الأمن القومي لهم، والآن يكادون يموتون رعبًا من نتائج الثورة المصرية، وخصوصًا بعد أن بدأت تجلياتها الحسنة تظهر على المستوى العربي، والتي تمثلت في نجاح المصالحة الفلسطينية، ووقوف الشعب المصري مع القضية الفلسطينية بفتح معبر رفح، وهو الأمر المقلق بالنسبة للكيان الصهيوني.

 

 الصورة غير متاحة

العميد محمود القطري

وأضاف القطري أن من أهم أهداف الكيان الصهيوني في زرع جواسيس لها في مصر هو انقطاع المصدر المعلوماتي الدائم لها عن مصر بسقوط النظام السابق، فهي تحاول الاستعاضة عنه الآن بزرع جواسيس لها، ولمساندة أي قوى داخلية لها مصلحة في الانقلاب على الثورة، بالإضافة إلى التدخل لصنع نظام جديد موالٍ للكيان الصهيوني كما كان النظام السابق، وأيضًا لتشجيع حركة الفوضى النسبية، والتي تتمثل في الانسحاب الجزئي لبعض رجال الشرطة من الشارع المصري، وتدعيم استمرارها، الأمر الذي يؤدي إلى زعزعة كيان الدولة، ويسمح لها بالعبث داخل الدولة كما تشاء.

 

وتوقع أن يكون ما حدث في مصر في الفترات التي تلت سقوط مبارك من إشعال بعض الفتن الطائفية، ومحاولات الإيقاع بين الشعب والجيش، وانتشار العنف البلطجة، وراءه تدبير صهيوني مُنَظَّم، وكان بسبب تلاقي أهداف موحدة بين قوى داخلية تتمثل في بعض أعضاء الحزب الوطني المنحل والمستفيدين من النظام السابق، وخارجية وهو الكيان الصهيوني.

 

وشدد على أن مصر مستهدفة من قوى خارجية كثيرة، وعلى رأسها الكيان الصهيوني، مطالبًا المجلس العسكري بسرعة تكثيف كل جهود الدولة لإعادة الشرطة والأمن إلى الشارع المصري، والضرب بيد من حديد على البلطجية الذين يهددون أمن واستقرار الوطن، والاستقرار المؤسسي، وازدياد الوعي لدى المواطنين بعدم الاستجابة إلى أي محاولات للإيقاع بين الشعب والجيش.

 

 الصورة غير متاحة

اللواء طلعت مسلم

وأضاف اللواء طلعت مسلم المحلل العسكري والخبير الإستراتيجي أن التغييرات التي حدثت في مصر بعد ثورة 25 يناير شكلت دافعًا مهمًّا لقوى دولية مختلفة لمحاولة معرفة أثر هذه التغييرات على علاقة مصر بهذه القوى، وكيف ستسير الأمور، وبالأخص الكيان الصهيوني فلديها تخوفات كثيرة من التغيرات الحاصلة في المنطقة العربية، وفي نفس الوقت تسعى لإحداث شروخ بين أفراد المجتمع المصري.

 

وطالب المصريون بضرورة الكف عن الأحاديث المرسلة التي ليس لها ما يبررها، وتوفير المعلومات لمن يحتاجها فقط، وأن يكون الشعب حذرًا من محاولة كشف أي عملية تجسس وإبلاغ الجهات المسئولة عنها، وكذلك لا بد من تكثيف جهود السلطات المختلفة في المناطق المحتمل تواجد جاسوسية فيها.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل