المحتوى الرئيسى

> الأحزاب ترفض اقتراح «الوفاق القومي» بتحديد 15 مليوناً سقفاً أعلي «للدعاية الرئاسية»

06/13 21:12

اثارت توصية لجنة النظام الانتخابي بمؤتمر الوفاق القومي بتحديد من 15 مليون جنيه كسقف للدعاية الانتخابية لمرشحي الرئاسة جدلاً واسعاً بين السياسيين الذين انتقدوا ارتفاع السقف والذي يحرم قطاعاً كبيراً من الشعب المصري عن المشاركة في المعترك السياسي ويقرر رئيساً لا يشعر بالفقراء والتأكيد علي ضرورة احكام الرقابة لضمان عدم تجاوزه أو اللجوء لجهات خارجية.

وقال عبد الغفار شكر أحد الوكلاء المؤسسين لحزب التحالف الشعبي الاشتراكي إن هذا المبلغ كاف للتأكيد علي أن الفقراء يمتنعون عن المشاركة في الانتخابات الرئاسية ويؤدي إلي القضاء علي مبدأ تكافؤ الفرص في الدعاية الانتخابية وبروز أصحاب رؤوس الأموال القادرين علي الانفاق ممن يمتلكون هذه الملايين.

وأوضح شكر أنه في حال تسمح وسائل الإعلام القومية بإعطاء فرص متكافئة للمرشحين لن يتبقي لهم سوي الانفاق علي جولاتهم الانتخابية في المحافظات والتي لن تتعدي تكلفتها المليونين، مؤكداً أن الإعلام الحكومي لابد أن يتعامل مع الدعاية الرئاسية بأنها «قضية قومية».

وأكد شكر أن الدعاية الرئاسية لابد أن تخضع لرقابة مزدوجة من الجهاز المركزي للمحاسبات واللجنة العليا للانتخابات لضمان معرفة مصادر التمويل، واتفق معه فاروق العشري القيادي بالحزب الناصري والذي يري أن توصية الوفاق القومي لا تخاطب سوي الفئة القادرة علي الانفاق وتتجاهل 65% من الشعب المصري «الفقراء» وتقضي علي آمالهم في امكانية المشاركة في هذا المعترك السياسي.

وقال العشري إن سقف الـ15 مليوناً يفتح الباب أمام سيطرة رأس المال وشراء الأصوات ويفرز رئيس جمهورية لا يشعر بآلام الفقراء ويخاطب الطبقة التي ينتمي لها. مقترحاً أن يكون للمجلس القومي لحقوق الإنسان دور في الرقابة إلي جانب الجهاز المركزي للمحاسبات.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل