المحتوى الرئيسى

متغاوي وعكالك مرعز بقلم : النجم الحزين

06/13 20:53

بقلم : النجم الحزين

لم يكن العقال عند العراقيين مجرد مادة مصنوعة من صوف الماعز يرتديها الرجال فوق الغترة أو الشماغ ، بل هو تقليد عشائري عريق يحظى بالاحترام والتقدير وهو سلاح فعال لحل القضايا العالقة بين المتخاصمين .

ويحمل العقال في طياته معاني الوفاء والتفاني ونكران الذات والامن والامان وأغاثة الملهوف والعفو عن المسيء وأحقاق الحق واقامة العدل ، لذلك أقترب العقال عند عشائرنا العربية الاصيلة من القدسية .

ومعنى العقال هو الحبل الذي توثق به أحدى ساقي الناقة ( أو الجمل ) وهو حبل قصير كان الاعرابي يشده فوق رأسه حتى لا يضيع منه ، وأكتشف أن لهذا الحبل فائدة تثبيت الغترة على رأسه.

ويقال أن بداية أرتداءه كانت بعد سقوط الاندلس وضياعها من أيدي المسلمين حيث أخذوا بأرتداء عصابات سوداء على رؤوسهم حدادا على ضياع الاندلس وعاهدوا أنفسهم أن لا يخلعوا هذه العصابات حتى تتم أعادة الأندلس.

وبتوارث هذه العادة من الأباء الى الابناء تطورت العصابة الى العقال الحالي.

أن سقوط العقال من على رأس أحد المتنازعين معناه سقوط قيم العزة والكبرياء لعشيرته وهذا سيكلف من تسبب في أسقاطه الكثير الكثير وقد تهدر دماء من أجل أعادة العقال على الرأس ثانية .

لذا فالتعامل مع العقال أمرا ليس بالهين وأن أحترام العقال هو أحترام لاعراف وتقاليد وسنن العشيرة .

ولا بد لمن يرتدي العقال أن يكون جديرا بحمله ، فانه يقترب من كونه قائدا ورئيسا عند جماعته .

ونظرا لنفوذ العقال عندنا في العراق فأن كثيرا من الحكومات المتعاقبة أعتمدت عليه في كل شاردة وواردة ، ليس حبا به وتقديرا لمكانته بل لان سلطته تتعدى في بعض المناطق سلطة الدولة .

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل