المحتوى الرئيسى

المزايدة السياسية في قضية دسترة اللغة الأمازيغية بقلم : عزيز العرباوي

06/13 21:50

المزايدة السياسية في قضية دسترة اللغة الأمازيغية :

إن الجاحد هو الذي ينكر غنى المجال الثقافي المغربي في تاريخنا العقلي والذهني والكتابي والشفاهي، وعلى جميع المستويات التعبيرية والتواصلية، وهذه تشمل العديد من الألوان والأشكال والأجناس والفنون... ولم يعد ممكنا الاستمرار في إهمال كل التنوع الثقافي المغربي بدعوى أن أصحاب نوع ثقافي ما هم أقلية أو هم قاصرون عن تكريس ثقافتهم ولغتهم على أرض الواقع بكل تجلياتها المختلفة، أو أنهم لم يجمعوا على نسق ثقافي ولغوي ولساني واحد يستطيعون من خلاله إقناع الآخرين بأطروحاتهم... فحقيقة التنوع الثقافي وترسيمه دستوريا وواقعيا هي عكس كل هذه الادعاءات الفارغة شكلا ومضمونا .

ولذلك ففي وقتنا الحاضر، وفي ظل هذه الفرصة التاريخية التي لا تعوض، لا يستطيع أي أحد أن يلجأ إلى الإقصاء والمنع والمصادرة لحقوق الآخرين الفردية والجماعية تحت مسميات وعناوين واهية لا تقنع أحدا. ومن هذه الزاوية يجب على القوى الثقافية والسياسية الحية البدء في وضع تصور معين يفيد في خلق تنوع ثقافي ولغوي مغربي بامتياز. فالثقافة تنبعث من عمل وإبداع أجيال عديدة ومن ضرورات حياتها وعلاقاتها المختلفة ومن أفراحها وأحزانها، وهي من صنع الجماهير التي تعيش لصق الواقع وتتفاعل مع الزمن والأقوام المحتلفة، وإنه لمن العبث ضرب كل هذا المجهود العظيم بعرض الحائط والادعاء أن ترسيم التنوع الثقافي واللغوي من الناحية الدستورية هو عمل عبثي. بل العبث هو الإقصاء والتسيد على الآخرين بمنطق لاداعم له في التاريخ والدين والتراث الثقافي العام .

إن اللغة الأمازيغية هي مجموعة من العطاءات الصوتية والقولية والفكرية والمجتمعية التي توارثتها أجيال الأمازيغ المغاربة تحديدا والتي تفاعلت مع الدين الإسلامي ومع العرب المسلمين ولغتهم العربية أثناء الفتوحات وبعدها، حيث أدى هذا التفاعل إلى انتشار الحضارة المغربية المتنوعة بلغاتها العربية والأمازيغية وبثقافتها المختلفة المشارب إلى مساحة ضخمة من الزمن الإنساني على وجه الأرض. ولذلك فإن العمل على استبعاد هذا التفاعل ومحاولة فسخ العقدة التاريخية بين الثقافة الأمازيغية والثقافة العربية في المغرب هو عمل أخرق لا يمت إلى الإنسانية بصلة .

والتفاعل الثقافي واللغوي في المغرب ما هو إلا ذلك الإرث الثقافي العظيم الذي تجتمع فيه الحضارة المغربية عبر سيرورتها التاريخية ويشترك فيه كل المغاربة، بل هو ذلك التلاقح المعرفي والفكري والحضاري الذي يشكل هوية الأمة المغربية بحيث ينطبع به وجدانها وعقلها ورؤيتها لذاتها وللعالم. إنه ذلك التراكم الثقافي المغربي الذي يتأسس عليه تاريخ المغاربة على امتداد الأجيال المتعاقبة وعلى امتداد العصور .

إن التنوع الثقافي واللغوي المغربي هو الخزان الذي لا ينضب أبدا، بل هو حياة الشعب الماضية والحاضرة والمستقبلية نظرا لما يضمه من قيم وعادات وتقاليد وسلوكات حضارية تساعد المجتمع المغربي في الحاضر والمستقبل على بناء صيغة جديدة للتفاعل الثقافي والاجتماعي بين المغاربة أجمعين. فاللغة الأمازيغية بكل تجلياتها اللهجية واللغوية والتواصلية أصبحت بنية لغوية قائمة الذات من خلال عملية الكتابة والتصنيف والتوثيق والتواصل، بحيث صارت من الأسس اللغوية والثقافية داخل المجتمع المغربي على الصعيد الرسمي وعلى الصعيد الشعبي. وهي اليوم في حاجة ماسة إلى وضعها على السكة الصحيحة ونقلها من المستوى الشفهي والشفوي ومن الصالونات الثقافية إلى المستوى الكتابي والشعبي والتواصلي العام، ولن يتجلى ذلك إلا بإحداث تغيير جذري في المنظور الفكري لبعض النخب السياسية التي تنظر إليها بإجحاف نظرة ناقصة وإقصائية، وإحداث تحويل في البنية الإدارية والتربوية في البلاد ومنحها مرتبة متقدمة إسوة باللغة العربية داخل المدرسة والإدارة عموما .

والتوازن في المواقف السياسية حول مسألة دسترة اللغة الأمازيغية ما هو إلا تلك الوسيلة الناجعة للخروج من عنق الزجاجة الذي يضع الساسة أنفسهم فيه عندما يمارسون سياسة الإقصاء والاستمرارية ضمن واقع يكرس المنع والمصادرة لحقوق جزء كبير من الشعب المغربي، وبالتالي يمكننا أن نقول بأن هذا التمييز في التعاطي مع اللغة الأمازيغية سيؤدي إلى خلق هوة بين مكونات الحضارة المغربية بحكم تواجد نخب لم تستطع النزول من المنطقة العاجية التي سجنت نفسها فيها منذ عقود تشبعت فيها بثقافة التعالي والاعتداد بالذات، وهذا ما سينتج قطيعة معها في المستقبل لأنها رهنت مواقفها مقابل الدفاع عن مواقف إقصائية متخلفة ورجعية .

ومن المؤكد أن الاهتمام بالتنوع الثقافي واللغوي المغربي المتوارث عبر الأجيال والعصور التاريخية هو الذي يعبر تعبيرا صادقا عن ذاتية التنوع العرقي والإنساني والديني داخل الوطن... فالتفاعل الشامل بين هذه المكونات يتسع لمختلف الأجناس والثقافات واللغات والعادات والأنماط الحياتية، ويخلق بنية مجتمعية متداخلة ومتضامنة دون هيمنة مطلقة لطرف على آخر .

إن تداخل السياسي والتاريخي والواقعي واستمرار الرؤية المتجذرة في العقول المتحجرة لا يمكن أن يكون مفيدا إلا إذا حضر النقد والتجاوز للعديد من البنيات الفكرية والثقافية السائدة. ولذلك لابد من استحضار المؤشرات التاريخية والثقافية المختلفة والمتنوعة لتحديد ملامح الوحدة الوطنية من خلال التعدد اللغوي والثقافي والفكري. فالرأي الذي يقول بأن اللغة الأمازيغية لم تصل بعد إلى المرحلة التي يمكن من خلالها ترسيمها دستوريا على أساس أنها ثقافة فقط هو رأي بعيد عن الصواب، مادام يوجد هناك موقف من أعلى سلطة في البلاد يؤكد أهمية تطوير اللغة الأمازيغية ووضعها في مرتبة الترسيم الدستوري ومصاحبتها بتغييرات جذرية على المستوى التعليمي والإدراي. وبالمقابل، فالرأي الآخر الذي يقتصر على وضعها في مرتبة الوطنية والاهتمام بها ثقافيا فقط دون تطويرها وتبويئها المكانة اللائقة بها كلغة إدارية وتواصلية مادام هناك جزء كبير من الشعب المغربي يتواصل بها، هو رأي عقيم يحتاج إلى المراجعة والابتعاد عن المنطقة غير الآمنة سياسيا لكي لا يحسب على أهل هذا الرأي أنهم ساهموا بوعي أو بدونه في تكريس الإقصاء والمصادرة في حق المختلفين عنهم في اللغة والثقافة .

إن تعالي السياسي ببعض مواقفه من القضايا الوطنية التي تساهم في الاستقرار السياسي والاجتماعي والأمن الوطني، وانتقاله إلى وظيفته السياسية التي تدفع نحو التطور وتكريس الحقوق إلى وظيفة خلق الصراع الثقافي والسياسي الذي نحن في غنى عنه. هو الذي يجعل أغلب المغاربة يفقدون الثقة في السياسي عامة. فرؤيته قاصرة للأمور والقضايا المصيرية تتأثر بمصالحه الضيقة وبمصالح حلفائه وليس بالمصلحة العامة التي تبقى فوق كل اعتبار .

إن المعارضة الحقيقية تأتي لتحويل الاستيعاب الفكري والسياسي لقضية ما من بعدها الفردي والذاتي إلى بعدها الجمعي والذي يتجلى في قراءة الأمور بتأن ومسؤولية واتخاذ الموقف منها بكل شفافية وجرأة. أما الاصطياد في الماء العكر ضمن مواقف غير ثابتة تتماشى مع المصالح الضيقة فهو عمل يقود إلى المشاكل والصراعات التي تتطور بفعل مرور الزمن إلى ما لا يحمد عقباه .

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل