المحتوى الرئيسى

الشباب ودورة في تغير واقعه ... بقلم عبدالله ناصر

06/13 19:49

الشباب ودورة في تغير واقعه ... بقلم عبدالله ناصر

" أرني شباب أُمةٍ أنبئك بمستقبلها " , الشباب هم مصدر القوة ومنبع حيوية الأمة , بهم ندافع عن كرامتها ونصون بهم عرضها , فبكل الأوقات ومنذ الأزل كان شبابُ هُم حُصن الأمة وجيشها ومقدامها , فهذا زيد بن ثابت رضي الله عنه قاد جيشاً لإعلاء كلمة الله في الأرض وتحدى جيش الكفار وهو في ريعنة شبابه .

أما في حاضرنا فإن الشباب كانوا اطفالً محرومين من لعبتهم وكبروا وهم محرومين من قوتهم ومعاشهم يعيشون على قلةٍ صنعها لهم نظامُ لا يخشى من الله ولا يُفكر إلا بنفسه وكأنه نسي أنه بخدمة شعبه وليسو هم بخدمته , رفضوا الذل والخضوع وتذكروا أن الساكت عن الحق شيطانُ اخرس , فأشعلت شُعلة بتونس فثار شعبُ وهم شبابها فأسقطوا ظالمهم وسارق عملهم وقوت يومهم ومستبيح المحرمات ومحرم المحللات , نعم تونس التي كانت شعلة لوطن عربي كله وقود فعندما وصل دفئ حرارة شباب تونس إلى وقود شباب العرب , كانت هناك مصر التي بدأت بشبابٍ ثاروا تكنولوجياً قبل أن يثوروا واقعياً ليثبتوا للعالم ككل أن الشاب العربي كما هو متميز بشهامته ونخوته هو متميز أيضاً بثقافته وتكنولوجيته , فبدأت الثورة من الشباب لتغير الواقع المرير الذي استباحهم ثلاثون عاماً يدمر وينهب ويقتل أبناء شعبه , وليس عدوه , نعم هم الشباب الذين غيروا , ثارت أقلامهم وشحنوا نفوسهم

أتعبتهم برودة شتاء التي جمدت مشاعرهم , وأهلكهم حرارة الصيف التي أذابت إحساسهم , وفي تشبيهي الكيميائي البسيط , الشاب العربي كذرة اليورانيوم , حيثُ حجمها صغير جداً ولا ترى بالعين المجردة ولكن إذا تفاعلت هذه الذرة فإنها تصدر عنها طاقه هائلة جداً , وهذه الذرة لكي تتفاعل فإنها تحتاج إلى صاعق , وأشبه هذا الصاعق بحرية الشاب , فعندما يصبح الشاب العربي مقيداً فإنه يحتاج إلى الحرية حتى لو كانت مقابل روحة وأغلى ما يملك وهذا الشئ إلتمسناه في الشاب العربي تونسي والمصري وليبي فحان لشاب أن يخرج طاقاته لينال حريته الفكرية والتعليمية والجسدية أيضاً .

فيا معشر الشباب لكم أخلاقٌ في رسول الله – صلى الله عليه وسلم – عليكم التحلي بها ولكم شجاعة بعمر – رضي الله عنه – عليكم العمل بها , ولكم حياءُ بعثمان – رضي الله عنه – عليكم تطبيقها ولكم حنكة عسكرية في خالد بن الوليد عليكم اقتباسها , فبكل هذه الأخلاق نستطيع الوصول بكم إلى تغير واقعٍ لكم .

بقلم عبدالله فهمي ناصر

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل