المحتوى الرئيسى

رئيس مجلس الوزراء يدرس‏..‏ والخبراء يتحفظونمسابقة لاختيار رئيس اتحاد الإذاعة والتليفزيون

06/13 18:50

ترك رحيل الدكتور سامي الشريف عن منصبه كرئيس لاتحاد الاذاعة والتلفزيون معضلة أساسية حالت دون قبول اكثر من‏8‏ قيادات اعلامية تولي مسئولية الاتحاد

تركزت اسباب رفضهم قبول المنصب وفق ما أبلغوا به الدكتور عصام شرف رئيس مجلس الوزراء... في تعدد الاعتصامات به والعجز الشديد في موازنته وعدم قبول وزارة المالية توفير الاعتمادات المالية اللازمة لتجاوز الازمة اضافة إلي تضخم مراكز الفساد المالي والاداري في قطاعاته.

أمام سلسلة الاعتذارات التي صاحبت منصب رئيس اتحاد الاذاعة والتليفزيون.. لم يكن أمام رئيس الوزراء سبيلا سوي البحث عن مخرج يقضي بالاعلان عن مسابقة لاختيار رئيس الاتحاد من بين خبرات اعلامية متنوعة تجد في مسيرتها القدرة علي التصدي للازمات التي تحيط بالتليفزيون وتحظي بسمعة طيبة وقبول مجتمعي.

وكلف الدكتور عصام شرف لجنة تضع المعايير والأسس والاشتراطات التي يتم علي ضوئها تحديد هوية رئيس اتحاد الاذاعة والتليفزيون القادم.

لم يستقر يقين الاعلامي الكبير محمود سلطان تجاه اختيار طيب لرئيس اتحاد الاذاعة والتليفزيون وفق ما تضعه اللجنة المكلفة بذلك وحسب قوله طبيعة عمل رئيس الاتحاد تنطوي علي قواعد عمل خاصة ولن تستطيع اللجنة افراز القيادة الاعلامية التي تمتاز بتلك القواعد في ضوء احجام خبرات اعلامية جيدة عن التقدم للاعلان.

اذا كنا نريد اختيارا حقيقيا فلابد من وضع معايير محددة ونقيسها علي قيادات بذاتها واذا توافرت في احداها فيأتي اختياره.. أما مسألة اللجنة فهي مضيعة للوقت ولن تحقق نتائج إيجابية خاصة اذا ما أتت بقيادة من غير ابناء ماسبيرو.

من جانبه أبدي الاعلامي الكبير حسن حامد رئيس اتحاد الاذاعة والتلفزيون السابق تحفظا شديدا علي اختيار رئيس الاتحاد عبر لجنة تشكل لهذا الغرض وعلي حد قوله هذه سابقة هي الاولي من نوعها ولم يحدث في تاريخ الاعلام ان تم اختيار رئيس الاتحاد عبر لجنة وكان تعيينه يتم بقرار جمهوري.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل