المحتوى الرئيسى

آخر الأخبار:تركيا بعد الإنتخابات : تحديات تواجه إردوغان في فترة ولايته الثالثة

06/13 18:48

إردوغان

مزيد من التحديات في انتظاره

حرص رئيس الوزراء التركي رجب طيب إردوغان على أن يؤكد في الخطاب الذي ألقاه عقب فوزه بتشكيل الحكومة التركية للمرة الثالثة على التأكيد على ان ذلك الفوز لم يكن له ولحزبه فحسب، بل للأمة التركية بأسرها. ولعله كان على حق.

فقد نجح حزب العدالة والتنمية الذي يرأسه إردوغان في زيادة حصته من الأصوات بنسبة 50 في المائة، وهي نتيجه مبهرة لحزب ظل في السلطة لأكثر من ثمانية أعوام.

الحزب المعارض الرئيسي ، وهو حزب الشعب الجمهوري، نجح أيضا في زيادة نسبته من الأصوات، حيث يقول رئيسه كمال كليجار أوغلو إن نحو ثلاثة ملاييين ونصف المليون مؤيد جديد قد انضموا لقوائم الحزب.

أما الكتلة الكردية ، فالبرغم من أنها لم تستطع اجتذاب مزيد من أصوات الناخبين ، إلا أنها فازت بعدد أكبر من المقاعد في البرلمان، كما أصبح عدد من أبرز زعماء الكتلبة نوابا في البرلمان.

وكان الخاسر الأكبر، وربما الوحيد، هو الحزب الوطني المتشدد الذي خسر معظم ما كان له من أصوات.

ولكن في واقع الأمر فإن نظام القائمة النسبية المعمول به في الإنتخابات التركية ، قد أدى إلى حصول حزب العدالة والتنمية على عدد أقل من المقاعد في البرلمان.

وهو عدد يقل عن الثلاثمائة وثلاثين مقعدا التي هي الحد الأدنى من عدد المقاعد التي ينبغي أن يوافق أصحابها على وضع مسودة دستور جديد لتركيا دون حاجة لنواب من الأحزاب الأخرى.

ويعني ذلك أنه سيتعين على إردوغان إشراك الأحزاب الثلاثة الممثلة في البرلمان في المناقشات الدائرة حول الدستور الجديد.

وعليه أيضا أن يفي بالوعد الذي قطعه مساء الأحد الماضي بأن يكون أكثر تواضعا واقترابا من الشعب وتفاعلا معه، وهو ما يقول منتقدوه إنه فشل فيه بعد فوزه في الانتخابات الماضية.

والمؤكد أن قضية صياغة دستور جديد تكتسب أكبر قدر من الأهمية بالنسبة لمستقبل تركيا.

ومعظم الأتراك يعترفون بأن الدستور الحالي، الذي وضع أثناء الحكم العسكري قبل ثلاثين عاما، لم يعد مناسبا لديموقراطية ناضجة مثل تركيا.

مطالب الأكراد

ولكن في الوقت الذي يتمتع فيه إردوغان بشعبية طاغية بين المسلمين المتدينين وسكان الأرياف، إلا أن الأمر يختلف بالنسبة لسكان الحضر والعلمانيين الأتراك الذين قد تترك لهم مهمة صياغة الدستور الجديد.

ويخشى هؤلاء مما يقولون إنه أجندة خاصة من الأفكار الدينية والاجتماعية التي يتبناها إردوغان، كما يتهمونه بالفشل في زجر الدولة التركية عن ممارساتها الشمولية المعتادة.

ومن المرجح أن يعمد النواب الأكراد الجدد في البرلمان التركي إلى دفع الحكومة للتوصل إلى حل عملي للقضية الكردية التي يدور بشأنها الصراع في جنوب شرق تركيا.

وقدم هؤلاء النواب قائمة تضم عشرة مطالب أثناء حملتهم في الانتخابات الأخيرة ، من بينها حصول الأكراد في تركيا على قدر أكبر من الحكم الذاتي وحقهم في تلقي التعليم بلغتهم الأصلية وأن يترك لهم قدر أكبر من الحرية في تسيير شؤونهم الأمنية.

حقوق الإنسان

إصلاح النظام القضائي هو أحد أهم الإصلاحات التي لطالما تحدث إردوغان بشأنها، ولكنه متهم بأنه لم يفعل سوى القليل حيالها.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل