المحتوى الرئيسى

2100 مركز ونادى متطور لتفعيل ممر التكنولوجيا لمحو الأمية الرقمية

06/13 18:18

2100 مركز ونادى متطور

لتفعيل ممر التكنولوجيا لمحو الأمية الرقمية

مـحـيـط ـ مــروة

رزق

اجتمع العديد من المتخصصين والخبراء فى قطاع الاتصالات وتكنولوجيا

المعلومات لمناقشة الفرص والتحديات التي تواجه مصر نحو ممر

التكنولوجيا.

ومن جانبه، أكد الدكتور محمد سالم رئيس معهد "ITI" أن

فكرة ممر التكنولوجيا هى عبارة عن تفعيل المراكز التابعة لمعهد "ITI" التابع لوزارة

الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات لتعليم التكنولوجيا وتقديم خدمات مجتمعية وهو مازال

فكرة افتراضية يسعى المركز لتفعيلها بالتعاون مع الشركات العالمية والمحلية فى

مصر.

وأشار سالم إلى أن المعهد منتشر في كافة محافظات وربوع

مصر بواقع 2100 مركز ونادى تكنولوجي بالإضافة للمراكز التي داخل الجمعات وهى مراكز

مجهزة بأحدث أدوات الاتصالات والتكنولوجيا بجانب خدمات الانترنت فائق السرعة،

موضحاً أن الرسالة التى يوجهها المركز اليوم للشركات فى عرض التعاون لتفعيل تلك

المراكز وزيادة نسبة إشغالها.

وأوضح سالم كافة الشركات المتواجدة خلال الندوة أن

تتقدم بما تملك من خبرات وأفكار وأدوات لتفعيل ممر التكنولوجيا الذي من مهامه محو

الأمية التكنولوجية في مصر، وخلق مجتمع أكثر وعياً وتقدماً.

وفى السياق ذاته، استشهد فرانك مارتينيز شركة "إنتل"

العالمية بالتجربة الباكستانية فى إطار نشر التكنولوجيا التي بدأت منذ خمس سنوات من

خلال بناء مراكز تكنولوجية مجتمعية للمواطنين، مؤكداً على ضرورة نشر تلك المراكز

وأن تقوم الحكومة بتوفير مراكز اتصال وأجهزة حاسبات وموظفيين ذوى خبرة، مشيراً إلى

أن الاستدامة على استمرار المشروع أهم من البناء وهذا هو التحدى الكبير خاصةً في ظل

ضعف الموارد.

كما أشار مارتيينيز إلى أن نشر خدمات "البرودباند" أحد

النقاط الهامة التي تتعلق بتفعيل وانجاح " ممر التكولوجيا".

ومن جانبه، أكد طارق شوقى مدير مكتب اليونيسكو

الإقليميى للعلوم بالدول العربية عن أننا لو استخدمنا التكنولوجيا فى كافة مجالات

الحياة سوف نشهد قفزة عالية جداً خلال المرحلة القادمة.

وكشف شوقى عن وجود مشروع بالتعاون مع وزارة التربية

والتعليم وبعض الشركات العالمية مثل "سيكسو" و"مايكروسوفت" و"إنتل" لتدريب المعلمين

على مستوى أعلى من مستوى شهادات الـ" ICDL"، نظراً لأن المرحلة القادمة تطلب وعي

وثقافة أكبر من مضمون الـ"ICDL" في التعامل مع الطلاب والمحتوى التعليمي

المتطور.

واقترح شوقي أن يكون نسمي الممر "ممر المعرفة " كمسمى

أكثر شمولاً من ممر التكنولوجيا لمعنى الممر المستهدف.

ومن جانبه، أكد أحمد طنطاوى مدير التطوير والأبحاث

بشركة "آي بي إم" أن التكنولوجيا يمكنها أن تساعد فى تطوير التعليم، وذلك من خلال

تحويل الأبحاث إلى تطبيقات لكى يعود مردود اقتصادى مفيد.

ومن ناحيته، أبدى أشرف الأرمان مدير التسويق بشركة

"زيروكس" مصر استعداد شركته للمساهمة فى تطوير البرامج التعليمية والمشاركة في ممر

التكنولوجيا ونشرها بشكل أكثر توسعاً وتخصصاً للشباب، مشيراً إلى أن ذلك يمكن أن

يتم من خلال مركز التدريب الكبير الذى تمتلكه شركة زيروكس بمنطقة الشرق

الأوسط.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل