المحتوى الرئيسى

حكايات موسم: هيركوليس "الوقود النووي" لمفاعل برشلونة الكروي

06/13 17:37

دبي - خاص (يوروسبورت عربية)

دخل نادي برشلونة بطولة الدوري للموسم المنصرم وهو بطل لليغا ومرشح لمحافظة على لقبه رغم تحفظ البعض بأن الغريم ريال مدريد لن يكون لقمة سائغة وسيعود لمنصة التتويج بعد أن تعاقد مع "جالب الألقاب" المدرب البرتغالي جوزيه مورينيو.

 

بداية قوية

الفوز بثلاثية نظيفة أمام راسينغ سانتاندير كانت نقطة بداية الناي الكاتالوني لموسم 2010/2011، فيما سقط الغريم التقليدي ريال مدريد في فخ التعادل السلبي أمام ريال مايوركا، وهنا بدأ الحديث عن الكتيبة الكاتالونية التي دعمت صفوفها الهجومية بهداف فالنسيا ديفيد فيا الذي لم يلبث إن خاض أول لقاء له مع فريقه الجديد حتى أطلق العنان لنهمه التهديفي بمساهمته بثلاثية النادي الكاتالوني.

 

نقطة التحول في مسار الدوري

وفي الجولة الثانية كانت نقطة التحول الكبيرة في مسار الليغا إذ حقق نادي هيركوليس مفاجأة مدوينة بإسقاطه لبرشلونة في معقله "كامب نو" بثنائية نظيفة وقع صكها المهاجم الباراغوياني نيسلون فالديز.

نكسة هيركوليس أصابت الجماهير الكاتالونية بموجة عالية من الإحباط خصوصا أن الخسارة التي أتت في بداية الموسم لم تكن من أسياد قوم الليغا، بل إنها أتت من فريق صاعد من الدرجة الثانية فضلاً عن كونها جاءت في معقل حامل اللقب، ورافقت هذه الخسارة أيضا موجة عالية من عبارات السخرية والاستهزاء من أغلب أنصار النادي الملكي.

 

صدمة أثارت بركا

نا

خامد

ا

الصدمة التي تعرض لها برشلونة في الأسبوع الثاني أمام هيركوليس أثارت بركانا خامدا، لا بل أنها كانت بمثابة " الوقود النووي" لمفاعل برشلونة الكروي الذي يجمع بين الأداء والنتائج، إذ صب النادي الكاتالوني حممه البركانية على فرق الليغا وحقق الانتصار تلو الأخر إلى أن حقق أكبر فوز له في الموسم بفوزه على الميريا (8-صفر).

وفي الأسبوع الذي تلاه مباشرة وتحديداً في الجولة 13 قدم برشلونة لوحة كروية رائعة أمام غريمه الملكي وهزمه بنتيجة كبيرة (5-صفر) في ملعب "كامب نو"، انتصار تاريخي على ريال مدريد كان حديث الموسم بأكمله، إذ أذل أبناء المدرب بيب غوارديولا خصمهم اللدود، فضلاً عن الثأر من المدرب البرتغالي جوزيه مورينيو الذي أقصى برشلونة من نصف نهائي دوري أبطال أوروبا في الموسم السابق عندما كان مدربا لانتر ميلان الإيطالي.

قطار انتصارات برشلونة واصل طريقه نحو الظفر باللقب 21 في تاريخ الفريق إذ حقق النادي الكاتالوني 29 انتصار و4 حالات تعادل قبل أن يتعرض لسقوطه الثاني خلال الموسم على يد فريق ريال سوسيداد (1-2) في الجولة 34 من عمر الليغا ومن ثم حقق برشلونة انتصارا واحد وتعادلين قبل أن يسدل الستار على موسم استثنائي للبلوغرانا توج خلاله بلقب الدوري ودوري أبطال أوروبا على حساب مانشستر يونايتد الإنكليزي (3-1).

 

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل