المحتوى الرئيسى

ورشة عمل تناقش تطبيقات الاستشعار من بُعد في الكشف عن الآثار

06/13 16:14

القاهرة – (أ ش أ)


بدأت اليوم الاثنين أعمال ورشة العمل الدولية المصرية الإيطالية المشتركة حول استخدام تطبيقات الاستشعار عن البعد في مجال الآثار والتي نظمتها الهيئة القومية للاستشعار من البعد وعلوم الفضاء بالتعاون مع السفارة الإيطالية بالقاهرة وهيئة الفضاء الإيطالية، ذلك ضمن فعاليات اليوم العلمي المصري الإيطالي.

وأكد الدكتور أيمن الدسوقي رئيس الهيئة - خلال افتتاحه أعمال الورشة - عمق علاقات التعاون بين مصر وإيطاليا في مختلف المجالات خاصة في مجالات العلوم والبحث العلمي، لافتاً إلى أن الورشة ستتناول بالمناقشة استخدام تطبيقات الاستشعار من البعد في الكشف عن الآثار حيث تم استعراض نتائج المشروعات البحثية التي تمت في هذا المجال خلال عدة سنوات بالتعاون مع المجلس الأعلى للآثار ومشاركة عدد من الباحثين والخبراء في عدد من الجامعات والمراكز البحثية.

وأوضح أنه يتم استخدام صور الأقمار الصناعية وتقنيات الاستشعار من البعد ونظم المعلومات الجغرافية في رصد الأماكن غير المعروفة التي يوجد بها آثار والتي تعجز البعثات الأثرية عن الوصول إليها لصعوبة تلك الأماكن، مشيرا إلى أن صور الأقمار الصناعية تغطى مساحات كبيرة من سطح الأرض، وبالتالي يسهل التعرف على هذه الأماكن من خلال تحليل الصور الفضائية.

من جانبه، أشاد الدكتور فرانكو بروتشيلي الملحق الثقافي بالسفارة الايطالية - في الكلمة التي ألقاها في افتتاح ورشة العمل الدولية المصرية الإيطالية المشتركة حول استخدام تطبيقات الاستشعار عن بعد في مجال الآثار - بالتعاون الفعال بين إيطاليا والهيئة القومية للاستشعار من البعد وعلوم الفضاء في مجال الكشف عن الآثار حيث تتميز الهيئة بوجود كوادر فنية رائدة في هذا المجال.

ولفت إلى أنه سوف يتم الاستعانة بتلك الكوادر المتخصصة من الهيئة في استخدام تكنولوجيا الاستشعار من البعد وصور الأقمار الصناعية وتطبيقاتها للكشف عن المياه الجوفية والآثار المدفونة تحت سطح الأرض، وإدارة المواقع الأثرية لحمايتها من المخاطر الطبيعية والبشرية وأيضا في الكشف عن الآثار الموجودة فوق سطح الأرض.

واستعرض الدكتور عباس زغلول الأستاذ المتفرغ بالهيئة ومقرر الورشة المشروعات التي قامت بها الهيئة في مجال الكشف عن الآثار باستخدام تقنيات الاستشعار من البعد بالتعاون مع جامعتي (توكاي وواسيدا) اليابانيتين حيث تم الكشف عن عدد من مناطق الآثار في سقارة ودهشور، وشمال غرب الدلتا.

وأشار إلى المشروعات الداخلية التي قامت بها الهيئة بالتعاون مع وزارة الآثار المصرية في مجال دراسة واستكشاف وحماية مناطق الآثار من المخاطر الطبيعية الناتجة عن النشاط البشرى التنموي العشوائي فى مدينة هابو بالأقصر، ومعبد هيبيس بالواحات ومنطقة أبيدوس، وتل العمارنة شرق المنيا.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل