المحتوى الرئيسى

هل تؤثر العلاقة الحميمة على سلامة الحمل أم لا؟!

06/13 16:13

أشار خبراء الصحة الجنسية غلى أن صحّية الاتصال الجنسي تختلف بين الزوجين أثناء الحمل باختلاف اشهر الحمل: ففي الأشهر الثلاثة الأولى تعاني المرأة الحامل عادة من أعراض مثل الغثيان والقيء والتعب وعدم الرغبة في الطعام الأمر الذي لا يظهر الرغبة الجنسية لديها فعلى الزوج أن يكون مقدّرا ومتفهما لحالة زوجته.

أضافوا انه يصرح بالمعاشرة الزوجية طوال فترة الحمل بدون مخاطر أو مشاكل حتى بعد الأسبوع الرابع والثلاثين (فترة الحمل أربعون أسبوعاً) حيث إن السائل المنوى يحتوى على مادة تساعد عنق الرحم على الاتساع عند تمام الحمل، أما فى حالة حدوث إجهاض لمرة واحدة فإنه يصرح بالمعاشرة حتى بداية الشهر الذى حدث فيه الإجهاض السابق.

أما مع بداية الشهر الرابع تكون الأعراض السابقة قد انتهت ويكون مهبل المرأة اكثر احتقانا ولزوجة الأمر الذي يزيد الرغبة الجنسية لديها ويكون الاتصال الجنسي اكثر سهولة وتصل المرأة عادة إلى نشوة الجماع. لذلك تعتبر الأشهر من الرابع حتى السادس من انسب الشهور للاتصال الجنسي بين الزوجين.

تعد هناك بعض الوسائل التي من شأنها أن تمنع ظهور أي مضاعفات ومنها:

اختيار الوضع الجانبي أو الخلفي للجماع بدلا من الوضع البطني وهذا سوف يساعد على تجنب الضغط على بطن الحامل.

كذلك يفضل عدم ايصال المرأة إلى نشوة الجماع لما يسببه من انقباض في عضلات الرحم

كما يجب أن يكون الزوج لطيفا أثناء الاتصال الجنسي، حيث إن التعمّق الكثير للعضو الذكري قد يكون مضرا للحامل.

ومن الممكن استعمال الزوج للعازل المطاطي والذي يساعد في الإقلال من حدوث العدوى وعدم نزول المني في المهبل، حيث ذكرت بعض الدراسات علاقة المني بالولادة المبكرة في الأشهر الأخيرة من الحمل.

ويبقى العامل الرئيسي لضمان صحّية الاتصال الجنسي اثناء الحمل ألا وهو المصارحة الحقيقية بين الزوجين والا تخجل أو تتردد المرأة في مصارحة زوجها بما تشعر به وان يكون الزوج اكثر تفهما وتقديرا وان يحرص كلا الزوجين على مراجعة طبيبهما المختص.

اكد خبراء الصحة الجنسية أن هناك بعض الحالات التى تكون فيها المعاشرة الزوجية مضرة لصحة المرأة وجنينها، ومن هذه الحالات عندما تكون المرأة قد عانت مسبقاً من إجهاض متكرر أو ولادة مبكرة أو وجود المشيمة (البلاسنتا) فى غير وضعها الطبيعى.

كذلك فى حالة ظهور نزيف أثناء الحمل، وظهور ماء الولادة وكذلك إذا كان الزوج مصاباً بأمراض جنسية معدية مثل (الهربس والكلاميديا)، فقد تنتقل فيه هذه الأمراض للزوجة وبالتالى للجنين مسببة أمراضاً خطيرة.

أما فى حالة عدم وجود أى حالة من هذه الحالات أو سبب آخر يقرره الطبيب المختص، فإن الخوف من المعاشرة الزوجية بين الزوجين أثناء الحمل لا مبرر له

متى يجب الامتناع نهائياً عن المعاشرة الزوجية أثناء الحمل؟ هناك حالات يجب فيها الامتناع نهائياً عن المعاشرة الزوجية وهى كما يلى:

- فى حالة الإجهاض المتكرر

- فى حالة وجود نزيف رحمى متكرر فى حالة تقدم المشيمة (وضع غير طبيعى للمشيمة)

فى حالة وجود عيب خلقى بالرحم (رحم فى حجرتين)

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل