المحتوى الرئيسى

حمدين صباحى يفتتح أول مقر لحزب الكرامة بعد الثورة

06/13 14:43

تغيب مرشحو رئاسة الجمهورية وكبار السياسين عن افتتاح أول مقر لحزب الكرامة بعد الثورة فى منطقة روض الفرج بالقاهرة، واقتصر الحضور على أمين إسكندر وكيل مؤسسى الحزب، وجمال فهمى عضو مجلس نقابة الصحفيين، ووفاء المصرى المنسق العام المساعد للحزب، والمهندس عبد العزيز الحسينى منسق التنظيم، ومجدى المعصراوى القيادى بالحزب، وحامد جبر رئيس مجلس إدارة جريدة الكرامة، بالإضافة إلى المخرج خالد يوسف.

قال حمدين صباحى المرشح المحتمل لرئاسة الجمهورية خلال المؤتمر الجماهيرى الذى أعقب افتتاح مقر الحزب: إننا لن نهدأ بعد سقوط النظام السابق، حتى نبنى نظاما جديدا عنوانه الكرامة، مضيفا: حتى يتحقق ذلك، فنحن فى حاجة إلى الحرية والخبز.

وأضاف صباحى: أن مصر تعيش مرحلة انتقالية، ولا يمكن من خلال هذه المرحلة تحقيق كل الأهداف والطموح التى نسعى إليها، مشيرا إلى أن كل ذلك يتحقق عقب انتخابات الرئاسة ومجلس الشعب.

وأوضح صباحى أن انفلات الأمن وعدم الاستقرار أكذوبة مفتعلة، مطالبا المجلس العسكرى بإلزام وزير الداخلية اللواء منصور العيسوى بضبط 50 ألف بلطجى على الأقل، وبعدها سيعود الأمن إلى الشارع المصرى، مضيفا: أن وزير الداخلية يعلم اسم وعنوان كل بلطجى فى مصر، قائلا "الشرطة والبلطجية إيد واحدة".

وطالب صباحى المجلس الأعلى للقضاء بتشكيل من 10-20 دائرة قضائية تكون مخصصة فقط لمحاكمة أركان النظام السابق، وكل من قام بتزوير الانتخابات وقتل المتظاهرين، ومن تسبب فى إهدار المال أو تعذيب المواطنين فى السجون، مشددا على أن يكون لمبارك الحق فى محاكمة مدنية وليست عسكرية والحق فى الدفاع عنه.

شهد المؤتمر اختلافا فى وجهتى النظر بين صباحى وأمين إسكندر حول الدستور، حيث طالب إسكندر بوضع دستور كامل قبل إجراء الانتخابات البرلمانية، فيما طالب صباحى بوضع مبادئ عليا للدستور وفق نظام الدولة المدنية، وتجرى الانتخابات، ثم تؤسس لجنة لوضع الدستور.

من ناحية أخرى أعلن أمين إسكندر ترشحه لعضوية مجلس الشعب عن دائرة روض الفرج، مطالبا بأن يكون الحد الأدنى لسن المرشح للانتخابات البرلمانية 25 بدلا من 30 عاما، مضيفا: مازال بقايا النظام السابق موجودة حتى الآن فى عدد من المؤسسات، من بينها المحليات وجهاز الأمن الوطنى.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل