المحتوى الرئيسى

المانيا تعترف بالمجلس الانتقالي كممثل شرعي وحيد عن الليبيين

06/13 14:44

المانيا تعترف بالمجلس الانتقالي الليبي

كممثل شرعي وحيد عن الليبيين

طرابلس:أعلن أحد قادة الثوار الليبيين اليوم الاثنين ان ألمانيا اعترفت

بالمجلس الوطني الانتقالي ومقره بنغازي كممثل شرعي ووحيد لليبيين،فيما أعلنت

الحكومة الليبية أن قواتها تصدت لمحاولة جديدة من جانب قوات المعارضة للاستيلاء على

بلدة الزاوية شرقي ليبيا.
ونقلت وكالة "رويترز" للانباء عن عبد الحفيظ غوقة نائب

رئيس المجلس، بعد الاجتماع بوفد ألماني ،قوله "ان الوفد حضر الى بنغازي لدعم الثورة

الليبية والمجلس الوطني".
وتابع "ان الوفد أوضح أن المجلس الوطني الانتقالي هو

الممثل الشرعي للشعب الليبي مضيفا أن هذه خطوة كبيرة للغاية تقدرها

المعارضة".
فيما أعلنت الحكومة الليبية أن قواتها تصدت لمحاولة جديدة من جانب

قوات المعارضة للاستيلاء على بلدة الزاوية شرقي ليبيا.
وقال الثوار الليبيين إن

قتالا عنيفا وقع في وسط الزاوية ، بينما قال الصحفيين الذين سمحت لهم السلطات

الليبية بزيارة البلدة قالوا إنها هادئة وخاضعة لسيطرة القوات الحكومية.
وأكد

الصحفيون أن العلم الليبي الأخضر مرفوع فوق مركز البلدة ، كما صرح المتحدث باسم

الحكومة الليبية موسى إبراهيم بأنه كانت هناك محاولة للاستيلاء على الزاوية ولكن

الجيش الليبي تمكن من صد المهاجمين.
وقال موسى إبراهيم "إن التقارير التي يتمنى

كاتبوها أن ينجح المتمردون في استعادة السلطة والسيطرة في بعض المناطق هي ببساطة

غير صحيحة" ، وأضاف أنه لم يقع قتال شرس في بلدة الزاوية.
وقال "لقد دحرهم الجيش

بعد بضع ساعات من المناوشات المتقطعة ، وهناك أكثر من مائة من المتمردين محاصرون

خارج البلدة".
وعلى الجانب الآخر قال حميد الحاسي قائد قوات المعارضة إن الهجوم

على الزاوية كان جزءا من هجوم آخر أكبر تم التخطيط له ، وصرح لوكالة "أسوشيتدبرس"

بأنه "على مدى الأيام الثلاثة الماضية أشعلنا النار تحت أقدام قوات القذافي على كل

الجبهات، ونحن لا نتحرك مالم تكن لدينا تعليمات صريحة وواضحة من حلف

النيتو".
وكانت القوات الحكومية قد استردت الزاوية من أيدي قوات المعارضة في شهر

مارس/آذار الماضي بعد قتال عنيف استمر إسبوعين.
وقال مراسل "بي بي سي" في طرابلس

إنه مع اتساع رقعة الاشتباكات على عدد من الجبهات ، إن القوات الحكومية قد تجد

نفسها مشتتة، خاصة أنها فقدت عدد كبيرا من قطع الأسلحة الثقيلة والدبابات تحت وطأة

عشرة أسابيع من القصف بطائرات حلف الناتو.
واستمرت المواجهات كذلك حول بلدتي

مصراته التي يسيطر عليها الثوار الليبيين ، والبريقة الخاضعة للقوات الحكومية 

شرقي مصراته.
وتواترت تقارير عن احتجاجات مناهضة للعقيد الليبي معمر القذافي في

بلدة سبها الواقعة في جنوب ليبيا.
ومن شأن السيطرة على بلدة الزاوية تمكين

مقاتلي المعارضة الليبية من السيطرة على طريق إمدادات رئيسي إلى الحدود

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل