المحتوى الرئيسى

الصحف البريطانية: "جسر الشغور" غيرت وجه الثورة السورية.. وأكبر منظمة إسلامية فى بريطانيا تدعو لمواجهة تزايد معدل جرائم "الإسلاموفوبيا".. والأحمر: صالح لفق أزمة القاعدة للحصول على دعم قوى خارجية

06/13 12:38


الجارديان:
"جسر الشغور" غيرت وجه الثورة السورية

واصلت الصحيفة اهتمامها بتطورات الأوضاع فى سوريا، ونقلت عن ناجين من القمع الوحشى الذى وقع على فى قرية جشر الشغور اتهامها لقوات الجيش السورى بإطلاق الرصاص على السكان المحليين الذين حاولوا الهروب من هذه البلدة.

وقال أحد هؤلاء الناجين الذى كان من القلائل الباقين فى المدينة عندما اقتحمها الجيش السورى أنهم، أى أفراد الجيش، لم يهتموا بمن يطلقون عليه الرصاص، فكان هو من بين من أصابتهم طلقاتهم قبل أن يتمكن من النزوح إلى الحدود مع تركيا.

وتشير الصحيفة إلى أن النازحين السوريين إلى تركيا الذين يزداد عددهم يسلطون مزيدا من الأضواء على نزيف الدماء المستمر منذ ثلاثة أيام والذى غير وجه الثورة السورية. ولا يوجد سوى أصوات قليلة حتى الآن قادرة على فضح ما حدث فى بلدة جسر الشغور.

كما تحدثت الصحيفة عن وجود أجانب إلى جانب أفراد الجيش السورى، ونقلت عن أحد الشهود قوله إن هناك أحد المخبرين الذين عملوا مع الحكومة كان مطلقاً للحيته ولا يتحدث العربية، ويتماشى هذا مع الاتهامات التى وجهتها بريطانيا لإيران بإرسال عناصر من الحرس الثورى لمساعدة دمشق فى قمع الاحتجاجات.

ورأت الصحيفة أن وجود قوات إيرانية فى سوريا من شأنه أن يزيد المخاطر فى ثورة أصبحت تؤثر بشكل متزايد على الدول المجاورة، فتركيا تقول إنها تتعامل الآن مع 4300 لاجئ وتتوقع المزيد، كما أن لبنان أيضا تواجه تدفق الفارين من شرق سوريا، وتستعد إسرائيل لمواجهة مزيد من المحاولات للتسلل إلى مرتفعات الجولان التى استولت عليها عام 1967، وتصر الولايات المتحدة وإسرائيل على أن دمشق تحاول خلق سلسلة من عمليات التسريب القاتلة فى الجولان لتحويل الانتباه عن مشكلاتها الخاصة.


الإندبندنت:
أكبر منظمة إسلامية فى بريطانيا تدعو لمواجهة تزايد معدل جرائم "الإسلاموفوبيا"

قالت الصحيفة إن أكبر منظمة إسلامية فى بريطانيا ستدعو اليوم الأحد إلى اتخاذ إجراءات قوية لمكافحة الهجمات المعادية للإسلام فى البلاد، فى ظل مخاوف من تنامى العنف وزيادة معدلات جرائم الكراهية التى لم يتم الإبلاغ عنها.

وأشارت الصحيفة إلى أن مجلس مسلمى بريطانيا يسعى إلى تحدى "التنميط العرقى" لأعضائه من المسلمين، مع زعمه أن الأقليات مستهدفة 42 مرة أكثر من غيرها بحسب قانون الإرهاب.

ويدعو السكرتير العام للمجلس فاروق مراد إلى ضرورة وجود رقابة أكبر على الجرائم المعادية للمسلمين رداً على الحوادث التى تشمل الهجمات العنيفة والتهديدات بالقتل وتدنيس المقابر، كما يشكو من عدم فعل ما يكفى لتشجيع الجماعات العرقية المختلفة للتبليغ عن هذه الجرائم للشرطة.

وتأتى هذه الدعوة المدعومة من جهات أكاديمية رائدة وأحد مراكز الأبحاث المعنى بمكافحة الإرهاب وجماعات إسلامية، بعد أن أكدت شرطة ميتروبوليتان وقوع حوالى 726 من الجرائم المعادية للإسلام منذ إبريل عام 2009 بما فيها 333 جريمة خلال عامى 2010 و2011، و57 جريمة منذ إبريل الماضى. ونقلت الصحيفة عن متحدث باسم الشرطة قولها إنها تدرك عدم الإبلاغ عن عدد مهم من جرائم الكراهية، معترفاً بتفويت الفرص لإبقاء الضحايا فى مأمن.

وكان مسلمون فى جميع أنحاء المملكة المتحدة قد أبلغوا عن هجمات استهدفت أئمة وعاملين بالمساجد، بما فى ذلك إلقاء قنابل حارقة من النوافذ عليهم والتخريب والرسائل المسيئة إلى جانب رسم صور رؤوس خنازير على المآذن ومداخل المساجد.

وتحدثت الإندبندنت عن الخطاب المرتقب الذى سيلقيه مراد أمام الاجتماع السنوى للمنظمة، وقالت إنه من المتوقع أن يشهد تحذيراً من تزايد الهجمات التى تستهدف المسلمين مع الإشارة إلى أن هجمات الإسلاموفوبيا على الأشخاص والممتلكات يتم ارتكابها من قبل أقلية ضئيلة لكن عدد الحوادث يزداد. وأوضحت أنه الخطاب سيدعو إلى ضرورة اتخاذ إجراءات قوية وهذا يعنى الحاجة إلى طريقة منهجية لتسجيل ورصد وتحليل مثل هذه الهجمات، مع العلم بأن عدد صغير من قوات الشرطة يقومون بتسجيل جرائم الكراهية المعادية للمسلمين.

تقرير أمريكى: ضعف الجيش والشرطة الأفغانية يهدد انسحاب قوات التحالف عام 2014

فيما يتعلق بالشأن الأفغانى، قالت الصحيفة أن موعد انسحاب قوات التحالف الغربية من أفغانستان والمحدد فى عام 2014 مهدد فى ظل ضعف قوات الشرطة والجيش المحلية فى البلاد، وأشارت الصحيفة إلى تقرير لوزارة الدفاع الأمريكية يتحدث عن عدم وجود وحدة واحدة سواء من الجيش أو الشرطة الأفغانية قادرة على الحفاظ على القانون أو النظام فى البلاد دون مساعدة قوات التحالف.

وبعد حوالى 10 سنوات من إرسال القوات الدولية إلى أفغانستان للإطاحة بحكم طالبان والمساعدة فى تأسيس ديمقراطية، فإن مزيجاً من ضعف التدريب ونفص الأعداد والفساد والأمية قد جعل البلاد غير قادرة على حماية شعبها.

واعتبرت الإندبندنت أن التقديرات الرسمية القاتمة لقدرات قوات الأمن الأفغانية الوطنية تمثل ضربة كبرى لآمال القوات الأجنبية بالإنسحاب عام 2014، وهو جدول زمنى يفترض أن القوات الأفغانية ستكون قادرة خلاله على البدء فى أخذ زمام المبادرة فى القتال ضد طالبان مع بداية الشهر المقبل، إلا أن هذه القوات اعترفت أن المهمة لن تكتمل حتى عام 2016 على الأقل.

فعلى الرغم من إنفاق عشرات المليارات من الدولارات لبناء الجيش والشرطة الأفغانية، إلا أنها لا تزال شديدة الاعتماد على قوات التحالف بحسب أحدث تقرير صادر عن وزارة الدفاع الامريكية بشأن تطورات الأوضاع فى أفغانستان. ويورد التقرير تقديرات تمت فى شهر فبراير الماضى تظهر أنه من بين أكثر من 400 وحدة أفغانية لا يوجد واحدة فقط مصنفة على أنها مستقلة وتعرف بقدرتها على القيام بمهامها دون مساعدة القوات الأجنبية.

ومن المقرر أن تصدر قوات المساعدة الأمنية الدولية تقريراً آخراً خلال هذا الأسبوع، إلا أن الخبراء لا يتوقعون تغييراً كبيراً فيه. وعلى الرغم من وجود بعض ملامح التقدم فى الجيش الأفغانى إلا أن أكثر من نصف قوات الشرطة والجيش تحتاج إلى جنود التحالف لكى يقاتلوا بجوارهم.

جدير بالذكر أن الولايات المتحدة أنفقت أكثر من 25 مليار دولار منذ عام 2001 لتدريب وتجهيز القوات الأفغانية، وتضاعف عدد قوات الجيش الأفغانة فى غضون ثلاث سنوات ليصبح أكثر من 164 ألفا، فى حين ظلت قوات الشرطة عن 126 ألف. ومن العوامل التى تحدث عنها التقرير الأمريكى كأسباب لضعف القوات الأفغانية الفساد والنقص فى الكوادر المدربة إلى جانب تسلل عناصر طالبان إلى هذه القوات.


الصنداى تليجراف:
الثوار الليبيون يتمكنون من طرد قوات القذافى من جبل نفيسة..

ينبئ تجدد المعارك غرب ليبيا بإنهاء حالة الجمود التى استمرت شهرا فى الصراع الدائر بين النظام القبيح للعقيد معمر القذافى والثوار الذين يسعون للسيطرة.

وقالت صحيفة الصنداى تليجراف إن المزارعين المسلحين بمنطقة جبل نفيسة التى تقع جنوب غرب طرابلس تمكنوا من طرد القوات الموالية للقذافى خارج عدد من القرى التى رفض أهلها قبول رشاوى لدعم الديكتاتور الليبى ليجبروا جنوده على التراجع بعيدا.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل