المحتوى الرئيسى

قبضة الأسد بدأت تضعف

06/13 12:34

وقال تيسدال إن وزير الدفاع الأميركي روبرت غيتس هو أحد مسؤولي إدارة (الرئيس الأميركي باراك) أوباما الذين يشيرون إلى أن الرئيس بشار الأسد قد فقد شرعيته في حكم سوريا. وأضاف أن السؤال الأكثر إلحاحا للمجتمع الدولي وهو يتأمل جهود النظام القمعية لسحق الانتفاضة المؤيدة للديمقراطية هو ما إذا كان الأسد فقد قدرته على فهم أو التعامل مع ما يحدث.

ومن المستحيل أن نعرف يقينا ما يحدث على أرض الواقع في سوريا. لكن الأحداث الأخيرة قد أظهرت عدة أدلة على مأزق النظام الذي يزداد سوءا واتساع الانقسامات الداخلية وعدم وجود إستراتيجية واضحة. ومن أبرزها التقارير الواردة بأن الجيش الذي تسميه ريم حداد المتحدثة باسم النظام "العمود الفقري لسوريا"، منقسم على نفسه.

ومن هذه التقارير ذاك الذي نشرته صحيفة حريات التركية عن عنف الأسبوع الماضي في شمال شرق بلدة جسر الشغور الذي راح ضحيته 120 من أفراد الأمن. وقالت الصحيفة نقلا عن ضابط أمن إن "المحتجين ليسوا هم من قتل الجنود بل قادة الجيش هم من قتلوهم. ثم فر معظم الجنود مع المحتجين".

وأشار الكاتب إلى أن مثل هذه التقارير عن التمرد والانشقاقات تعضدها روايات مشابهة من بلدات أخرى، بما في ذلك حمص ودرعا في الجنوب، وتقارير فيديو موثقة أوردها موقع يوتيوب عن جنود متمردين قتلوا بواسطة قوات الأمن.

زمام المبادرة
واستنادا إلى تواري الأسد عن الظهور العلني لعدة أسابيع وأن أخاه ماهر قائد الجيش هو الذي يقود الهجمات في الشمال وقول الأمين العام للأمم المتحدة (بان كي مون) بأن الأسد يرفض الرد على مكالماته الهاتفية، كل ذلك يوحي بأن الأسد ربما لا يكون فقط قد فقد زمام المبادرة ولكن فقد السيطرة أيضا على السلطة.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل