المحتوى الرئيسى

ليبيا على توقيت "الأيام المعدودة" للقذافي

06/13 09:17

جورج سمعان

القرار الدولي بـ "ترحيل" العقيد معمر القذافي ليس جديداً. وُلد سريعاً وباكراً مع ولادة "المجلس الوطني الانتقالي" المعارض. وبدا حاسماً ولا رجوع عنه مع تبني مجلس الأمن القرار 1973 الخاص بحماية المدنيين، والذي أتاح لحلف شمال الأطلسي تولي مقارعة الآلة العسكرية للنظام. الجديد ما "بشّر" به أقطاب "مجموعة الاتصال" التي عقدت ثالث اجتماعاتها في أبو ظبي الأسبوع الماضي. قالوا إن "أيام القذافي باتت معدودة". هذا العزم والإجماع على إزاحته لا جدال فيه لأنه يضع صدقية كل هذه

القوى التي تكاتفت ضده في الميزان. مثلما يضع قدراتها وإرادتها أمام امتحان صعب كلما طال عمر "الجماهيرية".

تدرك "مجموعة الاتصال" أن إطالة أمد المأساة الليبية من دون حل يزيد في تعقيد الأوضاع، داخل ليبيا وفي دول الجوار، مثلما يزيد في تعقيد الوصول إلى مرحلة الخلاص من النظام. على مستوى الجيران، لا تستطيع تونس صرف الكثير من جهودها لتحمل تبعات الصراع المجاور بين الثوار وكتائب النظام، مثلما لا طاقة لعا على

تحمّل أعباء مزيد من اللاجئين، فيما هي تعاني، سلطة موقتة وقوى وفاعليات حزبية ونقابية، من عدم استقرار في هذه المرحلة الانتقالية. مثلما تخشى أن تؤدي الأزمة

المتفاقمة والفوضى على حدودها إلى تشجيع الحركات المتطرفة على التسلل، وزجها في قضية معقدة لا طائل لها في مواجهتها.

وكذلك الأمر بالنسبة إلى الجزائر التي لا تزال المعارضة الليبية تأخذ عليها دعم نظام الجماهيرية ومده بالمساعدات اللوجيستية. وهي لا تحتاج بالتأكيد إلى تعميق الأزمة مع القوى التي تستعد لخلافة القذافي والتي ستتعامل معها في المستقبل. وعلى رغم أنها اتخذت جملة من التدابير لتنفيذ متطلبات القرارات الدولية الخاصة بمعاقبة طرابلس، إلا أن إطالة أمد المرحلة الحالية يضر بأوضاعها الداخلية الحساسة أيضاً.

ومثلهما مصر التي نأت بنفسها عن طرابلس لانشغالها بتداعيات الثورة وإدارة الأزمات التي خلفها سقوط نظام حسني مبارك. ومثلها أيضاً تشاد التي تشكل المنطقة العازلة بين الشرق الأفريقي العربي ودول الصحراء فدول أفريقيا الوسطى. ومعروف أن نحو نصف مليون تشادي كانوا يعيشون في الجماهيرية أو يقيم بعضهم فيها تمهيداً للانتقال إلى أوروبا. ولا يخفى الآثار التي ترتبها عودة هؤلاء إلى بلادهم مع آلاف الأفارقة الآخرين الذين كانوا يعملون في مدن الساحل الليبي أو يقيمون فيها محطةَ انتظار للعبور إلى أوروبا. ولا حاجة إلى الحديث عن بعض الاستثمارات الليبية في دول الجوار كله، فضلاً عما شكلته كتل العمالة الوافدة إلى الجماهيرية وما تشكله اليوم من عبء على دولها بعد العودة.

أما على المستوى الداخلي فتبدو الخيارات معدومة أمام تسوية سلمية. يريد القذافي وقفاً للنار قبل البحث والحوار. وخصومه يشترطون تنحّيه أولاً قبل أي حوار. لا مفر إذاً من مواصلة الحل العسكري. وكان ساد اعتقاد في بداية الأزمة أن القذافي على استعداد لتسوية يخلي بموجبها ساحة الحكم، عندما أبلغ الأتراك أنه ليس رئيساً ليتنحى وأنه بالتالي لا يحكم. يقول عارفوه إنه كان يمكن أن يقبل بتسوية لمرحلة انتقالية يكون فيها دور لأحد أبنائه شرط ألا يلاحق وأفراد عائلته. ولا يدل تاريخه على تشبث أعمى بمواقفه. بل برهنت جملة من الأزمات التي مر بها نظامه أنه "برغماتي" حتى العظم بالمفهوم الغربي للبرغماتية عندما تلوح في الأفق عصا غليظة.

رضخ القذافي لضغوط الأميركيين والبريطانيين وأنهى أزمة لوكربي من خزانة الدولة. ورضخ لضغوط الفرنسيين وحل تبعات طائرة "يوتا" في صحراء النيجر. وعندما دخل الأميركيون بغداد ووقع صدّام في قبضتهم استعجل العقيد من تلقاء نفسه تقديم "أوراق اعتماده" إلى إدارة الرئيس جورج بوش. ورتب طريقة التخلي عن أسلحة الدمار الشامل. وقدم كل الملفات اللازمة الخاصة بالحركات التي كان يدعمها شرقاً وغرباً. ما ساعد في كشف أمر "أبي القنبلة النووية الباكستانية" وغيرها من القضايا التي كانت تقلق حكومات كثيرة.

ساد اعتقاد أن القذافي كان مستعداً ربما لتسليم السلطة عبر تسوية "تحفظ" له ماء الوجه. تماماً كما فعل عندما غطى هزيمته في حربه مع تشاد. لكن عدم ثقة معارضيه في الداخل وخصومه في الخارج حالت دون ذلك. لم يبقَ أمامه إذاً سوى القتال حتى الرمق الأخير. أي القتال حتى الموت. ولم يخف القائمون على عمليات حلف شمال الأطلسي رغبتهم في قتله. صرّحوا أكثر من مرة بأنه هدف مشروع لعملياتهم العسكرية.

كيف ستجري الأوضاع في "الأيام المعدودة"؟ عمل القذافي على الأفارقة وراهن على أصدقائه الكثر بينهم. وحاول هؤلاء في البداية النأي بأنفسهم عن تحركات الأميركيين والأوروبيين. لم يوفروا غطاء في مجلس الأمن للقرار 1973 كما فعلت جامعة الدول العربية. بل انخرطوا عبثاً في محاولات لإيجاد تسوية بين النظام في طرابلس وخصومه... لكنهم انتهوا في ظل ضغوط أميركية وفرنسية وبريطانية على دول القارة بالانضمام إلى الإجماع الدولي المطالب بتنحي العقيد... وآخرهم صديقه الرئيس السنغالي عبدالله واد الذي طالبه من بنغازي بالتنحي. ولا حاجة إلى التذكير بتبدل موقف روسيا والصين وتركيا وغيرها التي التحقت بركب المعترفين بـ "المجلس الانتقالي" ممثلاً لليبيين.

لكن خسارة العقيد أفريقيا، بعد الأميركيين والأوروبيين وجل العرب، لم تبدل في موقفه وتدفعه إلى التنحي، وهو يراقـب ما حدث ويحدث لمن سبقه في مغادرة القصر.

ولا يبدو أن التطورات والمستجدات كل يوم بدلت من هذا الموقف. فقدت قواته الكثير من فاعلياتها. فلا غطاء جوياً لكتائبه. وألويته المدرعة دمرت غارات "الناتو" الكثير من آلياتها ودباباتها. وفقد النظام ويفقد يومياً الكثير من رموزه. في حين يتوسع الاعتراف الدولي في ما يشبه الإجماع على "شرعية المجلس الانتقالي" ممثلاً للشعب الليبي.

... وميزان القوى على هذا النحو، يبقى السؤال الكبير هو كيف سيعجل "الناتو" و "المجلس الانتقالي" في حسم المعركة ميدانياً لتكون أيام العقيد معدودة؟ خريطة الداخل

الليبي أكثر تعقيداً مما يراها الخصوم من أهل الخارج: مجلس المعارضة يضم قوى قومية وليبرالية وكفاءات وتكنوقراط من المهاجرين، فضلاً عن جماعات إسلامية

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل