المحتوى الرئيسى

القوات السورية تسيطر على "الشغور"و فرار السكان

06/13 13:20

 

سيطرت قوات سورية تدعمها طائرات هليكوبتر ودبابات على بلدة جسر الشغور الواقعة في شمال غرب سوريا وقال سكان ان وحدة الجيش التي تهاجم الجسر يقودها ماهر الاسد شقيق بشار وانها تمارس نفس الاساليب التي انتهجتها في مراكز اخرى لسحق المحتجين.

 

وعبر الاف من سكان البلدة البالغ عددهم 50 الف نسمة -والواقعة على مفترق طرق حيوي -الى تركيا التي تبعد نحو 20 كيلومترا قبل الهجوم تاركين معظم البلدة مهجورة.

 

وقال رجل عرف نفسه بانه منشق عن الجيش السوري -نشرت تصريحاته على الانترنت وترجمتها شبكة سكاي نيوز التلفزيونية البريطانية-ان القوات المناهضة للحكومة نصبت فخاخا لتعطيل تقدم القوات السورية لاتاحة فرصة امام الناس للهرب.

 

وقال الرجل "انتظرنا لاخراج نحو عشرة في المئة من السكان والتسعين في المئة الباقية تمكنت بالفعل من المغادرة ، في هذه اللحظة جسر الشغور خالية تماما من المدنيين، اننا الاشخاص الوحيدون الباقون هنا."

 

وقالت حركة النشطاء السورية الرئيسية التي تنظم الاحتجاجات ان قمع النشطاء المطالبين بالحريات الديمقراطية وبانهاء للقمع ادى الى مقتل 1300 مدني منذ فبراير /شباط، وكانت منظمات حقوقية قالت سابقا ان عدد القتلى يبلغ نحو 1100 شخص.

 

وقال متحدث باسم المفوضية العليا لشؤون اللاجئين التابعة للامم المتحدة ان الهلال الاحمر يتخذ الاجراءات اللازمة لاقامة مخيم رابع يسع لنحو 2500 شخص اخر،

وقال شهود ان نحو عشرة الاف يقيمون في خيام قرب الحدود وقال سكان ان معظم سكان جسر الشغور فروا من البلدة.

 

وقالت الحكومة الاسبوع الماضي ان "عصابات مسلحة" قتلت اكثر من 120 من افراد الامن في البلدة بعد مظاهرات ضخمة هناك.

 

واوضح لاجئون وجماعات حقوقية ان القتلى مدنيون قتلتهم قوات الامن او جنود اطلقت النار عليهم لرفضهم اطلاق النار على المدنيين، ومن المحتمل ايضا ان الجنود قتلوا على يد جنود متمردين.

 

ومنعت سوريا معظم وسائل الاعلام الاجنبية من العمل في البلاد مما يجعل من الصعب التحقق من روايات الاحداث.

 

وتقول الحكومة ان الاحتجاجات جزء من مؤامرة تدعمها قوى اجنبية لزرع الفتنة الطائفية.

 

وقالت الوكالة العربية السورية للانباء ان وحدات الجيش "تسيطر على مدينة جسر الشغور بالكامل وتلاحق فلول التنظيمات الارهابية المسلحة بالاحراج والجبال المحيطة بها."

 

وأضافت ان جنديا واثنين من المسلحين قتلوا في اشتباكات حول البلدة وان وحدات الجيش أبطلت مفعول متفجرات زرعت على الجسور والطرقات.

 

وقالت وكالة الانباء السورية ان القوات اكتشفت مقبرة جماعية تضم جثث عشرة من قوى الامن قتلتهم جماعات مسلحة ودفنتهم في جسر الشغور.

 

وقال دبلوماسي غربي كبير في دمشق ان "الرواية الرسمية غير محتملة فمعظم الناس غادروا جسر الشغور بعدما رأوا سياسة الارض المحروقة التي ينفذها النظام والقصف والاستخدام المكثف للمدرعات في الوادي."

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل