المحتوى الرئيسى

وقفةالمراجعات السياسية

06/13 06:38

لدرجة اختل معها النظام السابق وأصابته بالذهول فجاءت قراراته الخاطئة والمتأخرة لتعجل بنهايته‏.‏

وقد أشرنا أمس إلي الحالة الجديدة غير المسبوقة التي يعيشها الشارع المصري الذي تعود خلال تاريخه علي وجود الزعيم‏,‏ مما أدي إلي ضبابية الرؤية عند البعض الذي سارع بطرح نفسه علي نفس المنهج القديم‏,‏ كما أن تسارع الأحداث والمتغيرات لم تتح الفرصة لأطراف العملية السياسية للمراجعة المطلوبة والضرورية لأن ما حدث ويحدث علي أرض مصر لم يكن في الحسبان‏,‏ مما أدي إلي ظاهرة يمكن رصدها بوضوح وهي أن الشارع يسبق الجميع في تطلعاته وآماله وطموحاته المستقبلية‏.‏ ولكننا للانصاف نشهد لجماعة الإخوان أنها استطاعت أن تقرأ جيدا أبعاد تلك المتغيرات الجذرية التي حدثت ولاتزال تحدث علي المشهد السياسي‏,‏ وقامت بالمراجعات السياسية المطلوبة علي أساليبها ولغة خطابها ووسائل عملها بصورة تؤكد خبرتها الميدانية الطويلة مقارنة بالقوي والأحزاب المنافسة ولعل هذا سبب الذعر الحالي والهجوم الشديد والمتواصل عليها بشكل أكثر حدة مما كان يحدث في الماضي إذا استثنينا الاعتقالات والمحاكمات وتوجيه الاتهامات المتكررة منذ الخمسينيات وحتي ثورة‏25‏ يناير‏,‏ وصدقا نقول بتجرد أن تجربة الاخوان المريرة والتضييق الخانق قد جعل لهم ما يمكن وصفه بوسائل استشعار للواقع المصري نتيجة الاحتكاك الحقيقي وسط الجماهير بعيدا عن الاجتماعات المعلنة والعمل الحزبي السهل الميسر لبقية الأحزاب الأخري‏.‏ ونستطيع أيضا أن نلمس التغيير في منهجية الأداء لدي جماعة الإخوان عقب الثورة في التحول للعمل الحزبي الذي كان مرفوضا‏,‏ وفي الحرية النسبية للمنتسبين إليها في اتخاذ المواقف التي يرونها كما حدث في المشاركة بالمليونيات المتعاقبة‏,‏ وافساح المجال للنقذ الذاتي داخل الجماعة كما نراه بين شباب الإخوان والقيادات التاريخية‏,‏ والأكثر أهمية في تقديري القبول بتوجيه الانتقادات العنيفة لبعض التصريحات الصادرة عنهم دون رد فعل انفعالي والتعامل مع مثل هذه المستجدات بقبول وقناعة‏.‏

السؤال الآن‏:‏ متي تبدأ القوي والأحزاب الأخري بالمراجعة المطلوبة؟

 

 

 

 

 

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل