المحتوى الرئيسى

حصاد الموسم | أكثر (5) تصريحات إثارة للجدل في السيريا آ 2010-2011

06/13 20:23

أبرمت الأندية الإيطالية العديد من الصفقات القوية و ارتفع مستوى العديد من الأندية في إيطاليا، و كان هذا الموسم هو الأكثر تنافسية في السيري آ في آخر خمس سنوات بعد أن استعاد الميلان قوته و فجَّر نابولي و أودينيزي مفاجأتي الموسم بجوار لاتسيو في ظل منافستهم الجادة على المقاعد المؤهلة لدوري أبطال أوروبا و أحيانًا التطلع للفوز بلقب الاسكوديتُّو.

هذا العامل كان سببًا في زيادة التصريحات الحادة و الساخنة من جميع الأطراف، لكن لا شيء كان أبرز من عودة النجم السويدي زلاتان إبراهيموفيتش إلى إيطاليا و مدينة ميلانو من بوابة الميلان، الأمر الذي أثار جدلًا كبيرًا بخصوص اللاعب الذي كانت له فيما بعد العديد من التصريحات و المواقف المثيرة للجدل.

و هنا في موقع جول.كوم و ضمن تغطيتنا الخاصة و الاستثنائية لحصاد الموسم الكروي 2010-2011 في إيطاليا، ارتأينا أن نقدم لكم أكثر التصريحات التي هزت أركان الكرة الإيطالية و جماهيرها الشغوفة، في بلد الشغف و الجنون الكروي اللا محدود.



إيطاليا بحاجة لميلان فائز



بينما سأله الجميع عن انطباعه عن صفقة انتقال أنتونيو كاسَّانو لناديه قادمًا من سامبدوريا في شهر يناير الماضي، وُجِه لمالك الميلان سيلفيو بيرلسكوني سؤال عن تصدر الميلان للدوري الإيطالي هذا الموسم لأول مرة منذ سبع مواسم، فردَّ قائلًا

"الميلان الفائز جيد لإيطاليا. لاعبو الميلان لديهم مسئولية الفوز كما أنهم يكونون سعداء على أي حال بالقيام بذلك، ثم لأن هذا يجعل المدينة، المشجعين، رئيس و أعضاء مجلس البرلمان كلهم سعداء. عندما يفوز الميلان يمكنك رؤية الابتسامة في البرلمان، لذا فالميلان الفائز مهم للغاية لهذه البلد."

** بيرلسكوني كان قد اشترى الميلان في عام 1986، و حينها قال مقوله الشهيرة "سأجعل العالم يعرف إيطاليا على أنها بلد الميلان"..!



كلاهما مختلان !!


من يُجلس زلاتان إبراهيموفيتش المنضم لصفوف برشلونة مقابل 70 مليون يورو احتياطيًا لا بد أن يكون كذلك ،، هذا ما قاله وكيل أعماله مينو رايولا عن مدرب برشلونة بيب جوارديولا بعد موسم اعتبره الكثيرون فاشلًا لإبرا كادابرا في كتلونيا قبل أن يستعيد أمجاده مع الميلان هذا الموسم (رغم أنه سجل عددًا أقل من الأهداف مع الروسُّونيري بالنظر لأهدافه في الكامب نو).

ففي شهر أكتوبر الماضي، و لدا سؤاله عن رأيه في مواقف يوهان كرويف و جوارديولا من موكله حين كان النجم السويدي لاعبًا للبرسا، قال رايولا لصحيفة ماركا "بيب رجل مختل عقليًا. كرويف و جوارديولا عليهما الذهاب لمصحة نفسية معًا و أن يخرسا و يجلسا للعب الورق."



معركة جاتوزو مع جوردان و باسونج


في أعقاب ما ارتكبه من أفعال غير رياضية بتعديه على مساعد مدرب توتنهام - و لاعب الميلان السابق - جو جوردان في مباراة ذهاب ثمن نهائي دوري أبطال أوروبا بين الميلان و السبيرز و التي انتهت بفوز الفريق اللندني بهدف نظيف، كانت لجينَّارو جاتُّوزو تصريحات طريفة للغاية حين قال

"جعلت نفسي أبدو كالأحمق. لقد عاقبوني بإيقاف لـ5 مباريات لكنها أشبه بشهر من الحبس. أريد أن أشاهد مباراة الإياب لكنني نُصِحتُ بعدم فعل بذلك حيث سيكون هناك 37 ألف مشجعًا لتوتنهام في الوايت هارت لين و على الأرجح سأعود إلى ميلانو بعدها بوجه متورم بجراء 37 ألف صفعة!"

"أنتونيو كاسَّانو قال لي مازحًا  'يا له من مثال عظيم أظهرته لنا، يجب أن تكون معلمي!'."

"لو شارك إبراهيموفيتش في هذا العراك لربما كنا لا زلنا في السان سيرو حتى الآن!!"

"باسونج تدخل و قال لي 'أنا و أنت'، فقلت له الملعب أمامنا. لقد تشاجرنا في النفق المؤدي لغرف تغيير الملابس. ربما رآى باسونج أنني ضئيل أو قطعة بطاطا مقلية صغيرة يود قرمشتها، لكنني خرجت من المباراة على قدماي بينما خرج هو مصابًا!"

** جالياني حاول تبرئة رينو من تهمة اللاعب العنيف و الخشن فقال "جاتوزو لعب 104 مباراة في البطولات الأوروبية مع الميلان و طُرِدَ فقط مرة واحدة، في عام 2003، بعد مشاحنة مع زلاتان إبراهيموفيتش."



اليوفي ليس فريق كرة قدم !


خلال الشهرين الأخيرين من الموسم المنقضي، ساء حال اليوفنتوس كثيرًا و تعثر مرارًا و تكرارًا أمام فرق صغيرة كليتشي، كاتانيا، تشيزينا، كييفو و غيرها من الفرق التي لا نجد لديها ما قد يصل لنصف ما يمتلك اليوفي من إمكانيات.

قناة سكاي سبورت إيطاليا وجهت له هذا السؤال فردَّ قائلًا "اليوفنتوس ليس فريقًا كبيرًا!"

بافل نيدفيد كان له رأي مشابه قليلًا حين قال "الفريق تاه هذا الموسم و قد تحدثنا كثيرًا في الصحف دون أن نفعل أي شيء على أرض الملعب. لم نكن نفتقد لجزء من الشخصية، بل للشخصية بأكملها. اللاعبون الجدد لم يفهموا ما الذي عناه اللعب بهذا القميص بينما نسي اللاعبون القدامى ذلك.

أما جورجيو كيلِّيني، فكان أكثر قساوة حين قال "هناك إحباط كبير خاصة بالنظر إلى خسارة روما اليوم و التي كانت فرصة أخرى أهدرناها بلا مبالاة. الدوري الأوروبي كان لينقذ موسمنا، لكننا لم نكن يومًا فريق كرة قدم!"



لا أعرف نشيد منتخب بلادي !!


تياجو موتَّا متوسط ميدان الإنتر البرازيلي كان آخر الأجانب الذين وصلوا إلى صفوف المنتخب الإيطالي بفضل أصولهم الإيطالية أو امتلاكهم جنسيات إيطالية، و لدى خوضه مباراته الدولية الأولى أمام نظيره الألماني، شوهد موتَّا يتهته أثناء عزف النشيد الوطني لإيطاليا و ترديد زملائه له.

و حينما سئل عن الأمر، أجاب قائلًا "نشيد الماميلِّي (النشيد الوطني لإيطاليا)؟ أعرفه لكن لا أعرف كيف أغنيه!!"

قد يبدو هذا الموقف مشين للغاية، لكن موتَّا على أقل تقدير كان أفضل من غيره ،، و الحديث هنا عن مجنس آخر و هو الإيطالي الدولي السابق ماورو كامورانيزي الذي سبق له القول قبل عدة سنوات "لا أعرف ما هي كلمات نشيد الماميلِّي لكنني لا أعرف حتى كلمات النشيد الأرجنتيني!!"



تصريحات أخرى جديرة بالذكر


"إنه ساذج و لا يجب أن ننسى أنه كان في عصابة عندما كان صغيرًا ثم أصبح غنيًا مع كرة القدم، كمثل شاب مدقع الفقر عندما تقدم له قطع شوكولا. كاسانو شاب مختل عقليًا و إذا كان ريال مدريد لديه نفس القيم الأخلاقية التي يتصف بها فتى العصابات هذا فليستعيده من جديد."
ريكَّاردو جاروني رئيس و مالك سامبدوريا (الذي يتهمه الكثيرون بالتسبب بإسقاط السامب للسيري بي بعد بيع كاسَّانو و جيامباولو بادزيني) ينهال بالإهانات على البيتر بان في أعقاب المشكلة التي نشبت بين الرجلين و التي أدَّت لاستبعاد اللاعب من صفوف السامب ثم بيعه للميلان.

"سأشرب كوبًا من بترول جارُّوني لكي يسامحني"
أنتونيو كاسَّانو أبدى استعداده لفعل أي شيء كي يسامحه مالك سامبدوريا و يعيده للمشاركة في صفوف البلوتشيركياتي .. ربما يذكر هذا التصريح البعض بما قاله كاسَّانو حينما كان مستبعدًا من فابيو كابيلُّو في ريال مدريد "سأذهب سيرًا إلى روما كي يسامحني!"

"أعتبر نفسي الأفضل في العالم و بالنسبة لي المركز الثاني ليس موجودًا. لست بحاجة لتلك الكرة الذهبية لكي أصبح الأفضل"
زلاتان إبراهيموفيتش كان له رد فعل مغاير تمامًا على تساؤلات الصحافة بشأن رأيه في استبعاد فيسلي شنايدر من المنافسة على الكرة الذهبية و ذهابها لليونيل ميسِّي.

"لم أفعل شيئًا. لقد أوقفوني ثلاث مباريات لأنني كنت ألعن نفسي! لقد غضبت لأنني فقدت الكرة فلعنت نفسي و ليس الحكم المساعد. لكن إذا كانوا قد أوقفوني ثلاث مباريات فآخرون يسحقون الإيقاف مدى الحياة!"
زلاتان إبراهيموفيتش بعد طرده و إيقافه للمرة الثانية على التوالي لثلاث مباريات في مباراة ضد فيورنتينا

"أعتقد أن على زيدان أن يسامح نفسه أولًا، لأنها مسيرته هو و ليست مسيرتي"
ماركو ماتيرادزي رد على ادعاء زين الدين زيدان مطلع هذا العام أنه لن يسامح الماتريكس أبدًا على نطحته الشهيرة (رغم أن الصلح تم بالفعل بعد ذلك، تحديدًا قبل شهرين من الآن)

"الآن أفهم ما شهر به زين الدين زيدان. ماتيرادزي بدأ يستفزني حتى في النفق المؤدي لغرف تغيير الملابس قبل بداية المباراة و لم يتوقف منذ ذلك الحين. لقد فعل معي ما فعله مع زيدان"
نجم بايرن ميونخ سيباستيان شفاينشتايجر يندد بتصرفات الماتريكس خلال مباراة إياب ربع نهائي دوري أبطال أوروبا التي قلب فيها الإنتر الموازين أمام بايرن ميونخ المتقدم ذهابًا حينما في السان سيرو.

"لقد كان كل شيء مخططًا و محسوبًا بدقة. كل شيء كان مرتبًا قبل المباراة. كل شيء كان مثاليًا هكذا!!"
ليوناردو لم يُبدِ دهشته و كأنه علم الغيب حين قلب جيامباولو بادزيني تأخر الإنتر أمام تشيزينا لفوز بهدفين قاتلين في الدقيقتين 91 و 94.

"الآن و قد رحل بينيتيز، سنشتري خمسة لاعبين!"
ماسِّيمو موراتِّي مالك الإنتر يسخر من المدرب السابق لفريقه رافاييل بينيتيز الذي هدد إدارة ناديه بالرحيل في حال عدم التعاقد مع لاعبين جدد خلال السوق الشتوية.

"في 2001 روما طلب مني إدجار دافيدز و قد طلبت منهم 15 مليون يورو و ثلاثة لاعبين من فريق الشباب. روما قال لا لأن 15 مليون يورو كانت كثيرة عليهم. لو كنت قللت المبلغ المطلوب لعشرة ملايين بالإضافة إلى هؤلاء اللاعبين لكانوا وافقوا. بالمناسبة، هؤلاء اللاعبين كانوا جايتانو داجوستينو، ألبيرتو أكيلاني و دانييلِّي دي روسِّي .. تلك كانت غلطتي الأكبر على الإطلاق"
مودجي يتحدث عن أكثر صفقة ندم على عدم إبرامها طيلة تاريخه كمدير عام لليوفي. المضحك أنه سرَّح إدجار دافيدز بعدها بعامين حين خرج بين عشية و ضحاها (لسبب غير معلوم) و قال أن لا مجال له و لدافيدز في نادٍ واحد بعد الآن!!

"على أي حال علي أن أنبش تحت أنقاض هذه القضية الأكثر احتراقًا، و لذا فالحديث عن النيرادزوري. الإنتر يُجسد الخزي الذي يُؤثر على تطور كرتنا، فهم سيطروا على الكرة الإيطالية طيلة خمس سنوات بسبب الكالتشيوبولي "المُخترع"، و بالنظر خاصة إلى كونهم النادي الذي حقق كل شيء العام الماضي. مصير الإنتر بدأ يتحدد و هناك حاجة لإعادة تأسيس كرتنا من جديد."
لوتشيانو مودجي يتهم الإنتر حامل لقب دوري أبطال أوروبا بانحدار الكرة الايطالية و خسارة المقعد الرابع في البطولة و ذلك بعد الإعلان رسميًا عن حصول ألمانيا على ذلك المقعد بدءًأ من موسم 2012-13. رغم ذلك كان الإنتر هو من أنقذ المركز الرابع من الضياع مؤقتًا بفوزه بدوري أبطال أوروبا على حساب البايرن !!

"خلال المباراة انفرطت ربطة حذائي الأيمن و كان من المستحيل إعادة ربطها بالقفازات. طلبت أحدًا من دكة البدلاء ليربطها لي، قبل أن يصل صامويل إيتو لينحني و يربطها بنفسه. لقد سألني عما إذا كان كل شيء على ما يرام، و وقفت عاجزًا عن الكلام"
ميكيلِّي أركاري حارس مرمى بريشيا لم يجد ما يقوله أمام تواضع الأسد الكاميروني.

"ريال مدريد كان ليخسر أمام برشلونة حتى لو لعب مورينيو بثلاثة فرق! برشلونة كان ببساطة مدمرًا. لقد ركضوا أقل لكنهم جعلوا الكرة تقوم بالعمل. إنه أقوى فريق في تاريخ كرة القدم و لديهم لاعبون عظماء و مدرب عظيم"
فرانشيسكو توتِّي أسطورة روما وجد التعليق الأمثل لوصف الانتصار التاريخي لبرشلونة على ريال مدريد في مرحلة الذهاب من الدوري الإسباني بخماسية نظيفة.

"لقد بدت كأنها مباراة كرة شاطئية. على الأقل لم يُصب أحد لأن جميع من شاركوا في هذا النوع من المباريات كانوا في خطر"
كلاوديو رانييري مدرب روما السابق مستاء لإصرار الحكم على إقامة لقاء كييفو-روما وسط بركة مياه بسبب الأمطار. المباراة انتهت بنتيجة 2-2.

"ماتيرادزي يتحدث عني كثيرًا مثل موراتِّي، و يمكنكم رؤية أنني ما زلت مهمًا للغاية لهم. لكن أنا من جهة أخرى لا أتحدث عنهم أبدًا و يمكنكم رؤية أنهما ليسا مهمين لي!"
زلاتان إبراهيموفيتش يُعلق على تصريحات لماسِّيمو موراتِّي مالك الإنتر و ماركو ماتيرادزي مدافع الأفاعي في وقت سابق من الموسم.

"كنت لأقتل نفسي لأجل مورينيو، لأجل الدوافع التي منحني إياها و طريقة تحفيزه لي. إن لم تجد أحد يحفزك فلن تكون جاهزًا للقتال و لهذا السبب هناك مدربون في عالم كرة القدم"
زلاتان إبراهيموفيتش يفصح عما وصل إليه حال علاقته بمدربه السابق في الإنتر جوزيه مورينيو، في تصريح مشابه لتصريح فيسلي شنايدر بعد نهاية الموسم الماضي.

"الإقصاء من اليوروبا ليج؟ لقد خرجنا بالفعل، لكن من قال أننا فشلنا؟! نحن لم نخسر أي مباراة لذا لا داعي لوصف الأمر بالفشل!!"
لويجي دل نيري وجد حجة مناسبة للتقليل من أصداء إقصاء اليوفنتوس من دور المجموعات في بطولة الدوري الأوروبي (اليوفنتوس تعادل في جميع مبارياته الستة)

"أنا واثق أن هذه المحطة ستكون الأخيرة لي. أنا في القمة، بعد الميلان هناك فقط الجنة! في حال أفسدت الأمور هنا يمكنكم إدخالي مستشفًا للمجانين!"
أنتونيو كاسانو وعد بعدم القيام بأي تصرفات غير لائقة بعد انتقاله من سامبدوريا للميلان

اِقرأ أيضاًَ...



http://i.goal.com/web/goal/201008302-results-module-etc/images/default/site-elements/logo_hp.png

كن معنا على
  و  لمزيد من التواصل مع الموقع الكروي الأول في العالم



http://i.goal.com/web/goal/201008302-results-module-etc/images/default/site-elements/logo_hp.png

كن معنا على
  و  لمزيد من التواصل مع الموقع الكروي الأول في العالم

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل