المحتوى الرئيسى

الجيش السوري يسيطر على جسر الشغور ويعتقل المئات في القرى القريبة

06/13 20:37

عمان (رويترز) - قال سكان فارون ان القوات السورية ألقت القبض على المئات في عملية تمشيط للقرى القريبة من بلدة جسر الشغور يوم الاثنين بعد سيطرة الجيش على البلدة.

ويقول نشطاء ان ما يقرب من سبعة آلاف سوري فروا بالفعل من المنطقة المحيطة بجسر الشغور ولجأوا الى تركيا المجاورة في حين لجأ آلاف آخرون الى مناطق ريفية داخل سوريا قريبة من الحدود.

تأتي حملة الاعتقالات التي جرت يوم الاثنين بعد هجوم شنه الجيش على البلدة الواقعة بشمال غرب سوريا استخدم فيه طائرات الهليكوبتر والدبابات حيث استعاد السيطرة عليها بعد أسبوع من إعلان السلطات أن 120 من قوات الامن قتلوا في الاشتباكات التي أنحت باللائمة فيها على "جماعات مسلحة."

وقال بعض السكان ان أفراد الأمن قتلوا على أيدي زملاء لهم بعد أن رفضوا اطلاق الرصاص على المحتجين الذين انضموا الى مظاهرات تجتاح البلاد وتدعو الى انهاء حكم الرئيس بشار الاسد.

وأصبحت البلدة التي يبلغ عدد سكانها 50 ألف نسة وتبعد 20 كيلومترا الى الجنوب من الحدود التركية أحدث بؤرة للحملة العسكرية على الاحتجاجات التي تجتاح سوريا منذ نحو ثلاثة أشهر.

وقال لاجئون من جسر الشغور على الجانب السوري من الحدود مع تركيا ان الجيش يمشط قرى الى الشرق من البلدة ويلقي القبض على مئات الرجال الذين تتراوح أعمارهم بين 18 و40 عاما وهو نمط اتبع من قبل في حملات عسكرية أخرى منذ اندلاع الانتفاضة في مارس اذار.

وقال سكان ان وحدة الجيش التي سيطرت على البلدة يتولى قيادتها ماهر شقيق بشار الأسد.

وقال أحمد ياسين (27 عاما) انه ترك أرضه التي تبلغ مساحتها سبعة الاف متر مربع شرقي جسر الشغور في وقت مبكر يوم الاثنين عندما جاءت قوة من 200 جندي في ناقلات جند مدرعة وعربات وسكبوا البنزين على محصول القمح لاحراقه.

وقال "حاولت انقاذ ثلاث بقرات لدي لكن لم يكن هناك وقت. وضعت زوجتي وطفلي الاثنين في السيارة وتحركت على الفور الى الحدود."

  يتبع

عاجل