المحتوى الرئيسى

راعى كنيسة الملاك بإمبابة: المنطقة لم تعرف الطائفية وما حدث سببه البيئة الثقافية السيئة

06/13 11:53

قال القمص بولس عويضة، راعى كنيسة الملاك بإمبابة ، إن أحداث إمبابة ليست طائفية، وأن منطقة إمبابة لم تعرف الطائفية أبداً فى أى مشكلة بين المسلمين والأقباط موضحاً أن سبب ذلك يرجع إلى المستوى الثقافى الذى يكاد يكون هابطا ومتدنيا، موضحاً أن نسبة الأمية بين السيدات فى إمبابة تصل إلى ما يقرب من 90% ونسبة الأمية بين الرجال 70% مؤكداً أن الكثير منهم يقوم بعدم السماح للبنت بإكمال تعليمها عندما تصل إلى المرحلة الرابعة من التعليم الأساسى، أى عندما يصل سن العاشرة تحجب وتمنع من الخروج من المنزل، كما أن البيئة المحيطة لا ترقى بمستوى الفرد وتفكيره وأنها سبب المشاكل بين الأقباط أنفسهم والمسلمين فيما بينهم.

وانتقد عويضة خلال المؤتمر الذى نظمته لجنة الحريات بنقابة الصحفيين - مساء أمس السبت- طريقة حل المواطنين لمشاكلهم فى منطقة إمبابة لأنهم لا يستخدمون العقل ويستبدلونه بالعضلات، سواء كانت مشكلة بين المسلمين أنفسهم أو الأقباط، كما يعتمدون على حشد أكبر قدر من الطرفين وتصبح هنا الأزمة، لافتا إلى عاش 45 سنة فى إمبابة، مؤكداً أنها لم تكن طائفية والمسيحيون يشاركون المسلمين أفراحهم.

ومن جانبه قال أيمن صادق، القيادى بجماعة الإخوان المسلمين بإمبابة، وعضو لجنة حكماء إمبابة، إن فكرة إنشاء اللجنة التى اعتبرها أنها مستوحاة من ثورة 25 يناير، والتى مكنتهم من تكوين اللجنة والتواجد فى الشارع والاحتكاك بالشعب، موضحاً أن ذلك الأمر كان ممنوعا من النظام السابق الذى وصف طريقة معالجته للأحداث الطائفية بـ"الدكتور الخيبان" ولم يوجد هناك أى توجه لبحث الأسباب الحقيقية وراء الفتنة وبالتالى لم يوجه العلاج الصحيح لها، لافتاً إلى أن النظام السابق كان يعتمد على حل واحد وهو "تبويس اللحية" بين القساوسة والمشايخ بدون النظر إلى جذور المشكلة.

وأكد صادق أن اللجنة ليست بديلاً للدولة، ولكنها تساهم فى حل المشكلات الخاصة بالمنطقة، موضحاً أنهم تكمنوا من دمج الكنائس الموجودة وعددها 14 كنيسة فى منطقة إمبابة والوراق وبشتيل، بالإضافة إلى التيارات الدينية الإسلامية من السلفيين والأزهريين وأئمة الأوقاف، وكبار العائلات فى إمبابة.

وأشار صادق إلى أنهم يسعون إلى توحيد الخطاب الدينى وعلى مستوى المساجد والكنائس لتصب فى المصلحة العامة، كما أنهم أنشأوا صندوق تبرعات يجمعون من خلاله 20 مليون جنيه لرعاية أسر الشهداء وعلاج المرضى وإقامة مشروعات تنموية فى المنطقة وتعويض المحال التجارية المتضررة من الأحداث على أن تكون الدعوة لرجال الأعمال للمشاركة بالتبرعات لخدمة هذا الغرض ووأد الفتنة لرعاية الأسر.

ومن جانبه قال الأب بنيامين، راعى كنيسة كاثوليك إمبابة، إن تلك الأحداث التى شهدتها المنطقة مؤخراً بأن الكل خاسر ولم يكسب أحد موضحاً أن أول الخسائر وقعت على المسلمين والأقباط هى خسارة دينية لمبادئنا السامية من الجانب الإنسانى، حيث أصبحت علاقة الإنسان بغيره متوترة يشوبها نوع من الخوف والقلق، وهدف الأديان الوصول إلى عمل يرضى الله.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل