المحتوى الرئيسى

ويمكرونَ ويمكرُاللهُ واللهُ خيرُ الماكِرِينَ بقلم:مروان صباح

06/12 22:42

ويمكرونَ ويمكرُاللهُ واللهُ خيرُ الماكِرِينَ

كتب مروان صباح / نجد علينا قول ما ينبغي أن يُعّرَف وأن نبرىء ضمائرنا من جريمة الصمت للأخطار الكبيرة التى تحيط بعْيشنا ضمن واقع نموته أكثر مما نحياه ، لأن علمتنا ثقافتنا منذ بدأنا نلثغ بالأبجدية في الحياة أن الحياة وقفة عز وأنه لا خير بالمرء أن لم يقل الحقيقة المبنيةُ على النصيحة ولا خير لمن يسمعها ولا يأخذ بها ، بل أننا تجاوزنا في هذا العمر للصعاب ، مما يجعل خيارنا ينصب في الوقوف مع الحق لنحمي المجتمع الذي نحن نعيشه .

يستوقفك أشخاص لا يكفون عن الثرثرة طوال السنه ويكادوا أن يفتحوا في رأس جالسهم طاقة من كثرة الزن من تناول القيم الإنسانية وحقوق الآخر و الرفض الكامل للإنتهاكات المدنية والمطالبة بالمساواة بل يذهبون في ثرثرتهم ليصبحوا في تلك الدرجة من الوعاظ وتصبح بحارهم لا نهاية لها يتوهم المتلقي بأنه في آمان فيعوم على أوهام الغدر المقصود ويصطدم بخناجر مدسوسة بسم الأفاعي التى لا ترحم .

كيف لا ونحن في زمن تتبدل كل المفاهيم لتصبح مشقلبة بحيث لم يعد الفارق كبير بين من يتذوق للماء العذب ومن يتوسل لشرب عرق أصابع القدم ، فعندها لا نتفاجأ إذ تغيرت المجتمعات التى تَسّكن الأوطان وعومت الأفكار الدنيئة لتصبح الحقائق مغيبة والحياة ذات الأنماط المتكسرة على شواطىء التماسيح بألوان سوداوية .

قد تكون قراءتنا لبعض القصص التى يفترض أن تؤدي بإنتشال الإنسان وإثقاله بزخم التجارب المنقولة ليست كافية في إدراك الإشياء فشعورنا بالألم لِما حدث بين قابيل وهابيل ولِما يمتد حتى الأن بين الأخوة البشر يحتاج إلى قراءة ثانية غير التى قرأناها في الماضي ويبدو أنها كانت غير عملية لأنها أُخرجت بطريقة بعيدة عن المعرفة ، قريبة إلى نقل المعلومة أو بسبب الجهل فالإنسان بطبيعته الفطرية لديه خصلة الخجل ، والخجل بحسب التعريفات إمتياز بشري فعندما يسقط هذا الإمتياز من الفرد يتحول جلده بشكل أوتوماتيكي من جلد إنساني إلى جلد حيواني ويكون لذلك أسباب عدة وأهمها بأنه أصبحت غرائزه تتحكم في سلوكه وليس العقل .

هؤلاء المتلونيّن المتنكرين بأقنعة البشر ما إن يروا الورقة الخضراء تلوح بالأفق حتى يسيّل لعابهم ويذوبون ركضاً وراءها ، فيحرقون الأخضر واليابس لِمن يأتي في طريقهم بل يتحولوا إلى فيله وبحالة هيجان دائم فيهدموا ويدمروا كأنهم تقمصوا أحد أرواح الشريرة لبعض الوقت لينالوا ما ترغب غريزتهم .

نضطر أحياناً أن نكون قاسيين مع من لا يرحم وخصوصاً في زمن تعالى الوحل حتى أصبح يلامس رقابنا ليصبح الجاهل هو الأعلم والحاقد الحاسد هو الطيب الكريم ، فأُدرك بحدسي الناجم عن خبرة طويلة بلورتها تجارب عديدة لهؤلاء المتلونيّن أن النوازع التى تثار لديهم ليست نابعة من التنافس أو الغّيرةُ المشروعة المتحضرة بل تصرفاتهم ناتجة من الحقد والحسد وأكل الذات الذي يؤدي بصاحبه أن يصاب بعمى البصر والبصيرة ليصبح مترنحاً ومتخبطاً في جميع الإتجاهات بعد أن فقد بوصلته تماماً .

لا ننخدع بالكلاب حتى لو سمنت من خلال أجندات ولا دموع الأعداء التجارية التى تستحضر في العطوات محددة المدة والتى تصر المضي قدماً بالتعري وتعتقد أنها توهم الأخرين بأنها تمشي بالثياب الكاملة ، فثمة صمت مريب يخنق ذاك الحلق الطاهر ، لا يحتاج إلى مجادلات لإخراج ما لديه بل يحتاج لحظة حاسمة .

تباعاً لما قلناه وقياساً لمنسوب السطحية التى نعشها في عصر بات مفضوحاً أكثر مما ممكن أن نتوقع وخالياً لكثير من الأخلاقيات والقيم والذي يعكس ثقافة باتت معممة في ثنايا المشهد ووراءه ، تكتشف بأن الجراحة التجميلية وصلت موصلها وإنعكست آثارها على كل شيىء فلم يسلم منها إلا من رحمه ربه .

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل