المحتوى الرئيسى

مصر: التفاصيل الكاملة للقبض على "الجاسوس الاسرائيلى"

06/12 19:22

مــحيــط ـ مــحمــد مــفتــاح

القاهرة: قررت نيابة أمن الدولة العليا طوارئ فى مصر الأحد حبس ضابط موساد إسرائيلي 15 يوماً علي ذمة التحقيقات، بعد أن وجهت له تهمة التجسس والاضرار بالأمن القومي للبلاد .

وأعلن المستشار عادل السعيد النائب العام المساعد والمتحدث الرسمى للنيابة العامة أن النيابة ألقت الأحد القبض على الجاسوس الإسرائيلى "إيلان تشايم جرابيل" فى أحد الفنادق بوسط القاهرة.

وأوضح المستشار السعيد فى بيان له أن النيابة العامة كانت قد تلقت معلومات من المخابرات العامة أشارت إلى أن الجاسوس المذكور قد تم دفعه إلى داخل البلاد وتكليفه بتنفيذ بعض الإحتياجات للجانب الإسرائيلى وتجنيد بعض الأشخاص لتوفيرها للجانب الإسرائيلى من خلال نشاطه فى التجسس ومحاولة جمع المعلومات والبيانات ورصد أحداث ثورة 25 يناير والتواجد فى أماكن التظاهرات وتحريض المتظاهرين على القيام بأعمال شغب تمس النظام العام والوقيعة بين الجيش والشعب بغرض نشر الفوضى بين جميع المواطنين والعودة لحالة الإنفلات الأمنى ورصد مختلف الأحداث للاستفادة بهذه المعلومات بما يلحق الضرر بالمصالح السياسية والإقتصادية والإجتماعية للبلاد والتأثير سلبا على الثورة.

وأشارت معلومات المخابرات العامة إلى أن المتهم كان أحد عناصر جيش الدفاع الإسرائيلى وشارك فى حرب لبنان عام 2006 وأصيب خلالها، وأشار المستشار السعيد إلى أن نيابة أمن الدولة العليا تتولى التحقيقات فى تلك الواقعة حيث أمر النائب العام المستشار الدكتور عبدالمجيد محمود بحبس المتهم على ذمة القضية لمدة 15 يوما، وقال أنه فور إنتهاء النيابة العامة من التحقيقات ستعلن تفاصيلها .

وكانت أجهزة المخابرات العامة المصرية بالتعاون مع بعض شباب الثورة المصرية بميدان التحرير قد تمكنت من إلقاء القبض على المتهم الذى تمكن من الدخول إلى مصر على أنه صحفى أجنبى بإحدى الوكالات وحاول تجنيد بعض الشباب المشاركين فى المظاهرات بميدان التحرير وشارك فى إشعال الفتنة الطائفية بين الاقباط والمسلمين والوقيعة بين الجيش والشعب .

وإعترف المتهم أمام النيابة العامة بأن الموساد الاسرائيلى كلفه بدخول مصر ومحاولة تجنيد بعض العملاء والاتصال بعناصر مختلفة فى محاولة لنشر الفوضى وإثارة الفتنة الطائفية بالبلاد وقامت نيابة أمن الدولة بالاستماع الى أقوال بعض شباب الثورة الذين أكدوا أن المتهم حاول تجنيدهم مقابل مبالغ مالية وتبين ان المتهم ضابط بالموساد الاسرائيلى .

وكانت خيوط الجريمة قد بدأت عندما تمكن الضابط من الدخول الى مصر فور قيام ثورة 25 يناير على أنه صحفى أجنبى ومراسل لوكالة أنباء دولية معروفة لتغطية الاحداث التى تمر بها خلال الثورة وقام بالتواجد بصفة مستمرة مع شباب الثورة بميدان التحرير وحاول تجنيد البعض منهم لأثارة الفتنة الطائفية وتوزيع أموال على بعضهم حتى يقوموا بالاحتكاك برجال القوات المسلحة والقيام ببعض اعمال العنف ونشر الفوضى بالبلاد، وهو الامر الذى أثار بعض شباب الثورة وشكوا فى أمر الصحفى فقاموا بإخطار أجهزة المخابرات العامة المصرية وإخبارهم بمحاولة تجنيدهم من قبل المتهم الذى قام بالاتصال ببعض الأشخاص المجهولين والسؤال عن بعض الأشياء .

وقام جهاز المخابرات العامة برصد تحركات الجاسوس الاسرائيلى بميدان التحرير وإتصالاتها مع جهاز الموساد الاسرائيلى وبعض العناصر الأخرى التابعة لأجهزة إستخباراتية أجنبية وتبين ان المتهم شارك فى احداث الفتنة الطائفية بإمبابة وتم تصويره هناك وتسجيل وتصوير إتصالاته الشخصية والهاتفية مع بعض العناصر التابعة له بالداخل والخارج لإشعال نار الفتنة الطائفية بين المسلمين والاقباط .

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل